“نزوح جديد لسوريين ! “..قناة المانية: لاجئون سوريون ينزحون عن كيمنتس إلى مدن أخرى و يتحدثون عن تجاربهم الصعبة

قياسي

بعد أحداث مدينة كيمنتس في ولاية سكسونيا شرقي ألمانيا، التي شهدت أعمال شغب وتظاهرات يمينية واعتداءات معادية للأجانب في نهاية آب الماضي، بعد مقتل مواطن ألماني طعناً بسكين خلال شجار بين أشخاص من جنسيات متعددة، والاشتباه في ضلوع طالبي لجوء في الجريمة، تغير المزاج في المدينة وأصبح بعض السكان أكثر عداءاً للأجانب، ما دفع الكثير من اللاجئين إلى التفكير بمغادرة المدينة.
وسلط برنامج “اكس آكت”، الذي بثته قناة وسط ألمانيا “mdr” التلفزيونية، الأربعاء، الضوء على عائلة سورية، قررت الانتقال من كيمنتس إلى مدينة هامبورغ، شمال ألمانيا.
وذكر البرنامج،أن عائلة الجابر السورية، قررت الانتقال إلى أقاربها في هامبورغ، بعد أن سمع الزوجان شعارات وتهديدات اليمين المتطرف خلال مظاهراتهم
وقال محمد الجابر للقناة: “حين يرتكب شخص أجنبي جريمة ما، يشمل الذنب جميع الأجانب الآخرين.. نحن عائلة تحترم جميع القوانين هنا، ومع ذلك نتعرض للإهانات”.
وأشار البرنامج إلى أن محمد وزوجته فاطمة درسا الحقوق في سوريا، لكن الأول اضطر إلى البحث عن اي عمل، إلى أن وجد فرصةً لدى شركة “أمازون”، في هامبورغ، من أجل ضمانه وعائلته الحصول على الموافقة اللازمة لانتقاله من مدينة كيمنتس.
وأضاف البرنامج أن عائلة الجابر ليست الوحيدة من بين عوائل أو أفراد اللاجئين، الراغبة بالنتقال من مدينة كيمنتس، فقد قال محمد إن العديد من أصدقائه يرغبون بالانتقال أيضاً، ودلل على كلامه بعرض الإعلانات عن قطع الأثاث التي عرضوها، مثله، في صفحات فيسبوك، بنية ترك منازلهم ومغادرة المدينة.
ونوهت القناة إلى أنه ليس الجميع يحصلون على الموافقة من سلطة الأجانب، اللازمة للانتقال من المدينة، وضربت مثلاً على ذلك شابتين سوريتين (18 و20 عاماً) وأمهما، كانت قد نُشرت صورةً ملتقطةً لهم من الخلف وهن يرتدين الحجاب في صفحة حركة “برو كيمنتس” المعادية للأجانب، مع عنوان: “مستقبل كيمنتس، إذا لم نغير شيئًا!”، وما كان من متابعي الصفحة إلا التصفيق للمنشور، والتعليق عليه بعبارات عنصرية أخرى.
والتقت القناة السوريتين وأمهما، فسألتهم عن شعورهم تجاه منشور الحركة العنصرية، فأجابت إحدى الشابتين: “عندما رأيت صورتي، شعرت بحزن شديد، ولم أرغب في الذهاب إلى المدرسة، ثم حاولت إخفاء حجابي.. كان لدي شعور بالاضطهاد، والتمييز ضدي.. أشعر بأنه ليس لدي أية حقوق هنا”، وبدورها أضافت القتاة، أن الشابتين تركتا بالفعل حجابهما بسبب الخوف من التعرض لاعتداءات.
لكن هذا ليس كل شيء، فقد أخبرت الأم القناة بأنها تعرضت للضرب إلى أن فقدت وعيها في محطة للحافلات، بالإضافة إلى ذلك، فدائماً ما وُجهت لها إهانات في الترام، من بينها البصق، مضيفةً أنها وبنتيها قدموا بلاغين للشرطة حول الاعتدءات، دون نتيجة تذكر.
وسجلت جمعية تعنى بتقديم المشورة لضحايا الاعتداءات، 20 عملاً من أعمال العنف ذات دوافع عنصرية، منذ شهر آب الماضي في مدينة كيمنتس، بينما كانت الاعتداءات المماثلة عن كامل العام الماضي 17 اعتداءًا فقط، وأشارت إلى أن الكثير من المتعرضين للاعتداءات العنصرية لا يبلغون عنها.
ومن جانب آخر، عبر رجل سوري (محسن فرح، 61 عاماً) عن رغبته في البقاء في كيمنيتس، فهو يعيش في المدينة منذ 33 عاماً ويدير مطعماً فيها، وهو كان قد درس الرياضيات وحصل على شهادة الدكتوراه في جامعة كيمنتس، في زمن ما قبل اتحاد الألمانيتين.
بالنسبة له، كانت الحياة بسيطة في جمهورية ألمانيا الديمقراطية (ألمانيا الشرقية قبل الوحدة)، حيث قال: “الحياة أصبحت أكثر تعقيداً بعد الوحدة، خاصةً بالنسبة لنا نحن الأجانب، ففي ذلك العصر لم نكن نلاحظ وجود اليمينيين.. أعرف أنهم كانوا موجودين، لكنهم لم يكونوا نشطين”.
وختمت القناة بقول الستيني إن المجرمين من الأجانب يتشاركون الذنب في الوضع الحالي المتوتر في مدينة كيمنتس، لأن “اليمينيين أو النازيين وجدوا سبباً ليمارسوا نشاطاً أقوى”.(قناة mdr اضغط هنا )

