“حرق جـثث مسلمين في ألمانيا يضاعف من حرقة الفراق” !

قياسي

أثارت قصة المواطن التونسي الألماني ( ف. ر) الذي تو. في في مدينة فرانكفورت منذ أسابيع قليلة، العديد من ردود الفعل الغاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي. سبب موجة الغضب هذه يعود إلى “حر. ق” ج. ـثة هذا المواطن من قبل السلطات الألمانية. هذه القصة تضمنت أحداثاً متشابكة وكشفت عن إشكالية باتت تؤرق المهاجرين المسلمين في ألمانيا بشكل متزايد.
على حساب أحد رواد موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، الذين تفاعلوا مع القصة بشكل كبير، ظهرت سيدة ألمانية تدعى( أ.) من خلال بث مباشر يوم 6 مايو/ أيار 2019، عرفت نفسها على أنها طليقة المواطن التونسي المتوفي وتحدثت عن حالة طليقها الصحية قبل وفاته بأيام قليلة وكيف علمت بعد ذلك من السلطات الألمانية المعنية عن وفاته و أنه تم “حر. ق جثته”، بحسب ما هو معمول به في مثل هذه الحالات، حين لا تستطيع السلطات التوصل إلى عائلة المعني بالأمر. وأشارت ( أ.) أنها حاولت التواصل مع القنصلية التونسية في مدينة بون لكنها لم تستطع الحصول على معلومات بسبب “عامل اللغة”، على حد تعبيرها.
ظهرت ( أ.) في مقطع الفيديو متأثرة بما حدث وقالت وهي تبكي “إنها لم تتمكن من منع ذلك في الوقت المناسب في إشارة إلى حر. ق “الج. ـثة” بالرغم من محاولاتها وأشارت إلى أنها لو كانت تملك المال الكافي، لما حدث ما حدث، لأن رغبة طليقها كانت أن يتم دفنه في بلده”. وأضافت ( أ.) أنها تمكنت من الحصول على المعلومات حول طلقيها السابق، لأنها لاتزال تحمل اسمه، لكنها لم تعد من أقاربه.
من جهتها نفت القنصلية التونسية في مدينة بون في تصريح لـDW عربية تواصل أحد أفراد أسرة المواطن التونسي الألماني ( ف. ر) أو السلطات الألمانية معها، وقالت بما “أن المتوفي لم يكن يملك الجواز التونسي، بل جوازاً ألمانياً وبالتالي تم التعامل مع إجراءات دفنه على هذا الأساس“. وأشارت القنصلية إلى أن مشكلة عدم تبليغ القنصلية عن الوفاة في الوقت المناسب، تترتب عنها فيما بعد مثل هذه الحالات، لأن الدولة تأخذ بالأساس على عاتقها التكفل بنقل جثامين مواطنيها، الذين يقضون نحبهم خارج أرض الوطن.
هذه القصة فتحت النقاش مجدداً حول إشكالية حر. ق الجثث في ألمانيا خاصة وأنه سبق وأن وقعت حالات مشابهة في صفوف مهاجرين ولاجئين. ومن بين الحالات، التي أحدثت ضجة واسعة أيضاً، حالة وفاة وإحراق ج. ـثة المهاجر المغربي في ألمانيا والمدعو (ت.ع) منذ عامين تقريباً. وبحسب معطيات تحقيق صحفي سابق حول ملابسات هذه الحالة، وما نشرته الجريدة الإلكترونية المغربية “كواليس اليوم”
بتاريخ 3 فبراير/ شباط 2018 كشفت عن تداخل عدة عوامل أدت إلى إحراق الج. ـثة، منها غياب تدخل العائلة أو أي جهة والتعامل مع الج. ـثة وفق قانون الدفن الألماني المعمول به في مثل هذه الحالات.
تعامل السلطات الألمانية مع ج. ـثة المواطن التونسي الألماني ( ف. ر) أثار الاستياء بين المسلمين في ألمانيا. وفي رد على استفسار لـDW عربية حول تفاصيل حالة ( ف. ر)، قالت دائرة الحفاظ على النظام العام في مدينة فرانكفورت، التي خول لها التعامل مع الحالة بأنه “في الحالة المذكورة، تم طلب بيانات المتوفي من مكتب السجل المدني بعد التبليغ عن الوفاة.
