“حرق جـثث مسلمين في ألمانيا يضاعف من حرقة الفراق” !

قياسي

أثارت قصة المواطن التونسي الألماني ( ف. ر) الذي تو. في في مدينة فرانكفورت منذ أسابيع قليلة، العديد من ردود الفعل الغاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي. سبب موجة الغضب هذه يعود إلى “حر. ق” ج. ـثة هذا المواطن من قبل السلطات الألمانية. هذه القصة تضمنت أحداثاً متشابكة وكشفت عن إشكالية باتت تؤرق المهاجرين المسلمين في ألمانيا بشكل متزايد.
على حساب أحد رواد موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، الذين تفاعلوا مع القصة بشكل كبير، ظهرت سيدة ألمانية تدعى( أ.) من خلال بث مباشر يوم 6 مايو/ أيار 2019، عرفت نفسها على أنها طليقة المواطن التونسي المتوفي وتحدثت عن حالة طليقها الصحية قبل وفاته بأيام قليلة وكيف علمت بعد ذلك من السلطات الألمانية المعنية عن وفاته و أنه تم “حر. ق جثته”، بحسب ما هو معمول به في مثل هذه الحالات، حين لا تستطيع السلطات التوصل إلى عائلة المعني بالأمر. وأشارت ( أ.) أنها حاولت التواصل مع القنصلية التونسية في مدينة بون لكنها لم تستطع الحصول على معلومات بسبب “عامل اللغة”، على حد تعبيرها.
ظهرت ( أ.) في مقطع الفيديو متأثرة بما حدث وقالت وهي تبكي “إنها لم تتمكن من منع ذلك في الوقت المناسب في إشارة إلى حر. ق “الج. ـثة” بالرغم من محاولاتها وأشارت إلى أنها لو كانت تملك المال الكافي، لما حدث ما حدث، لأن رغبة طليقها كانت أن يتم دفنه في بلده”. وأضافت ( أ.) أنها تمكنت من الحصول على المعلومات حول طلقيها السابق، لأنها لاتزال تحمل اسمه، لكنها لم تعد من أقاربه.
من جهتها نفت القنصلية التونسية في مدينة بون في تصريح لـDW عربية تواصل أحد أفراد أسرة المواطن التونسي الألماني ( ف. ر) أو السلطات الألمانية معها، وقالت بما “أن المتوفي لم يكن يملك الجواز التونسي، بل جوازاً ألمانياً وبالتالي تم التعامل مع إجراءات دفنه على هذا الأساس“. وأشارت القنصلية إلى أن مشكلة عدم تبليغ القنصلية عن الوفاة في الوقت المناسب، تترتب عنها فيما بعد مثل هذه الحالات، لأن الدولة تأخذ بالأساس على عاتقها التكفل بنقل جثامين مواطنيها، الذين يقضون نحبهم خارج أرض الوطن.
هذه القصة فتحت النقاش مجدداً حول إشكالية حر. ق الجثث في ألمانيا خاصة وأنه سبق وأن وقعت حالات مشابهة في صفوف مهاجرين ولاجئين. ومن بين الحالات، التي أحدثت ضجة واسعة أيضاً، حالة وفاة وإحراق ج. ـثة المهاجر المغربي في ألمانيا والمدعو (ت.ع) منذ عامين تقريباً. وبحسب معطيات تحقيق صحفي سابق حول ملابسات هذه الحالة، وما نشرته الجريدة الإلكترونية المغربية “كواليس اليوم”
بتاريخ 3 فبراير/ شباط 2018 كشفت عن تداخل عدة عوامل أدت إلى إحراق الج. ـثة، منها غياب تدخل العائلة أو أي جهة والتعامل مع الج. ـثة وفق قانون الدفن الألماني المعمول به في مثل هذه الحالات.
تعامل السلطات الألمانية مع ج. ـثة المواطن التونسي الألماني ( ف. ر) أثار الاستياء بين المسلمين في ألمانيا. وفي رد على استفسار لـDW عربية حول تفاصيل حالة ( ف. ر)، قالت دائرة الحفاظ على النظام العام في مدينة فرانكفورت، التي خول لها التعامل مع الحالة بأنه “في الحالة المذكورة، تم طلب بيانات المتوفي من مكتب السجل المدني بعد التبليغ عن الوفاة.