رابط قناة موقع عرب ألمانيا على تطبيق تلغرام :t.me/arabalmanya1
رابط صفحة موقع عرب المانيا على تطبيق انستغرام : instagram.com/arab.almanya

ألمانيا – مصاعب كثيرة تعترض طريق اللاجئات للدراسة والتدريب المهني

قياسي

نشرت صحيفة (دي تسايت) الألمانية تقريرا أشارت فيه إلى تزايد عدد اللاجئين الذين التحقوا بدورات التدريب المهني في مختلف المجالات والمهن. واستندت الصحيفة في تقريرها إلى دراسة حديثة للوكالة الاتحادية للعمل في ألمانيا، أشارت إلى أنه  وصل عدد اللاجئين الذين أنهوا تدريبهم المهني إلى 27648 لاجئا، في حين كان عددهم قبل سنة 15400، وأغلب هؤلاء اللاجئين سوريون وأفغان. فيما شهدت الجامعات الألمانية إقبالا ضعيفا للإناث بنسبة 25 بالمائة فقط من إجمالي عدد اللاجئين الذين التحقوا بالجامعات.

وبحسب تصريح المدير التنفيذي لجمعية الحرفيين في غربي ألمانيا، أندرياس أومه، لوكالة الأنباء الألمانية، وظَف قطاع الحرف اليدوية عام 2017 في ولاية شمال الراين-ويستفاليا وحدها29282 متدربا، بزيادة قدرها 803 متدربا. وبحسب البيانات، فإنه من بين هؤلاء المتدربين تمَ إحصاء 1527 لاجئا، بزيادة قدرها ثلاثة أضعاف مقارنة بعام 2016

ومثل هذه الزيادة في عدد الملتحقين بالتدريب المهني، شهدت الجامعات الألمانية أيضا زيادة في عدد الطلاب اللاجئين أيضا، حسب ما جاء في تقرير الصحيفة الألمانية (دي تسابت) بأن عدد الطلَاب اللاجئين الذين التحقوا بالجامعات والمعاهد العليا في ألمانيا في الفترة الممتدة ما بين الفصلين الشتويين الماضي والحالي قد تضاعف ثلاثة مرات ليصل إلى نحو 3 آلاف طالب. إلَا أن نسبة الإناث لا تتجاوز 25 بالمائة من مجموع المسجَلين الجدد، بالرغم من أن ثلث الجامعات والمعاهد العليا في ألمانيا تقدَم عروضاً خاصة للطالبات اللاجئات.

وذكرت الصحيفة أن الوضع الاجتماعي للاجئات الإناث هوي الذي يمنعهم من مزاولة دراستهم أو مهنتهم بسبب ميل عائلاتهم لتزويجهم أو الحمل الذي قد يوقف مسيرتهم التعليمية والمهنية

مصمم أزياء دمشقي في برلين.. الإرادة مفتاح النجاح

قياسي

كالكثير من المهاجرين يصل قصي شيشكلي، مصمم الأزياء السوري، الليل بالنهار ليقف على قدميه من جديد في العاصمة الألمانية التي تحتضن عدداً كبيراً

عالم قصي ومكان عمله عبارة عن غرفة صغيرة مكتظة بالملابس علقت على أطرافها ملابس نسوية وأخرى رجالية. وعلى جانبي هذه المساحة الضيقة وضعت ماكينة خياطة على طاولة رصت عليها بعض الملابس الخفيفة، أما في الجانب الآخر من الغرفة فتحتل طاولة لكيّ الملابس ما تبقى من الفضاء في الغرفة.

