جهل المهاجرات بحقوقهن في ألمانيا قد يوقعهن في مشاكل

جهل المهاجرات بحقوقهن في ألمانيا قد يوقعهن في مشاكل
قياسي

عرب ألمانيا – جهل المهاجرات بحقوقهن في ألمانيا قد يوقعهن في مشاكل

بعد وصول اللاجئات والمهاجرات إلى ألمانيا يكن مثقلات بتجارب سابقة سلبية وفوق كل هذا تبدأ العقبات بمواجهتهن

ويشكل الجهل بالحقوق أحد أهم هذه العقبات. الخوف من المجتمع قد يحول دون مطالبة بعضهن لأبسط حقوقهن، التي يضمنها البلد الجديد.

تزوجت كريمة (اسم مستعار) من مهاجر مغاربي يعيش في ألمانيا قبل 6 سنوات وهي تحلم في بناء حياة أسرية أفضل.

اليوم تجد كريمة نفسها وأولادها داخل مأوى للمتشردين في إحدى المدن الألمانية وأمام العديد من المشاكل التي تواجهها بمفردها في بلد لا تعرف لغته ولا قوانينه.

قصة السيدة، التي تنحدر من بلد مغاربي، بدأت عندما قام زوجها الحالي بتطليق زوجته الألمانية في بلده الأصلي، كي يستطيع الزواج بها، لأن القانون هناك يمنع تعدد الزوجات. وبعد إتمام الزواج تركها زوجها للعيش في منزل عائلته في بلده في ظل ظروف صعبة وكان يزورها من حين لآخر، كما قالت كريمة وهي تسرد قصتها لـ”مهاجر نيوز”.

بعد مرور عدة سنوات على زواجها، طلبت كريمة من زوجها الانتقال للعيش معه في ألمانيا لضمان حياة أفضل لها ولأولادها، لكنه رفض مبرراً ذلك برغبته في أن يُربى أبناؤه في بلدهم الأصلي. بعدما يئست الزوجة من إقناع زوجها، انتقلت إلى ألمانيا عن طريق تأشيرة إلى فرنسا، وهنا اكتشفت أنه لم يطلق زوجته الأولى في ألمانيا وأن الطلاق بينهما حدث في بلدهما الأصلي فقط وأن زواجها به في ألمانيا غير معترف به حسب القانون الألماني الذي لا يعترف بتعدد الزوجات.

تقول كريمة وهي أم لثلاثة أطفال، يحمل اثنان منهما الجنسية الألمانية، إن زوجها في البداية كان متعاوناً معها، لكن تغيرت لهجته معها فيما بعد، إذ توجه بها إلى دائرة الرعاية الاجتماعية وتركها هناك في مواجهة مصير مجهول، كما قالت: “تمر علي أيام صعبة للغاية بهذا المكان فأنا أنحدر من أسرة محافظة والآن أجد نفسي أتقاسم المسكن ذاته مع مدمني المخدرات والكحول.. في كثير من الأحيان أضطر للبقاء في الخارج مع أولادي الصغار الذين لا ذنب لهم”.

أما زينب (اسم مستعار) اللاجئة السورية، التي فضلت طرح قصتها على لسان أحد معارفها. في العام 2017 قدمت زينب إلى ألمانيا عن طريق لم الشمل، ومنذ ذلك الحين وهي تعاني بسبب استغلال وتعنيف زوجها لها، الذي صادر جل حقوقها، منها المساعدة الاجتماعية التي تحصل عليها من الحكومة، كما وصلت قصتها لـ “مهاجر نيوز”.

بعد محاولتها طلب الطلاق، هددها زوجها بإنهاء إقامتها وإعادتها إلى سوريا، ما جعلها تعدل عن قرارها وتنتظر شهوراً طويلة وهي تعتقد أنه باستطاعته إعادتها إلى سوريا من دون أن تسأل إن كان ذلك ممكنا قانونياً. بعدما تحول الاستغلال والتهديد إلى عنف، تدخل أحد الجيران وأبلغ الشرطة التي اكتشفت أنها تتعرض للعنف منذ فترة طويلة. وبعد قضاء عدة أيام داخل السجن، تنازلت زينب عن الشكوى وعادت للعيش معه والتعايش مع الوضع “بدل خراب بيتها”، كما جاء على لسان أحد معارفها نقلاً عنها.