ووفقًا لذلك، كان السيد ( ف. ر) مواطناً ألمانياً (لم يكن بحوزته سوى جواز سفر ألماني)، كما أنه كان مسجلاً هناك بكُنية أخرى تحمل نفس حرف اسمه ف. ولم تُقدم أي معلومات حول انتمائه الديني. وفي هذه الحالة تم الأخذ بهذه المعطيات واتخذت دائرة الحفاظ على النظام العام القرار حول طريقة الدفن طبق المادة رقم 14 من قانون الدفن الألماني”.
وفقاً للمادة 16 من قانون المقابر والدفن، يجب دفن ج. ـثة الم. ـيت خلال مدة زمنية تترواح بين 48 ساعة و96 ساعة كأطول مدة بعد الوفاة أو حر. قها إذا لزم الأمر. وتقوم دائرة الحفاظ على النظام العام في فرانكفورت بالأمر بإحراق ج. ـثة في العديد من الحالات. وبعد حر. ق الجثث ووضع الرماد داخل وعاء خاص، يتم تمديد التحقيق لأطول مدة والتواصل مع الأقارب.
في حالة الأشخاص، الذين ليس لديهم أقارب وتوفوا داخل منازلهم أو في الأماكن العامة (على سبيل المثال الحديقة، الشارع، إلخ)، تقوم الشرطة أو خدمات التمريض بإبلاغ دائرة الحفاظ على النظام العام. وهنا تبدأ عملية التحقق والبحث عن هوية الم. ـيت. وفي حالة لم يتم التوصل إلى أقاربه، تدخل إجراءات الدفن بشكل بيروقراطي حيز التنفيذ. وفي حالة المواطنين غير الألمان، يتم إبلاغ القنصلية المعنية من قبل مكتب السجل المدني، الذي يقوم بدوره بإجراء تحقيق في وطن المتوفى ثم يبلغنا بالنتيجة، بحسب دائرة الحفاظ على النظام العام.
عدم الالتفات إلى ديانة المتوفي قبل إحراق جثته في بعض الحالات، هو أكثر ما يثير الاستياء داخل أوساط الجاليات المسلمة في ألمانيا، لكن الإشكالية تكمن في عدم توثيق بعض المهاجرين لديانتهم في الوثائق الرسمية. وبحسب ما جاء في تصريح دائرة الحفاظ على النظام العام في مدينة فرانكفورت لا يتم اللجوء إلى طريقة الحر. ق بالنسبة للمسلمين، ومعتنقي بعض المعتقدات الكاثوليكية والرضع والأطفال الصغار والأشخاص مجهولي الهوية أو بناءأً على رغبة الم. ـيت في حالة إن كان قد ترك وصية بذلك:” بطبيعة الحال نأخذ في عين الاعتبار خصوصية الم. ـيت، طالما نتعرف عليها في الوقت المناسب”.
من جهته أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، عبد الصمد اليزيدي في حواره مع DWعربية على ضرورة أخذ الهوية الدينية للمتوفي بعين الاعتبار. كما يرى أن “مثل هذه الأخطاء تقع عندما تكون الهوية الدينية للمتوفي غير واضحة أو غير موثقة في سجلات مكتب الحالة المدني الألماني”.
بالإضافة إلى وظيفتها الدينية تقوم المساجد في ألمانيا أيضاً بوظائف اجتماعية، منها جمع التبرعات والتعاون من أجل دفن المواطنين المسلمين بحسب قواعد الدين الإسلامي بالإضافة إلى المرافقة الاجتماعية، التي تقدمها للمواطنين خلال حالات المرض أو الموت أو ما إلى ذلك، حسب اليزيدي.
نقص الوعي وسط بعض المهاجرين المسلمين، يقف وراء تكرار مثل هذه الحالات، حسب رأي الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا. وعن الحلول والبدائل المطروحة لتفادي تكرار سوء التفاهم والاستياء الذي يحدث في أوساط المسلمين في مثل هذه الحالات قال اليزيدي: “المجلس الأعلى للمسلمين يقوم بالتوعية لصالح العاملين لدى المؤسسات والبلديات والمراكز الألمانية من أجل الإلمام بالخصوصية الثقافية والدينية المختلفة للمواطنين في ألمانيا”. (dw)