ووفقًا لذلك، كان السيد ( ف. ر) مواطناً ألمانياً (لم يكن بحوزته سوى جواز سفر ألماني)، كما أنه كان مسجلاً هناك بكُنية أخرى تحمل نفس حرف اسمه ف. ولم تُقدم أي معلومات حول انتمائه الديني. وفي هذه الحالة تم الأخذ بهذه المعطيات واتخذت دائرة الحفاظ على النظام العام القرار حول طريقة الدفن طبق المادة رقم 14 من قانون الدفن الألماني”.
وفقاً للمادة 16 من قانون المقابر والدفن، يجب دفن ج. ـثة الم. ـيت خلال مدة زمنية تترواح بين 48 ساعة و96 ساعة كأطول مدة بعد الوفاة أو حر. قها إذا لزم الأمر. وتقوم دائرة الحفاظ على النظام العام في فرانكفورت بالأمر بإحراق ج. ـثة في العديد من الحالات. وبعد حر. ق الجثث ووضع الرماد داخل وعاء خاص، يتم تمديد التحقيق لأطول مدة والتواصل مع الأقارب.
في حالة الأشخاص، الذين ليس لديهم أقارب وتوفوا داخل منازلهم أو في الأماكن العامة (على سبيل المثال الحديقة، الشارع، إلخ)، تقوم الشرطة أو خدمات التمريض بإبلاغ دائرة الحفاظ على النظام العام. وهنا تبدأ عملية التحقق والبحث عن هوية الم. ـيت. وفي حالة لم يتم التوصل إلى أقاربه، تدخل إجراءات الدفن بشكل بيروقراطي حيز التنفيذ. وفي حالة المواطنين غير الألمان، يتم إبلاغ القنصلية المعنية من قبل مكتب السجل المدني، الذي يقوم بدوره بإجراء تحقيق في وطن المتوفى ثم يبلغنا بالنتيجة، بحسب دائرة الحفاظ على النظام العام.
عدم الالتفات إلى ديانة المتوفي قبل إحراق جثته في بعض الحالات، هو أكثر ما يثير الاستياء داخل أوساط الجاليات المسلمة في ألمانيا، لكن الإشكالية تكمن في عدم توثيق بعض المهاجرين لديانتهم في الوثائق الرسمية. وبحسب ما جاء في تصريح دائرة الحفاظ على النظام العام في مدينة فرانكفورت لا يتم اللجوء إلى طريقة الحر. ق بالنسبة للمسلمين، ومعتنقي بعض المعتقدات الكاثوليكية والرضع والأطفال الصغار والأشخاص مجهولي الهوية أو بناءأً على رغبة الم. ـيت في حالة إن كان قد ترك وصية بذلك:” بطبيعة الحال نأخذ في عين الاعتبار خصوصية الم. ـيت، طالما نتعرف عليها في الوقت المناسب”.
من جهته أكد الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا، عبد الصمد اليزيدي في حواره مع DWعربية على ضرورة أخذ الهوية الدينية للمتوفي بعين الاعتبار. كما يرى أن “مثل هذه الأخطاء تقع عندما تكون الهوية الدينية للمتوفي غير واضحة أو غير موثقة في سجلات مكتب الحالة المدني الألماني”.
بالإضافة إلى وظيفتها الدينية تقوم المساجد في ألمانيا أيضاً بوظائف اجتماعية، منها جمع التبرعات والتعاون من أجل دفن المواطنين المسلمين بحسب قواعد الدين الإسلامي بالإضافة إلى المرافقة الاجتماعية، التي تقدمها للمواطنين خلال حالات المرض أو الموت أو ما إلى ذلك، حسب اليزيدي.
نقص الوعي وسط بعض المهاجرين المسلمين، يقف وراء تكرار مثل هذه الحالات، حسب رأي الأمين العام للمجلس الأعلى للمسلمين في ألمانيا. وعن الحلول والبدائل المطروحة لتفادي تكرار سوء التفاهم والاستياء الذي يحدث في أوساط المسلمين في مثل هذه الحالات قال اليزيدي: “المجلس الأعلى للمسلمين يقوم بالتوعية لصالح العاملين لدى المؤسسات والبلديات والمراكز الألمانية من أجل الإلمام بالخصوصية الثقافية والدينية المختلفة للمواطنين في ألمانيا”. (dw)