يعيش في ألمانيا حوالي 10,7 مليون مواطن أجنبي، 46,1 في المائة منهم نساء

وغالباً ما يكون التكيف مع الحياة في ألمانيا أكثر صعوبة لهن , كما أنهن أقل عرضة للتواصل والتعامل بشكل منتظم مع السكان المحليين. “التواصل مع المجتمع، هو العامل الأهم”

الطلاق لا يعاني بالضرورة الترحيل

يذكر المحامي الألماني دجاهانشيري المتخصص في قانون الهجرة بمدينة ماينس أن هناك إمكانيات أخرى لمنح النساء حق الإقامة في ألمانيا. فعلى سبيل المثال، تتاح للنساء اللاتي وقعن ضحايا للإتجار بالبشر أو شبكات الدعارة إمكانيه الحصول علي حق الإقامة وفقاً لقانون الإقامة الألماني. (dw)

جهل المهاجرات بحقوقهن في ألمانيا قد يوقعهن في مشاكل

طفلة تنقذ عائلة سورية من حريق في ألمانيا وتكرم بميدالية الإنقاذ

ثلاثة مراهقين يعتدون على طفل سوري
قياسي

عرب ألمانيا – طفلة تنقذ عائلة سورية من حريق في ألمانيا وتكرم بميدالية الإنقاذ

كان في منتصف العطلة الصيفية 2018 وينبغي أن يذهب زوي إلى الدورة الفرنسية. في الصباح ، كانت الفتاة التي كانت تبلغ من العمر 13 عامًا تجلس في المطبخ لتناول الإفطار ، وكانت والدتها في الطريق. هناك سمعت يصرخ في الجزء الخلفي من المنزل في وسط كريفيلد.

احترق المنزل المجاور لزوي، علقت امرأة وابنها البالغ من العمر ست سنوات في النافذة.

سارعت زوي إلى شرفة الشقة المكونة من ثلاثة طوابق ، ووقفت على كرسي وسحبت ألأم وطفلها

طفلة تنقذ عائلة سورية من حريق في ألمانيا وتكرم بميدالية الإنقاذ

تم تكريم طالبة المدرسة الثانوية الشجاعة يوم الأربعاء في كولونيا من قبل رئيس الوزراء أرمين لاشيت ومنحها ميدالية الإنقاذ .

تقول والدتها كلاريسا كارغ: “لقد كان الأمر بديهيًا بالنسبة لزوي”.

المصدر : aachener-zeitung.de اضغط هنا

مجهولون يضعون رأس خنزير بموقع إنشاء مسجد في ألمانيا

مجهولون يضعون رأس خنزير بموقع إنشاء مسجد في ألمانيا
قياسي

عرب ألمانيا – مجهولون يضعون رأس خنزير بموقع إنشاء مسجد في ألمانيا

بمدينة شفيلم الألمانية قام مجهولون بوضع رأس خنزير عند مكان إنشاء مسجد حسب بيان صادر عن الاتحاد الاسلامي التركي للشؤون الدينية ( DITIB) في ألمانيا الثلاثاء.

وجاء في البيان : “مجهولًا أو مجهولين وضعوا رأس خنزير في كيس وألقوه عند مقر إنشاء أحد المساجد في مدينة شفيلم، عثر عليه العمال وأبلغوا إدارة المسجد بالواقعة”

وأدان مديرو جمعية المسجد هذا الاعتداء وأعرب الجيران الألمان، والمسملين الذين يعيشون بالمدينة عن أسفهم لهذا “الاعتداء القبيح”.

علما أن أعمال تشييد المسجد تتم بشكل مشترك مع الإدارة المحلية للمدينة وبدأت الشرطة التحقيق. (ANADOLU)

مجهولون يضعون رأس خنزير بموقع إنشاء مسجد في ألمانيا

صحيفة تنتقد اعمال الشغب والعنصرية في مباراة بألمانيا

صحيفة تنتقد اعمال الشغب والعنصرية في مباراة بألمانيا
قياسي

عرب ألمانيا – صحيفة تنتقد اعمال الشغب والعنصرية في مباراة بألمانيا

يظهر مقطع فيديو أعمال شغب في مباراة كرة قدم محلية لعب فيها لاعبين سوريين في فريق إس فاو موتور زود نويبراندنبورغ ضد فريق إم إس فاو غروس ميلتسوف

كما يمكن سماع هتافات تحمل كراهية الأجانب ضد اللاعبين السوريين

وبسبب هذه الصيحات أعلن الحكم نهاية اللعب لكن نتج عن ذلك أعمال شغب بين الفريقين

صحيفة تنتقد اعمال الشغب والعنصرية في مباراة بألمانيا

كاتب المقال في الصحيفة الألمانية انتقد أعمال الشغب وعدم احترام قرا ر الحكم بإيقاف اللعب وعبارات الكراهية ضد اللاعبين السوريين

وأكد أنه أنه لا يوجد مكان للعنصرية أو العنف في الرياضة.