فرصة عمل في ألمانيا محاسب .. تابع معنا

قياسي

مطلوب محاسب في برلين لدى AENEAS Consulting GmbH
مدة العقد: دوام كامل
نوع العقد: توظيف مباشر
مهامك : التسجيل والتحقق وتعيين الفواتير الواردة والصادرة , معالجة الحسابات المستحقة الدفع , تنفيذ ومراقبة معاملات الدفع , إنشاء الإحصاءات والتقارير .
المطلوب منك : تدريب تجاري مكتمل أو مؤهل مشابه , عدة سنوات من الخبرة المهنية في المحاسبة , إتقان لتطبيقات MS Office , اللغات التي يجب أن تتحدث بها : الإنجليزية (B1) , الألمانية (C1)
معلومات صاحب العمل
AENEAS Consulting GmbH
Zimmerstr. 67/69، 10117 Berlin، Mitte، Germany، Berlin
Telephone: +49 30 516959771
البريد الإلكتروني: daniel.vollhase@aeneas-group.de

فرصة عمل في ألمانيا مصمم جرافيك ..تابع معنا

قياسي

مطلوب مصمم جرافيك في برلين لدى WallDecaux بدوام كامل.
الموقع: FRIEDRICHSTRASSE 118، 10117 BERLIN، GERMANY
المطلوب منك : تعليم مكتمل كمصمم الجرافيك.
عدة سنوات من الخبرة المهنية (3 سنوات على الأقل) في مجال تصميم الوسائط والتصميم الجرافيكي
مطلوب معرفة جيدة جداً باللغتين الألمانية والإنجليزية
معرفة متعمقة بجميع برامج تصميم الرسومات ذات الصلة (Adobe Creative Suite + MS Office / Power Point)
للتواصل : بيركاي توبوزوغلو
هاتف: +49 (0) 30 – 33 8 99-282
أو التقدم عبر الانترنت اضغط هنا

رئيس البرلمان الألماني : “المسلمون جزء من المجتمع الألماني ودينهم الإسلام جزء من ألمانيا”

قياسي

يحذّر رئيس البوندستاغ من التحفظات ضد المسلمين وأكد أن “المسلمون جزء من المجتمع الألماني ودينهم الإسلام جزء من ألمانيا”.
وذكر شويبله أنه سبق أن قال ذلك حينما كان وزيراً للداخلية في عام 2006 عندما تم أطلاق مؤتمر الإسلام الألماني.
قال شويبله، الذي تحدث عن الاندماج: “التكامل هو طريق ذو اتجاهين.” يحتاج إلى الانفتاح الأساسي والتزام مجتمع الأغلبية، و أيضاتقبل عادات القادمين الجدد من المسلمين ، ليتمكنوا من تعلم اللغة والتعرف على النظام الأساسي الليبرالي. “كما يجب أن يدرك المسلمون أنهم يعيشون في بلد يتميز بالتقاليد المسيحية وقيم عصر التنوير”
في الوقت نفسه حذر شويبله من تزايد التحفظات على الإسلام من الترويج أن الإسلام ضد المرأة.
المصدر: صحيفة ديفلت الألمانية اضغط هنا

ألمانيا : رسالة مؤثرة من طفل للشرطة يعتذر فيها بعد اتصاله بها بلا سبب .. هذا كان رد فعل الشرطة

قياسي

تلقت شرطة مدينة فيزيل بولاية شمال الراين الألمانية رسالةً فريدةً من نوعها، كتب فيها الطفل فابيان البالغ من العمر4 أعوام اعتذاره، عن اتصاله برقم الطوارئ من كابينة هاتف عمومي، دون وجود ما يدعوه لذلك.
وذكرت صحيفة “بيلد“، الأحد، أن الطفل ليس قادراً على الكتابة، فطلب من والدته كتابة الاعتذار بالنيابة عنه، واكتفى برسم طائرة شرطة جميلة أسفلها.
وحول تفاصيل اتصاله بخدمة الطوارئ، ذكرت الأم أنها كانت تنتظر مع ابنها الحافلة في مدينة مورس، فطلب منها أن يلعب في كابينة هاتف عمومي، فأجازت له ذلك، وربما دفعه الفضول هناك الاتصال برقم الطوارئ (110)، وحين سمع صوت يرد عليه، أصابه الذعر وركض لأمه، التي تعرضت للمفاجأة نتيجةً لذلك دون أن تفهم ما حدث تماماً.
وعندما وصلا إلى المنزل، لم يرد فابيان أن يأكل أي شيء، وكان شديد الشحوب، وبعينيه دموعه سألها ما إذا كانت الشرطة غاضبة منه بسبب الاتصال، فاتفقت الأم معه بكتابة رسالة اعتذار للشرطة، حتى يوضحان لها المسألة، بحسب ماقالت الأم.
وجاء في الرسالة البريدية: “إن فابيان يعرف أنه يجب عدم الاتصال بالشرطة إلا في وقت الحاجة، وكان ذلك درسًا له اليوم، حيث أن ضميره يؤنبه بسبب اتصاله بدون سبب”، وجاء أيضاً:” نعتذر عن تصرفنا السيئ، ولن نفعل ذلك مرةً أخرى أبدًا!”.
وأعجبت الشرطة بالرسالة، فنشرها مركزها في مدينة فيزيل في صفحته على فيسبوك، وأرفقها بالإثناء على كل من فابيان ووالدته: “من طفل بعمر أربع سنوات وأمه يمكن لكثير من البالغين الأخذ من سلوكهما.. لقد فعل فابيان ما هو صعب للغاية بالنسبة لكثير من الناس اليوم، ألا وهو الاعتراف بالخطأ والاعتذار الصادق.. فلنتعلم من الأصغر كيف نفعل ذلك بشكل صحيح.. نبدي إعجبانا بتصرف الرجل الصغير وأمه التي تربيه على كل شيء بشكل صحيح.. والتي يمكنها حقاً أن تفخر بابنها!”.