ولد قصي في دمشق حيث كبر وترعرع ليلتحق عقب المرحلة الثانوية التي تجاوزها بنجاح بمعهد لتصميم الأزياء في العاصمة السورية ثم بدأ عمله في لبنان-بيروت

دخل الشاب عالم تصميم الأزياء في بيروت من بابه العريض. وحول مشواره في عالم الخياطة الرفيعة في بيروت يقول قصي وقد بدت على وجهه ابتسامة عريضة: “لقد كانت السنوات التي قضيتها في بيروت متميزة، عملت لدى شركة خياطة شهيرة وكنت أصمم أزياء نسائية للزفاف والسهرات وغيرها”. ويضيف الشاب الأربعيني بأن تصاميمه لقيت نجاحاً كبيراً في عالم الموضة وإعجاب فنانات وفنانين ذائعي الصيت على غرار الفنانين الأمريكيتين بيونسه وجنيفر لوبيز، على حد تعبيره.

جاحات المبدع السوري في خوض معركته في السوق الألمانية لا تعود فحسب إلى رغبته الجامحة في الخلق والإبداع بل أيضاً إلى المشاركة في برامج أعدت خصيصاً لدعم المؤهلين من الوافدين الجدد من السوريين حتى يتسنى لهم الدخول في معترك سوق العمل. خاض قصي تجربة ناجحة في عدة برامج في برلين، من بينها برنامج “ايديس إن موشين” Ideas in Motin و”سينغا ألمانيا “SINGA Deutschland: “في هذين البرنامجين تعرفت على شركات ألمانية في مجال الموضة والملابس كما تعرفت على أبجديات المعاملة الإدارية مع إدارة المالية والتسويق”.

وعلى الرغم من أن الأمور الإدارية معقدة هنا في ألمانيا، إلا أن قصي بات اليوم يتقنها ويتعامل معها وهو الحالم بتوظيف نساء سوريات كخياطات في شركة لإنتاج الألبسة يسعى تأسيسها في برلين.

 

اعتداء بالضرب المبرح على لاجىء سوري

قياسي

قالت الشرطة الألمانية أن ثلاثة مهاجمين اعتدو بالضريب المبرح على لاجىْ سوري يبلغ من العمر 20 عاماً في بلدة شرق ألمانيا

وكان اللاجىء التي لم تعلن الشرطة عن إسمه في طريقه إلى منزله في بلدة فيسمار الواقعة على ساحل بحر البلطيق وبدأوا بتوجيه الإهانات له تعكس كراهيتهم

وذكرة الشرطة أن اثنان تعرضا له بضرب مبرح وواحد لكمه بسلسلة حديدية

هذه الواقعة حدثت بعد احتجاجات عنيفة شهدتها شرق البلاد بسبب طعن مواطن ألماني مما أدى لموته واعتقلت الشرطة عراقيا وسوريا بسبب الجريمة

محاكمة مراهقين سوريين اعتديا على شاب وفتاة ويسببان لهم الأذى……وأحدهم لايجد نفسه مذنبا

قياسي

بدأت محاكمة شابين سوريين في محكمة هانوفر في الشمال من ألمانيا لمهاجمتهما لشاب وصديقته

وقد نشرت صحيفة (هانوفريشه أليغماينه) أن الهجوم وقع في 24 أذار أدى لإصابة الشابة بجروح خطيرة وتلقيها طعنة في المعدة

فيما تعرض صديقها البالغ من العمر 25 عاماً لإصابات جسدية بالغة

وقالت الصحيفة أن السوريين البالغان من العمر (17) عام و (14) عام وقفا أمام المحكمة بتهمة التعرض  بضرب المتعمد ومحاولة القتل الخطأ

وقد حدث الخلاف في سوبر ماركت حيث كانت الشابة تتسوق مع صديقها عندما كانا الشابان السوريين  يتعاركان عن طريق المزح وطلبت منهم الشابة التحلي بل هدوء والانضباط وقد تدخل صديقها أيضا لفك الخلاف والطلب منهم بتصرف بهدوء داخل السوبر ماركت