المصدر : nordkurier.de اضغط هنا

صحيفة ألمانية تسلط الضوء على دمشقي متطوع في الإطفاء

صحيفة ألمانية تسلط الضوء على دمشقي متطوع في الإطفاء
قياسي

عرب ألمانيا – صحيفة ألمانية تسلط الضوء على دمشقي متطوع في الإطفاء

السوري جلال سويد ، 29 عامًا ، لاجئ جاء إلى ألمانيا في عام 2015 اليوم هو مندمج تماما يتعلم في BMW كمهندس ميكانيكي سيارات.

جاء جلال سويد من دمشق وُلد في مايو 1990 ، حيث نشأ وذهب إلى المدرسة. في وطنه قرأ الكثير عن ألمانيا. بطريقة ما كان يحب دوسلدورف على وجه الخصوص و أراد المجيء إلى هناك و نجح في القيام بذلك ، حيث ذهب إلى الشرطة وقدم طلب لجوء لكن السلطات أرسلته أولاً إلى دورتموند ، ثم إلى دورن بعد شهرين و أخيرًا ، في نوفمبر 2015 ، انتقل إلى مدينة نيتهتال

تم إسكانه في منزل صغير مع ثمانية لاجئين وكان المنزل مزدحم جدا فضل جلال الخروج دائما للنزهة واستكشاف المنطقة وحده  وشارك في دورة لغة وقرأ الكثير في المكتبة العامة يقول “هناك الهدوء ، إلى جانب ذلك ، هناك الكثير من الكتب”.

وأصبحت المكتبة العامة حقًا جزءًا من منزله الثاني في الكتب والدفاتر تعرف على كلمات جديدة. لقد ترجمها إلى العربية و الإنجليزية عبر الهاتف المحمول.

صحيفة ألمانية تسلط الضوء على دمشقي متطوع في الإطفاء

سرعان ما أصبح موظفو المكتبة العامة على دراية بالزائر الجديد. اتصل به أولريش شميتر وفريقه وشجعوه وساعدوه بالنصائح والمشورة

تعلم اللاجئ الشاب اللغة الألمانية وسرعان ما دخل في محادثة مع الناس وكان دائمًا لا يخشى التحدث إلى الناس والسؤال

عاش جلال في الأردن لمدة عامين كان يعمل هناك في تزيين الشوكولاتة و الفطائر وحاليًا يكمل تدريبًا مهنيًا في ألمانيافي شركة “BMW”، بحيث يتدرب كمهندس ميكانيكي سيارات،

 في غضون ذلك ، حصل سويد أيضًا على رخصة القيادة ويقود سيارة صغيرة عندما يتوجب عليه الذهاب إلى كريفيلد للتدريب لكنه يفضل ركوب دراجته.

ويعمل بشكل طوعي في قسم الإطفاء في مدينة شاغ يقول مديره : “إنه ثروة حقيقية ..إنه ملتزم وموثوق دائمًا”

المصدر : rp-online.de اضغط هنا

السوريين في ألمانيا

السوريين في ألمانيا
قياسي

عرب ألمانيا –  السوريين في ألمانيا

حسب صحيفة ديفلت الألمانية فإن حوالي 3.5 مليون شخص، يشكل الأتراك أكبر مجموعة مهاجرين في ألمانيا، وتقدر حصة الأكراد بينهم بأكثر من مليون.

ومن بين حوالي 800000 سوري قدموا إلى ألمانيا منذ عام 2011 ، حوالي ثلثهم من الأكراد. لأنه ، وفقًا للمكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين (BAMF) “في السجل المركزي للأجانب ، لا يمكن إجراء تقييم إلا حسب بلد المنشأ ، ولكن ليس حسب المجموعة العرقية” .

