دراسة : التأمين الصحي القانوني متفوق على التأمين الخاص في ألمانيا..!

قياسي

كشفت دراسة أجرتها شركة الاستشارات “بريميوم سيركل”، أن شركات التأمين الصحي الحكومية، تقدم خدمات أفضل من التأمينات الصحية الخاصة، التي يمكن أن تحققها في التعريفات الخاصة بها.
وقالت مجلة “دير شبيغل” الألمانية، الجمعة، إنه ووفقاً للدراسة، فإن أكثر من ربع الحد الأدنى من المتطلبات المحددة باعتبارها لا غنى عنها، لا يتم الوفاء بها في المتوسط في أعلى معدلات شركات التأمين الخاصة، وإن هناك ثغرات كبيرة بالمقارنة مع التأمين الحكومي، وهذه الثغرات تشمل: العلاج وإعادة التأهيل والرعاية والتمريض المنزلي وكذلك اللقاحات.
وذكرت المجلة أن الدراسة الجديدة دحضت الادعاء أن شركات التأمين القانونية تقدم خدمات من الدرجة الثانية.
وقد حددت الشركة التي قامت بالدراسة 103 من معايير الحد الأدنى لخدمات التأمين، ويوجد 100 منها في كتالوج خدمات التأمين الحكومي.

كل ما تُريد أن تعرفه عن بطاقة التأمين الصحي ..تابع معنا

قياسي

لتأمين الصحي في المانيا بالنسبة للاجئ متوفر منذ الدخول إلى الأراضي الألمانية حتى وإن تأخر البت في قرار اللجوء بقبوله أو رفضه.
يحصل اللاجئ على الكثير من الخدمات الطبية المتاحة للمواطنين الألمان والأجانب المقيمين رسميًا في البلد.
القانون الألماني يسمح للاجئ بامتلاك بطاقة تأمين صحي + الحق في المطالبة بنفس حقوق العلاج الطبي، كالمواطنين الألمان أنفسهم.
من المعروف أن كل شخص متواجد في ألمانيا يدفع رسوم الضمان الصحي، ويحصل بعدها على بطاقة التأمين الصحي.
هذه البطاقة تسهل مهمة زيارة الطبيب في أي وقت دون الحاجة إلى “قسيمة المعالجة الطبية” ولكن يجب الوضع في الاعتبار أن الضمان الصحي يتكفل غالبًا بمصاريف المراجعات الطبية والفحوصات الطبية الأساسية فقط.
ولكن هناك بعض الأمور التي لا يُغطيها التأمين مثل: النظارات وتركيب الأسنان، ولكن في حالات خاصة يتم تغطيتها بناءًا على تقارير
وإذا احتاج المريض إلى دواء فإن دائرة الرعاية الاجتماعية تتكفل به، والأمر مماثل أيضًا بالنسبة للاجئات في حالة الحمل.
اللاجئ في ألمانيا من حقه التمتع بـ التأمين الصحي في المانيا عند الإصابة بالآلام الحادة والأمراض الطارئة.
ولكن لا بد من التواصل مع دائرة الرعاية الاجتماعية (Sozialamt) وتقديم طلب للحصول على “قسيمة المعالجة الطبية” (Krankenschein).
وبمجرد موافقة الدائرة على الطلب يُمكنك الحصول على هذه القسمية والعلاج على حساب التأمينات.

أوقات طويلة يحتاجها المريض في أوروبا عموما وألمانيا خصوصا للحصول على موعد لزيارة الطبيب ..وهذه هي النسب

قياسي

نحتاج للتفريق بشكل عام بين الموعد لدى الطبيب العام والطبيب اللإختصاصي ونوع التامين  .حيث يمكننا القول ان الحصول على موعد لدى الطبيب العام سيكون قريب وسهلا.

في حين يختلف هذا الامر بالنسبة لمواعيد الأطباء الاخصائيين ، الشعب الألماني عموما والاجئين خصوصا يعانون من الانتظار لفترات طويلة تتراوح نسب تلك الأوقات بين اخصائي وآخر …

حيث أن 32%  من الأشخاص المستطلعة آرائهم ، صرحوا بأنهم حصلوا على موعد بعد أكثر من ثلاث أسابيع ، وليس ذلك فحسب بل يضاف اليها مشكلة الانتظار الطويلة في العيادة .

من الجانب الآخر نجد ان هذا الانتظار يتناقص لدى أطباء الاذن والانف والحنجرة على خلاف أطباء النسائية والبولية بسبب الفحوصات الطويلة .

اما من ناحية التامين فالتامين الخاص يجعل فترات الحصول على موعد اقل ،اكثر من  18%  حصلوا على موعد بعد ثلاث أسابيع ممن لديهم التامين الخاص، على خلاف أصحاب التامين العام .

فترات الانتظار بالعيادة وسطيا نصف ساعة لدى اغلب الأشخاص واكثر من ذلك للبقية.