فرصة عمل في ألمانيا محاسب .. تابع معنا

قياسي

مطلوب محاسب في برلين لدى AENEAS Consulting GmbH
مدة العقد: دوام كامل
نوع العقد: توظيف مباشر
مهامك : التسجيل والتحقق وتعيين الفواتير الواردة والصادرة , معالجة الحسابات المستحقة الدفع , تنفيذ ومراقبة معاملات الدفع , إنشاء الإحصاءات والتقارير .
المطلوب منك : تدريب تجاري مكتمل أو مؤهل مشابه , عدة سنوات من الخبرة المهنية في المحاسبة , إتقان لتطبيقات MS Office , اللغات التي يجب أن تتحدث بها : الإنجليزية (B1) , الألمانية (C1)
معلومات صاحب العمل
AENEAS Consulting GmbH
Zimmerstr. 67/69، 10117 Berlin، Mitte، Germany، Berlin
Telephone: +49 30 516959771
البريد الإلكتروني: daniel.vollhase@aeneas-group.de

فرصة عمل في ألمانيا مصمم جرافيك ..تابع معنا

قياسي

مطلوب مصمم جرافيك في برلين لدى WallDecaux بدوام كامل.
الموقع: FRIEDRICHSTRASSE 118، 10117 BERLIN، GERMANY
المطلوب منك : تعليم مكتمل كمصمم الجرافيك.
عدة سنوات من الخبرة المهنية (3 سنوات على الأقل) في مجال تصميم الوسائط والتصميم الجرافيكي
مطلوب معرفة جيدة جداً باللغتين الألمانية والإنجليزية
معرفة متعمقة بجميع برامج تصميم الرسومات ذات الصلة (Adobe Creative Suite + MS Office / Power Point)
للتواصل : بيركاي توبوزوغلو
هاتف: +49 (0) 30 – 33 8 99-282
أو التقدم عبر الانترنت اضغط هنا

رئيس البرلمان الألماني : “المسلمون جزء من المجتمع الألماني ودينهم الإسلام جزء من ألمانيا”

قياسي

يحذّر رئيس البوندستاغ من التحفظات ضد المسلمين وأكد أن “المسلمون جزء من المجتمع الألماني ودينهم الإسلام جزء من ألمانيا”.
وذكر شويبله أنه سبق أن قال ذلك حينما كان وزيراً للداخلية في عام 2006 عندما تم أطلاق مؤتمر الإسلام الألماني.
قال شويبله، الذي تحدث عن الاندماج: “التكامل هو طريق ذو اتجاهين.” يحتاج إلى الانفتاح الأساسي والتزام مجتمع الأغلبية، و أيضاتقبل عادات القادمين الجدد من المسلمين ، ليتمكنوا من تعلم اللغة والتعرف على النظام الأساسي الليبرالي. “كما يجب أن يدرك المسلمون أنهم يعيشون في بلد يتميز بالتقاليد المسيحية وقيم عصر التنوير”
في الوقت نفسه حذر شويبله من تزايد التحفظات على الإسلام من الترويج أن الإسلام ضد المرأة.
المصدر: صحيفة ديفلت الألمانية اضغط هنا

عمليات مداهمة و اعتقالات في ألمانيا

قياسي

عملية مداهمة ضخمة  جرت لمحاربة ما يسمى بجرائم الشوارع، من قبل شرطة بولاية شمال الراين فيسثفاليا الألمانية

حيث تم اعتقال شخصين نتيجة حملة مداهمة واسعة و فتح تحقيقات ضد 15 أشخاص آخرين ، من التهم الموجهة : خرق قانون حظر الأسلحة ، المخدرات و تجارتها ، السرقة

وكانت وجهة عملية المداهمة الأولى في شارع “كالك مولهايمر شتراسه ” بالتعاون مع الجمارك و إدارات مدينة كولومبيا التي شارك بها ما يقارب 140 عنصرا

بالإضافة إلى ذلك ووفقا إلى متحدثة باسم الشرطة  تم مداهمة أربعة محلات مقاهي وتفتيشها ، موجهة  التهم السابقة ” الاعتداء  ، المخدرات ، السرقة ، تقديم معسل “شيشه” غير قانوني ، تحت مسمى (جرائم الشوارع ).

المصدر : اضغط هنا

ألمانيا : خمسيني يقتل زوجته ثم يتصل بالشرطة لإخبارهم بفعلته !