لكن المكتب الفدرالي قادر على مسح المتقدمين -و إنه من بين كل ثلاثة سوريين واحد من الأكراد كما أعلنت ديفلت

السوريين في ألمانيا

في النصف الأول من عام 2019 “توزيع المتقدمين السوريين الأول حسب العرق على النحو التالي”: 31 في المئة قالوا أنهم أكراد ، و 56 في المئة من العرب و 12.3٪ ، العرق غير معروف ، 0.2٪ فلسطيني و 0.8٪ أصول أخرى.

 وفقًا لـ BAMF ، كان 31 بالمائة من طالبي اللجوء السوريين من الأكراد (13،736) في عام 2018 ، مقابل 36 بالمائة من الأكراد (17،778) في عام 2017 ، و 29 بالمائة (77،213) في عام 2016 ، و 25 بالمائة (39506) في عام 2015.

المصدر : صحيفة ديفلت الألمانية اضغط هنا

اسم جديد للشاورما لتمييز المغشوشة عن الحقيقية في مدينة ألمانيا

اسم جديد للشاورما لتمييز المغشوشة عن الحقيقية في مدينة ألمانيا
قياسي

عرب ألمانيا – اسم جديد للشاورما لتمييز المغشوشة عن الحقيقية في مدينة ألمانيا

من أشهر الوجبات الشعبية في ألمانيا حاليا الشاورما التركية، التي يسميها الأتراك “دونر كباب”.

“دونر كباب” تقدم في شكل “ساندوتش” بالخبز التركي أو مع البطاطس المقلية

لكن السلطات في مدينة فايمار بولاية تورينغن بشرق ألمانيا أمرت أصحاب المطاعم فيها بتغيير الاسم إلى كلمة ألمانية هي “دريشبيس” وتعنى حرفياً لحم “السيخ الدوار”.

وقرار السلطات لأن ما يقدم في فايمار للزبائن لا يتطابق مع المعايير القياسية للدونر كباب.

وحسب قناة “ام دي آر” الألمانية فإن المشكلة تكمن في أن كبار التجار الذين يزودون مطاعم الوجبات السريعة بالدونر كباب في فايمار  لايلتزمون بسجل معايير الطعام في ألمانيا ويضيفون إلى المكونات مكسبات طعم

علما أن سجل معايير الطعام في ألمانيا ينص على كافة المكونات الموجودة في وجبة “الدونر كباب” الأصلية(DW)

اسم جديد للشاورما لتمييز المغشوشة عن الحقيقية في مدينة ألمانيا

غضب بعد إطلاق سراح سوري هاجم كنيساً يهودياً

غضب بعد إطلاق سراح سوري
قياسي

عرب ألمانيا – غضب بعد إطلاق سراح سوري هاجم كنيساً يهودياً

بعد إرهاب هاله ، تناقش ألمانيا حماية أفضل للمؤسسات اليهودية.

لكن الحقيقة المريرة تكشفت في قضية محمد م. ، الذي كان مسلحاً بسكين في 4 أكتوبر / تشرين الأول وتسلق سياج كنيس في برلين و هدد المارة ورجال الشرطة بكلمات “تبا إسرائيل” و “الله أكبر” –  تم إطلاق سراحه لاحقاً.

اضطرت قوات أمن الكنيس إلى إيقاف السوري (23عاما) برذاذ الفلفل لكن الشرطة لم ترا أي سبب للاعتقال و في صباح اليوم التالي أطلقوا سراح اللاجئ المصاب بمرض عقلي.

وتم إدخال السوري إلى مصح للأمراض النفسية لكنه هرب من المصح

وحسب تقارير “Süddeutsche Zeitung” فإن محمد م. يعاني من صدمة في سوريا كما يعاني أيضًا من مشكلة تعاطي المخدرات.

قال صديق محمد لصحيفة بيلد : “منذ شهرين ، زرت محمد ، ولم أسمع شيئًا عن مشاكل صحية أو نفسية يعاني منها ولم ألحظ شيئا ”

غضب بعد إطلاق سراح سوري هاجم كنيساً يهودياً

زارت مراسلة BILD زميل محمد، الذي كان يشاركه السكن سابقاً فقال معربا عن قلقه : “إنه لم يعد يعيش هنا نحن أيضًا لا نعرف أين هو “.

بالنسبة لجوزيف شوستر (65 عامًا) ، رئيس المجلس المركزي لليهود ، قال لـ BILD: “لقد تسبب سلوك مكتب المدعي العام في برلين بانعدام الأمن في المجتمع اليهودي “.