ألمانيا : تساقط الثلوج يشل الحركة في هذه المنطقة .. و يؤدي الى توقف حركة القطارات و إغلاق المدارس

قياسي

أدى تساقط الثلوج الكثيف إلى فوضى وشلل شبه تام للحركة في جنوب ألمانيا، الاثنين، وتم إقفال المدارس في عدد من مناطق ولاية بافاريا، وتسابق مصالح الوقاية المدنية والمؤسسات المماثلة الزمن للحفاظ على عمل وسائل النقل العمومية.
في سياق متصل، لقي متزلجان ألمانيان حتفهما في النمسا بسبب انهيارات جليدية بينما لم يتمكن الآلاف من السياح من مغادرة منتجعات تزلج كبرى في الجبال النمساوية في عطلة نهاية الأسبوع بسبب تساقط الثلوج بغزارة.
وتساقطت ثلوج تجاوز ارتفاعها نصف المتر على الجانب الشمالي من جبال الألب منذ صباح يوم السبت، وتم تصنيف خطر الانهيار الجليدي بأنه “مرتفع” عبر معظم جبال الألب النمساوية، وهو ثاني أعلى مستوى على مقياس من خمس درجات، وعلى الرغم من المخاطر وتحذيرات السلطات، غامر بعض المتزلجين بعيداً عن المسار الآمن، مما أدى إلى مقتل متزلجين ألمانيين في ولاية فورارلبرغ الجبلية الغربية.
وتوفي الألمانيان رغم أنهما كانا مجهزين بمعدات سلامة مثل سترات من نوع خاص تهدف إلى إبقاء المتزلجين فوق سطح الثلج في حالة حدوث انهيار جليدي، وطمرتهما الثلوج في حادثين منفصلين، وتمكن رجال الإنقاذ من انتشال الشباين، إلا أنهم لم يتمكنوا من إنقاذ حياتهما.
وفي حادث ثالث مميت في فورارلبرغ، الأحد، انحرفت متزلجة سويسرية عن مسار التزلج في منحنى، وانزلقت على منحدر حاد وتوفيت بعد أن اصطدمت برأسها في الثلوج العميقة.
وتسبب الطقس الشتوي أيضاً في اضطرابات بمناطق مختلفة من البلاد بسبب سقوط أشجار محملة بالثلوج على الطرق والسكك الحديدية وخطوط الكهرباء.(صحيفة TZ الألمانية )

فرصة عمل في ألمانيا تمريض ..تابع معنا

قياسي

مطلوب ممرض في هامبورغ لدى ABD media Care

المطلوب منك : أكملت تدريبًا لمدة ثلاث سنوات كممرض
الدوام : كامل أو جزئي.
الشخص المسؤول عن الاتصال بك هو Ricarda Blasberg ، ABD Media Care Recruiting.
bewerbung-ab@abd-media.de
ABD media Care، Dorothee-Sölle-Platz 2، 50672 Cologne
للتسجيل على الوظيفة اضغط هنا

وفاة طفلة سورية غرقا في مسبح ب ألمانيا..!

قياسي

توفيت طفلة سورية تبلغ من العمر خمسة أعوام، بعدما غرقت في مسبح بمدينة “غلسنكيرشن”، التابعة لولاية شمال الراين.