قياسي

تحقق الشرطة الألمانية في حادثة قتل، راح ضحيتها امرأة تبلغ من العمر 54 عاما”

وقالت صحيفة “إكسبرس” الألمانية، ان الشرطة تلقت يوم السبت، اتصالا” يدعي من خلاله المتصل بأنه قتل زوجته.

الشرطة هرعت إلى المكان، ووجدت الجثة، وقامت باعتقال الزوج البالغ من عمره 56 عاما” وعرضه على قاضي التحقيق.

خلفيات الحادثة ما زالت غير واضحة، والشرطة الألمانية باشرت تحقيقاتها لكشف الملابسات.(صحيفة “إكسبرس” الألمانية اضغط هنا )

ألمانيا : حواجز أمنية و عدد كبير من عناصر الشرطة بسبب ” عرس عربي “

قياسي

عرقلت الشرطة الألمانية عرساً عربياً، في مدينة مولهايم، بولاية شمال الراين فيستفاليا الألمانية.
وقالت صحيفة “دير فيستن” الألمانية، الثلاثاء، إن عشيرة لبنانية معروفة، كانت تحتفل يوم الأحد الماضي بزواج ضخم، حيث حضرت الشرطة بعدد كبير من العناصر المسلحة، وقامت بإنشاء حواجز أمنية على كافة الطرق التي تؤدي إلى الحفلة.
وقامت الحواجز بتدقيق جميع السيارات، اللاتي وصل عددها إلى 160 سيارة، وعدة من مئات الأشخاص.
شخص ليتواني، كان لسوء حظه مارا وهو يقود سيارته تحت تأثير الكحول، حيث اشتبهت الشرطة فيه فوراً، وقامت بتحرير مخالفة ضده، وإيقاف سيارته.
هذا لم يكن كل شيء، فالشرطة قامت بأخذ ثلاثة أشخاص إلى القسم للاشتباه بارتكابهم تجاوزات قانونية، بحمل السلاح والمخدرات والقيادة، في حين كان هناك أمر اعتقال صادر بحق أحدهم.
وبحسب الشرطة فإن الثلاثة كانوا مدعوين للعرس، ولم يعرفوا بوجود الحواجز الأمنية.
الشرطة أكدت بأن عدد من المدعوين لهم سوابق جرمية، ولهذا تتخذ كافة التدابير للتحقيق وكشف أي خروقات قانونية، وأضافت عبر تغريدة في تويتر بأن “الشرطة تحاول قدر الإمكان تخفيف العراقيل للعرس والمدعوين، لكنها لا تتسامح مع أي استعراض للقوى”.
يذكر أن والد العروس شخص مهم جداً بين العشائر اللبنانية، ولا يقل عن “محمود الزين”، المتزعم الشهير، والرأس المدبر الذي يقود عدة عشائر لبنانية.
المتحدث باسم المدينة صرح بأن المدينة لم تعرف عرساً بذلك الحجم في تاريخها. (صحيفة “دير فيستن” الألمانية اضغط هنا )

غالبية الألمان تؤيد بقاء اللاجئين المرفوضين و لكن بشروط…..

قياسي

غالبية الألمان تؤيد بقاء اللاجئين المرفوضين و لكن بشروط

أيد غالبية الألمان في استطلاع للرأي إعطاء طالبي اللجوء الذين رفضت طلبات لجوئهم فرصة للبقاء في ألمانيا حال كانوا منخرطين بالفعل في عمل أو تدريب مهني.
وأظهر استطلاع للرأي ,أن 58 بالمائة من الذين شاركوا فيه أيدوا ذلك، بينما عارض الأمر 31 بالمائة، في حين ذكر 4 بالمائة من الذين شملهم الاستطلاع أنهم لا يريدون تطبيق الترحيل بوجه عام.
ويُطلق على هذه الدعوة اسم “تغيير المسار”، وتعني في الأساس أن يتمكن طالبو اللجوء الذين رفضت طلبات لجوئهم من البقاء في ألمانيا, بموجب قانون للهجرة، وذلك إذا حققوا مستوى جيداً في الاندماج وحصلوا على فرصة عمل تؤمن لهم معيشتهم دون الحاجة إلى مساعدة من الدولة.
تجدر الإشارة إلى أن بعض الأصوات في الأوساط الاقتصادية في ألمانيا, شكت مؤخراً من ترحيل طالبي لجوء رغم تلقيهم تدريباً مهنياً واندماجهم في المجتمع على نحو جيد.
وأُثير النقاش حول هذا الأمر خلال العطلة الصيفية البرلمانية من جانب رئيس حكومة ولاية شليزفيغ-هولشتاين, والعضو في مجلس رئاسة الحزب المسيحي الديمقراطي دانيل غونتر.
ورفضت المستشارة وزعيمة الحزب المسيحي الديمقراطي أنغيلا ميركل هذا المقترح، بينما يرغب شريكها في الائتلاف الحاكم، الحزب الاشتراكي الديمقراطي، في تطبيق سياسة “تغيير المسار”.
وفي هذا السياق قالت رئيسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي أندريا نالس في تصريحات لصحيفة “راين-نيكار-تسايتوتغ”: “نحتاج إلى الأفراد المندمجين على نحو جيد والذين لديهم فرصة عمل… تغيير المسار عنصر يساعد في تحقيق ذلك”.
وقد أجرى الاستطلاع معهد “إنسا” لقياس مؤشرات الرأي بتكليف من صحيفة “بيلد” الألمانية.