والسياسي كريستوف دي فريس (44 عاما  ، من حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي) قال ل BILD: “حقيقة أن إطلاق سراح محمد بعد محاولته الإرهابية المعادية للسامية فضيحة ملموسة”

المصدر : صحيفة بيلد الألمانية اضغط هنا

كفاح لاجئ سوري كفيف من أجل البقاء في ألمانيا

كفاح لاجئ سوري كفيف من أجل البقاء في ألمانيا
قياسي

عرب ألمانيا – كفاح لاجئ سوري كفيف من أجل البقاء في ألمانيا

رفض المكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين (BAMF) اللجوء الكنسي للسوري الكفيف محي الدين سهو ، لأن المكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين (BAMF) لم ير “ظروف خاصة وعقبات ناجمة عن قرار رفض اللجوء”.

السوري يقيم في مدينة روتنبورغ، وقد تم تعليق اترحيله إلى إسبانيا في الوقت الحالي.

وحتى يتم التوصل إلى قرار إداري يستطيع السوري البالغ من العمر 25 عامًا التحرك بحرية في ألمانيا.

و في الإجراءات الرئيسية ، سوف تنظر المحكمة حول الظروف التي توفرها إسبانيا للمكفوفين خاصة لطالبي اللجوء المكفوفين

 برعاية من غيزيلا وغيرهارد تسيرر حصل السوري على فرصة لجوء كنسي، في مدينة روتنبورغ،علما أنه كان يجب ترحيله لإسبانيا وفقا لدبلن لأنه كان يدرس هناك

بدأ السوري البالغ من العمر 25 عامًا الدراسة في جامعة لودفيغ ماكسيميليانس (LMU) في ميونيخ الأسبوع الماضي. تقول جيزيلا زيرير: “لقد كان حقًا يحب الأيام الأولى .. ليس من السهل عليه أن يذهب إلى ميونيخ ثلاثة أيام في الأسبوع ، لكن ذلك تم بنجاح .. عندما تبدأ المحاضرات في الساعة الثامنة ، يستيقظ محي الدين في الساعة 4.30 ليصبح في ميونيخ في الوقت المحدد..لقد تحقق حلم الشباب السوري الكبير في الدراسة في ميونيخ”

كفاح لاجئ سوري كفيف من أجل البقاء في ألمانيا

ومع ذلك ، هناك عقبات جديدة وضعت في طريق اللاجئ  قبل بضعة أيام ، تلقى  رسالة من الشرطة الفيدرالية: يشتبه في أن محي الدين قد ارتكب جريمة حيث يقال إن السوري كان يتواجد بشكل غير قانوني في مطار ميونيخ يوم الاثنين 22 يوليو ، من الساعة 8:55 إلى 10:55.

يمكن أن تهز غيزيلا تسيرر رأسها فقط تقول : “بالطبع ، كان محي الدين في مطار ميونيخ في 22 يوليو في ذلك الوقت وبعد كل شيء ، كان يجب أن يتم ترحيله إلى إسبانيا في ذلك اليوم حيث كانت شرطة روتنبورغ قد التقطت الشاب من هنا وأحضرته إلى الشرطة الفيدرالية في المطار”

وهناك ، قام الضباط بإجراء الفحص الأمني ​​ووضعوا الشاب على متن الطائرة ومع ذلك ، فإن السوري الذي أصيب بالذعر ، رفض الطيار نقل اللاجئ إلى إسبانيا

كريستيان كولماير ، المسؤول بالشرطة الفيدرالية في مطار ميونيخقال : “بشكل رسمي بحت ، لم يغادر الرجل البلاد وإقامته في ألمانيا غير قانونية..يقرر المدعي العام ما إذا كان سوف يتم تقديم شكوى جنائية ضد محي الدين أو لا”.