وقالت صحيفة “T-ONLINE” الألمانية ,إن المنقذة المسؤولة لاحظت الطفلة تغرق في مسبح للتعليم، عمقه 128 سم،
وقامت بانتشالها بسرعة محاولة إعادة إحيائها، لكنها فشلت، وتوفيت الطفلة لاحقا” في المستشفى.

الطفلة كانت مع والدها وعمها وشخص آخر، بالإضافة لخمسة أطفال في المسبح، وكانت في زيارة أقارب لهم بالمدينة، حيث تقطن أساسا” في مدينة دورتموند.

كيفية غرق الطفلة غير معروفة، والتحقيقات ما تزال قائمة.
جمعية الإنقاذ الألمانية أحصت وفاة 445 شخص غرقا أثناء السباحة، بينهم في ولاية شمال الراين، وأضافت الجمعية أن أكثر المجموعات تعرضا” لخطر الغرق، هم اللاجؤون والأطفال.

ألمانيا : القبض على سوري و ألمانية يثقبان إطارات السيارات !

قياسي

تلقت الشرطة بلاغاً بقيام شخصين بثقب إطارات سيارة، في مدينة تسيفكاو، شرقي ألمانيا.
وقالت صحيفة “بيلد“، إن الشرطة تلقت بلاغاً من شخص، مساء الاثنين، أفاد فيه بمشاهدته شخصين يخربان إطارات سيارة “فولكس فاغن”، في شارع “بوس شتراسه”، قبل أن يلوذا بالفرار.
وأضافت الصحيفة أن الشرطة استطاعت، بفضل شهود عيان، القبض على شاب سوري يبلغ من العمر 24 عاماً، وشابةً ألمانية (18 عاماً) كانت ترافقه.
واعترف الشاب بالجريمة، وضبطت الشرطة لديه سكيناً كان يثقب به اﻹطارات، ولم تحصل منه على أقوال حول دافعه لفعل ذلك.
وختمت الصحيفة بالقول إن شخصاً قام، في 23 كانون الأول المنصرم، بثقب إطارات عشر سيارات في حي “فايسنبورن” في نفس المدينة، وأوردت قول متحدث باسم الشرطة: “ندرس اﻵن ما إذا كان هناك رابط محتمل بين الجرمين”.

بسبب فتاة ؟ .. ألمانيا : مراهق سوري يطعن ألماني يوجه عدة طعنات لمراهق ألماني

قياسي

طعن مراهق سوري مراهقاً ألمانياً في محطة القطار الرئيسية في منطقة بويشه في مدينة برانديس القريبة من لايبزيغ، بولاية ساكسونيا الألمانية.
وذكرت صحيفة “بيلد“، الأحد، أن لاجئاً سورياً يبلغ من العمر 16 عاماً دخل في شجار مع مجموعة من المراهقين، حوالي الساعة 7:15 من مساء السبت، قام فيه بإخراج سكين وطعن مراهقاً ألمانياً (17 عاماً) بعنقه.
وقال المدعي العام، ريكاردو شولتس، للصحيفة: “بدأنا تحقيقاً ضد السوري بتهمة الشروع بالقتل”، وأضاف أن “المشتبه به وجه أكثر من طعنة للمراهق الألماني”، ولم يجب شولتس على سؤال الصحيفة حول الدافع، لأسباب تتعلق بالتحقيق.
وذكرت صحيفة “لايبزيغر فولكس تسايتونغ” أن الطعن كان مسبوقاً بشجار بين اللاجئ وثلاثة مراهقين وفتاتين، وأن سببه يتلعق بفتاة.
وقالت إحدى الفتاتين لصحيفة “لايبزيغر فولكس تسايتونغ”: “أولاً ، تسابب المراهقين، ثم تعاركوا”، فيما قالت الأخرى، وهي صديقة المصاب: “ثم رأينا كيف سحب المراهق سكيناً ووجه عدة طعنات لغريمه، إحداها أصابت عنقه”.
وتعرض المراهق الألماني لإصابات في عنقه وذراعه وساقه، وتلقى في الموقع الإسعافات اللازمة قبل أن يُنقل إلى المستشفى.
وقد ألقى المشتبه به، الذي يعيش في نزل للاجئين في قرية فالدشتاينبيرغ، السكين بعد الجريمة، ثم وصلت الشرطة واعتقلته، وتم وضعه في الحبس الاحتياطي.