تغريم ستينية ألمانية اعتدت على مسلمتين و حاولت نزع حجابهما في أحد شوارع برلين….تابع معنا

قياسي

“أنا لست امرأة كارهة للأجانب، لقد كان الغضب يمتلكني فقط”. هكذا حاولت مسنة برلينية تدعى فيرونيكا هـ. (68 عاماً) الدفاع عن نفسها خلال جلسة محاكمتها، الأربعاء، بتهمة الاعتداء على امرأتين مسلمتين في كانون الثاني في أحد شوارع برلين.
ووفقاً لصحيفة “بيلد” الألمانية، فإن المرأة العجوز اعتدت على سيدة من أصول تركية وابنتها أثناء عبورهما الإشارة الضوئية، وحاولت نزع الحجاب عنهما ووصفتهما بأنهما “مسلمات قذرات”، وهو ما حاولت العجوز نفيه.
ابنة المعتدى عليها، وتدعى سناء، أكدت أنها وأمها كانا يعبران الشارع وفوجئا بهذه المرأة تهاجمهما وتحاول نزع غطاء الرأس عنهما، فيما تلقت أمها ضربة على رأسها، وأكدت والدة سناء أن المتقاعدة البرلينية شتمتهما أثناء هجومها عليهما.
وحيث حاولت المدعى عليها الدفاع عن نفسها قائلة إن الغضب كان يمتلكها بسبب نساء مسلمات ضايقنها على رصيف الشارع، ما حدا بها إلى التفريغ عن غضبها عندما وجدت الأم وابنتها المعتدى عليهم.
المحكمة الألمانية رأت أن المتهمة اعتدت على السيدتين بشكل متعمد بسبب لباسهن الذي يظهر بوضوح أنهن مسلمات، كما أن السباب الذي أطلقته كان يبدو أنها تحاول النيل منهن كونهن مسلمات، وقضت بتغريمها مبلغ 2400 يورو، حيث أخذت المحكمة بعين الاعتبار راتب تقاعد المرأة.
وكانت النيابة العامة قد طالبت بحبس المتهمة لمدة 60 يوماً، إلا أن المحكمة اكتفت بالغرامة المالية وعبرت كل من الأم وابنتها عن سعادتهما بالحكم الصادر، حيث قالت سناء إنها ستتمكن هذه الليلة من النوم بعمق بعد الكوابيس المتكررة التي تعرضت لها، وبعد الخوف الذي امتلك قلبها جراء الاعتداء.

سوري يتلقى عدة طعنات من عراقي في عيادة طبيب بأولدنبورغ….تابع معنا

قياسي

وجه شاب عراقي عدة طعنات سكين لشاب سوري، في مدينة أولدنبورغ، في ولاية ساكسونيا السفلى الألمانية.
وقالت صحيفة “نورد فيست تسايتونغ“، السبت إن شجاراً لفظياً وقع بين شابين سوري (21 عاماً)، وعراقي (23 عاماً)، صباح الجمعة، في عيادة طبيب في حي “بومرشتيده”، انتهى بتوجيه الأخير عدة طعنات سكين للأول، ما خلف له إصابات مهددة لحياته.
وقالت الشرطة إن سبب الشجار ما يزال غير معروفاً، وأنها اعتقلت الجاني على الفور في العيادة، في ظل بدء التحقيق ضده بتهمة الشروع بالقتل.