مادفع الشابان بل اتصال بالاتصال بلأخ الأكبر لأحدهما

وفي المساء التقيا الضحيتان مع الشبان الثلاثة بل قرب من السوبر ماركت وبعد المناوشات تعرض الضحية البالغ من العمر (25) عاماً لعدة ضربات

وأحد الأخوة سحب سكينا وطعن الفتاة ثم لاذا بل فرار مما سبب لشابة المطعونة بعدة اضرار في المعدة والكبد والبنكرياس

حاول الشاب المتضرر اللحاق بل معتدين وتمكنت الشرطة من القبض عليهم

وقد ذكر أحد الشبان في المحكمة أن الضحية هي من اندفعت نحو سكينه وأنه لايوجد سبب مقنع لإبقاءه محتجزاً

التأمين الصحي في ألمانيا -عن شركة DAK

قياسي
الحياة في ألمانيا و التأمين الصحي!
صحتك وصحة أسرتك لها أهمية خاصة لديك. لذا فمن المريح أن تستطيع الاعتماد على مبدأ هام: التمتع برعاية طبية آمنة. لأنك تتمتع في ألمانيا، مثلك مثل الآخرين كافة، بحماية تأمينية شاملة إذا أصبت بمرض ما.
ما يميز شركة DAK أن التأمين يعمل ويمكنك إستخدامه في كل المدن الألمانية على عكس الشركات الأخرى الحكومية
و يسر مؤسسة DAK-Gesundheit أن تبلغك بأنها تقف دائماً الى جانبك كرفيق لك: عافيتك و عافية أسرتك تحتل لدينا موقعاً شديد الأهمية. و باعتبارنا ثالث أكبر مؤسسة تأمين صحي في ألمانيا و بما لدينا أكثر من 6 مليون فرد مؤمّن عليهم نقدم لك العديد من الخدمات الهامة، من بينها:
– حرية إختيار الطبيب
– الأدوية و الضمادات الجراحية و مواد العلاج
– تأمين عائلي بدون تكاليف إضافية
– منحة الأمومة و المشورة للوالدين
– الفحوصات الصحية
– الوقاية من السرطان
– التطعيمات الوقائية
– وقاية الأسنان
– تعويضات الأسنان
مهما كانت الأسئلة و المسائل التي تقلقكم بشأن صحتكم: يسرنا تقديم الدعم و إسداء المشورة لكم باللغة العربية من خلال مستشاركم الخاص.
للمزيد من المعلومات، المرجوا الاتصال ب:
محمد أمين نصوري
الهاتف:  017627080121 ( حتى الواتس أب)

يمكنكم التواصل وتقديم طلب التأمين الصحي لدى الشركة من هذا الرابط :

أنقرة لا تتعاون مع مع المؤسسات الديمقراطية :

قياسي

قال ميشائيل لينك ( وفق موقع DW الألماني ) :
الذي يرأس مكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان في منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في تصريحات لوسائل إعلام ألمانية” للأسف .. لا يمكن التكلم عن أي تعاون” موضحا أن تمديد حالة الطوارئ وبيانات اللجنة الانتخابية والتي رفضت بشكل صارم اتهامات التلاعب، والتشكيك بحيادية المراقبين كلها أمور تشهد أن لديها دوافع سياسية. ودعت المفوضية الأوروبية، التي رفضت على النقيض من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تهنئة الرئيس التركي أردوغان على نتيجة التصويت، تركيا لفتح تحقيق شفاف بشأن المزاعم عن المخالفات.
وقال المتحدث باسم المفوضية الأوروبية، مرغاريتيس سكيناس، في لقاء صحافي أمس الثلاثاء في بروكسل “ندعو جميع الأطراف (التركية) إلى ضبط النفس والسلطات إلى فتح تحقيق شفاف بشأن التجاوزات المفترضة التي رصدها المراقبون”. وأضاف سكيناس في إفادة دورية “ندعو السلطات التركية لبحث الخطوات المقبلة بحذر شديد والسعي لأكبر توافق وطني ممكن في أعقاب الاستفتاء”.
في المقابل، علّق وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو اليوم الأربعاء على تقرير المراقبين الأوروبيين بالقول إن “تقرير منظمة الأمن والتعاون في أوروبا غير ذي مصداقية لافتقار ملاحظاتهم (المراقبين) إلى الموضوعية وكانت متحيزة للغاية”. ومن بين ماجاء في هذا التقرير أن “استفتاء يوم الأحد لم يجر في أجواء تنافسية عادلة”.