المصدر : wochenblatt.de اضغط هنا

طبيب سوري يدير مختبر الأسنان الحائز على المركز الأول في باريس

طبيب سوري يدير مختبر الأسنان الحائز على المركز الأول في باريس
قياسي

عرب ألمانيا – طبيب سوري يدير مختبر الأسنان الحائز على المركز الأول في باريس

الطبيب السوري”جمعة الإبراهيم” الذي وضع اسمه في سجل المتفوقين بمجال الطب في فرنسا القادم من مدينة سراقب في محافظة إدلب السورية هو قدوة ويجب أن نسعى للوصل لدرجة نجاحه لكنه ليس من السهل ذلك

يقول جمعة ” وصلت إلى فرنسا قبل نحو عشرين عاماً بعد أن درست في سوريا والجزائر طب الأسنان حيث كنت أعمل وأدرس في ذات الوقت”

وأضاف أن من أصعب التحديات التي واجهته هو موضوع تعديل الشهادة فكان خياره دراسة دبلوم مختبر أسنان وكانت الدراسة ستكلفه خمسة أعوام لكن بعد إجراء امتحان القبول تم تخفيض المدة لثلاث سنوات وذلك نتيجة الخبرة المتواجدة لديه.

وأكمل جمعة قائلا ” كنت أعمل اثناء الدراسة في فرنسا في مركز ومختبر طب الأسنان، ورغم عدم تعديل شهادتي في طب الأسنان آنذاك ( تم تعديلها فيما بعد) لكن صاحب المختبر كان يغطي عملي كطبيب لوصفه عملي بأنه متميز “.

ونوه “الإبراهيم” المنحدر من أصول الغجر السوريين إلى أن خبرة الوراثة مع الخبرة الأكاديمية اجتمعا مع بعضهما، لاسيما أن الغجر في سوريا معروف عنهم توارث مهنة تركيب الأسنان بالطرق التقليدية.

وتابع قائلا ” تم منحي الجائزة من قبل مدراء معاهد باريس لمختبرات الأسنان وهي وفق معيارين هما: نجاح الطلاب الذين يأتون للمختبر للعمل فيه، لاسيما أن النظام في فرنسا هو مداومة الطالب ما بين المعهد والمختبر بشكل دوري، ويكون التقييم من خلال مقارنة الطلاب الذين عملوا في كل مخبر ومدى نجاحهم في إتقان عملهم وبالطبع يكون هذا بعد أخذ آراء الأطباء”. مضيفا: “يخوض الطلاب بعد ثلاث سنوات من العمل والدراسة امتحان( شهادة دولة) ويتم على أساسه معرفة المخبر الأفضل وكان التقييم من قبل مدراء معاهد باريس حصول مخبري الذي يحمل اسم (JYMIDENT) على المركز الأول”.

وأشار إبراهيم أنه تم تخريج نحو 40 مخبريا من عدة جنسيا خمسة منهم سوريون

أما المعيار الثاني فهو “أن تكون هنالك لجنة تقيم عمل ونوعية وجودة المخبر والخدمات التي يقدمها  فضلاً عن الأجهزة والمعدات و مواكبة التكنولوجيا الحديثة لطب الأسنان خاصة (D3 ) و”الاسكنر” بحيث يكون لكل جزء من المختبر علامة يتم تسجيلها”.

كما أن جمعة  يصنع الأسنان لفرنسا وألمانيا وتركيا حيث يملك مختبرا في تركيا يديره عن بعد

ويشير إلى أنه متواجد يومياً على الساحة العلمية لطب الأسنان من خلال الإشراف على سبعة مراكز سنية في باريس وضواحيها .

ويقول “الإبراهيم” إنه يقوم في بعض الأوقات بعمل مكياج أسنان لفنانين الفرنسيين وعالميين خاصة للأفلام ومن بينها أسنان من الذهب في حال تطلب دور الفنان ذلك.

ويضيف: “هنا في فرنسا تأخذ حقك ولا يضيع جهده ولامكان للواسطة ويتم وضعك في المكان الذي تستحقة دون أي سعي منك. أي أن حقوقك كمواطن محفوظة ومكفولة بالقانون في فرنسا، لكن ما تبقى عن الحياة ونوعيتها لاتزال بلدي سوريا أقرب لقلبي ، ورغم مرور عقدين على إقامتي في فرنسا لاتزال لدي رغبة جامحة للعودة والاستقرار في سوريا وساعود يوماً ما الى بلدي بعد أن يستقر الوضع فيها واتمنى أن يكون قريباً”.

كما أن الطبيب “جمعة الإبراهيم” عين من قبل وزارة التعليم العالي الفرنسية منذ 2007 عضواً في لجنة التحكيم في اختبارات “شهادة الدولة” في القسم العملي لخريجي مختبرات الاسنان في باريس وضواحيها .

المصدر اضغط من هنا