” أنا مندمج و هل ناس كلها متلي ” … تابع التفاصيل :

قياسي

انتفض و اظهر معنى الاندماج الحقيقي ، بل تحرر من ملاحقة القارورات الفارغة لأجل 25 سنتا !!
أحمد إلى الآن يتجاهل كافة الرسائل المرسلة من المركز العمل و لا يكلف نفسه العناء لفتحها ؛ لأن صديقه سوف يباغته في هجمة مفاجأة في (كلاش أوف كلانس ) ، و مرددا من غير ملل ندمه على قدومه إلى ألمانيا ؛ لأنه كان يوما في بلده ذات سطوة و قوة .

سامر بعد قدومه إلى كامب مدينته دأب باستمرار على شراء كثير من قارورات المياه الغازية و العصائر طمعا ب 25 سنتا المرتجعة ، بالرغم من المحاولات الكثيرة من قبل مسؤول الكامب شرح لسامر أنه دفع مسبقا ثمن القارورات عند شرائها من المخزن ، بالوقت أن سامر يبتسم لاعتقاده أن المسؤول يحيه على اهتمامه بنظافة البيئة ، لذا سامر سوف يكسب الثروة و الاندماج من وجهة نظره .

وردة ( عذرا لتشابه الأسماء ) و جدت طريق الحرية أخيرا ، و تخلت عن حجابها عند تخوم النمسا بعد أن انتهت مهمة الله في إيصالها سالمة ، بل كان الله غير موجودا عندما قُصف بيتها في سوريا ، كذلك وجدت من الضروري متابعة سلسلة دروس ( كيف أجد نفسي ) التي تقيمها أحد الورش الاجتماعية في برلين .
هي هكذا و إن بالغتُ في التعبير ما نعانيها من ضياع هويتنا الثقافية فنحن – أغلبنا – قد ضيعنا ما تبقى من شخصيتنا العامة كسوريين خاصة ، بعد سنوات حارقة أدت إلى نشوء مجتمعات جديدة غريبة أكثر صمودا إن صح التعبير في وجه المتغيرات .
عند قدوم الآلاف من مختلف مشارب مجتمعنا إلى مجتمع مختلف بكل شيء حتى بطريقة الاستهلاك ، تجاهلنا من غير عمد سياسة المنتصف في كل شيء ، لم نتعلم المحاورة و محاولة إيجاد نقط مشتركة نلتقي مع المجتمع الجديد دون التخلي عن هويتنا العربية التي وصل سيطها إلى أقاصي الأرض . فنتج طبقة منصهرة تماماً مع المجتمع الجديد دون إدراك ما لها و ما عليها و اختفت كل الخلفيات العربية ، فمن الطبيعي بات أن نرى الخمر في بجانب صناديق المياه .
و ظهرت طبقة أخرى غير متأقلمة بتاتا مع الوطن الجديد لاعتبارات اللغة ، و المجتمع ، و نمط الحياة الدقيق و الرتيب ، و اختلاف طريقة التعاطي مع صعوبات الروتين ، و أغلبهم للأسف إما كانوا لصوصا أو تجارا ، أو من قليلي التعليم و الخبرة .
لا شك فيه أن هناك أشخاص نجحوا تماما في امتحان الحياة الجديدة بالرغم من صعوبته ، فأنجزوا مستويات جيدة في اللغة ، و أصبح لديهم تدريب مهني في مدة قصيرة ، و لكن لا تكفي بضعة أشخاص لوضع أنفسنا في المسار الصحيح ، فالأمر يحتاج إلى ثورة تبدأ من أنفسنا .
بالجدير بالذكر معروف عن المجتمع التركي تماسكه و ترابطه وحفاظه على هويته و ارتباطه في وطنه الأم ، و بالرغم أغلبهم قد جاوز عشرات السنين في ألمانيا ، و المجتمع التركي من المجتمعات الأجنبية في ألمانيا التي تحظى بالاحترام و الحذر من الجميع .

وزير الخارجية الألماني، زيغمار غابرييل زيغمار غابرييل لـDW: الحرب السورية نزاع بالوكالة

قياسي

ناشد وزير الخارجية الألماني، زيغمار غابرييل الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا السعي سويًا نحو التوصل لحل سياسي في سوريا.
وقال غابرييل أمس الخميس لدى زيارته للبلقان في تصريحات خاصة لمؤسسة “دويتشه فيله” الإعلامية الألمانية (DW) في بريشتينا عاصمة كوسوفو: “ليس هناك وسيلة أخرى غير أن تعود روسيا لطاولة المفاوضات. إن ذلك هو الفرصة الوحيدة التي لدينا”.
وفي الوقت ذاته أشار الوزير الاتحادي إلى أنه يتم إدارة صراعات أخرى تمامًا بالوكالة داخل سوريا، موضحًا بقوله: “هناك نزاع بالوكالة – بين إيران والمملكة العربية السعودية- مستمر منذ فترة طويلة”.
وفي سياق النزاع السوري، نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قوله لنظيره السوري وليد المعلم في موسكو اليوم الخميس إن روسيا والولايات المتحدة اتفقتا على أن الضربات الجوية الأمريكية على سوريا ينبغي ألا تتكرر. وقال إن ذلك “تم التوصل إليه” خلال زيارة وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون إلى موسكو أمس الأربعاء.
وفي إطار جولة الوزير الألماني البلقانية، تعهد غابرييل لجميع دول غرب البلقان بمزيد من الدعم في طريق الانضمام للاتحاد الأوروبي. وقال الوزير: “إننا بصفتنا جمهورية ألمانيا الاتحادية نلتزم بكلمتنا بإبقاء الباب مفتوحًا أمام جميع دول غرب البلقان”.
جدير بالذكر أن البوسنة والهرسك وكوسوفو تعدان مرشحين محتملين للانضمام للاتحاد الأوروبي، وتندرج صربيا والجبل الأسود وألبانيا ومقدونيا ضمن الدول المرشحة بالفعل للانضمام للاتحاد الأوروبي، التي يتفاوض معها الاتحاد الأوروبي بشأن العضوية. فيما تم قبول كرواتيا وسلوفينيا كأعضاء بالاتحاد.

دراسة جديدة تؤكد تفاوت كبير على قبول طلبات اللجوء … تابع التفاصيل :

قياسي

كشفت دراسة بحسب موقع (( DW )) الألمانية أشرفت عليها جامعة كونستانس الألمانية، وجود تفاوتٍ كبيرٍ في قبول طلبات اللجوء بين الولايات الألمانية، بالرغم من أن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين هو صاحب القرار النهائي لا الولايات نفسها. أكدت دراسة أشرفت عليها جامعة كونستانس الألمانية، أن نسب قبول طلبات اللجوء تتفاوت بشكل كبير بين الولايات الألمانية المختلفة. ونقلت دويتشه فيليه عن السياسي والباحث غيرالد شنايدر الذي أعد الدراسة قوله: “هناك بالفعل اختلافات هامة بين الولايات، بالرغم من أن القرار يتم اتخاذه من قبل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (BAMF) وليس من قبل الولايات نفسها.” وأكد شنايدر على وجود تفاوت كبير في قبول طلبات اللجوء من العراقيين بين الولايات الألمانية، فعلى سبيل المثال: تم قبول 75.5 بالمئة من طلبات اللجوء المقدمة من قبل عراقيين في ولاية سكسونيا السفلى. في حين كانت نسبة من تم قبول طلبات لجوئهم من العراقيين 37.5 بالمئة فقط في ولاية سكسونيا أنهالت. وبينت الدراسة أن الولايات التي تصدرت قبول اللاجئين من العام 1010 وحتى عام 2015 كانت ولايات زارلاند وبريمن وبرلين، في حين كانت ولاية سكسونيا في ذيل القائمة. وأوضح الباحث الألماني أن العاملين في المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين BAMF، يقررون قبول الطلبات أو رفضها بناءً على وضع الولاية، وحساسيتها بالنسبة للأجانب، لذلك فإن نسب قبول طلبات المهاجرين في الولايات التي تشهد موجات كراهية واعتداءات ضد الأجانب، تكون أقل منها عن الولايات الأخرى. وبين الباحث ضرورة إعطاء العاملين في مراكز المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين، عنايةً أكبر بما يخص القبول العشوائي لطلبات اللاجئين. من جهته رفض المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين رفض لانتقادات الموجهة إليه في الدراسة. وأكد المكتب أن طلبات اللجوء ينظر إليها بشكل فردي ومتساو بين الولايات الألمانية .