نادي ليلي “كيت كات” في برلين يصيب معظم رواده بفيروس جنسي خطير !

قياسي

“KitKat” كيت كات نادي ليلي يقع في العاصمة برلين الالمانية يرتاده العديد من الاشخاص “عاري الاجساد” وفي تاريخ 4/10/2018 نشرت صحيفة “Der Tagesspiegel” الالمانية وحسب ماترجم موقع عرب المانيا  اصابة العديد من الاشخاص بفيروس جنسي وتخوف السلطات من اصابة معظم من ارتاد للنادي والطلب من رواد النادي بمراجعة الطبيب .وحسب قول كريستينا تسشانيت ، المتحدثة باسم مجموعة فيفانتس: “في مراكز الإنقاذ التابعة لمستشفى” نويكولن “وفي المستشفى” آم أوربان “، هناك عدد قليل من الأشخاص الذين أبلغوا عن ذلك. وكان هؤلاء الناس في حالة معنوية عالية ، وقد أذهلهم نبأ اصابتهم بالمرض “التهاب السحايا” . كانوا خائفين من أنهم أصيبوا بالعدوى. يقول فالكو ليكي ، عضو المجلس الصحي في نويكولن: “مع هذا المصطلح ، يأتي الإنذار الأحمر علينا”. عندما يتعلق الأمر بالتهاب السحايا ،اي هناك أعلى حالة تأهب في جميع السلطات الصحي”
مما جعل مكتب المقاطعة رينكندورف يعلن انذار في بيان صحفي”يجب أن يقوم جميع الأشخاص ، الذين كانوا يوم السبت في KitKatClub ،بمراجعة وقائية على الفور. و الاتصال بطبيب الأسرة أو قسم الطوارئ في المستشفى على الفور. يوم السبت ، 29.09.2018 ، كان هناك ، وفقا للمعرفة الحالية ، انتقال التهاب السحايا البكتيري (التهاب السحايا ) في KitKatClub”
من المعروف أن المكورات السحائية تنتمي إلى إحدى مجموعة الامراض الخطيرة المهددة للحياة تشمل الأعراض الشائعة الصداع الشديد والحمى المرتفعة والقشعريرة والدوخة وتيبس الرقبة والضيق الشديد. في غضون ساعات ، يمكن أن تتطور حالة خطيرة تهدد الحياة وعادةً ما يتكون العلاج الوقائي من تناول مضاد حيوي.

سفر اللاجئين إلى خارج ألمانيا: قانوني أم ممنوع؟..الاستثناءات والقيود

قياسي

يسافر عدد متزايد من طالبي اللجوء واللاجئين في ألمانيا إلى دول أخرى دون أن يدركوا أن ذلك قد يكون ممنوعاً بحسب القانون. هنا لمحة عامة عما إذا كان يسمح للاجئين بالسفر إلى خارج ألمانيا؟
يقضي العديد من اللاجئين مدة طويلة في رحلة الوصول إلى أوروبا عبر العديد من البلدان ويواجهون العديد من المخاطر على الطريق. وبمجرد وصولهم إلى ألمانيا وتقديم طلب اللجوء، فإن رحلة العودة إلى بلدانهم الأصلية لزيارة أهاليهم قد تبدو فكرة جذابة للبعض، لكن هذا قد يكون له عواقب قانونية وخيمة.
وتعتمد إمكانية سفر طالبي اللجوء واللاجئين في ألمانيا على وضعهم القانوني، وهنا نلقي نظرة عامة على هذا الموضوع:
1- طالبو اللجوء الذين يحملون تصريح إقامة مؤقت أثناء البت بطلب اللجوء Aufenthaltsgestattung:
لا يسمح لهم بمغادرة ألمانيا أو المنطقة التي يعيشون فيها.
يحصل طالبو اللجوء في ألمانيا على تصريح إقامة مؤقت أثناء البت بطلبات لجوئهم، وخلال هذه الفترة لا يسمح لهم بمغادرة البلاد. وقد يستغرق البت بطلب اللجوء سبعة أشهر أو فترة أطول. وخلال هذه المدة لا يسمح لطالبي اللجوء الانتقال من المنطقة التي يعيشون فيها.
2- الأشخاص الذين لديهم تصريح إقامة مؤقت لمنع الترحيل (Duldung)
لا يسمح لهم بمغادرة ألمانيا أو الولاية الألمانية التي يقيمون فيها.
عندما يتم رفض طلب اللجوء، فيمكن للشخص البقاء في ألمانيا إذا حصل على تصريح إقامة مؤقت لمنع الترحيل. وعادة ما يتم منح هذا التصريح للأشخاص الذين ليس لديهم حق بالحماية، ولكن لا يمكن ترحيلهم لأسباب قانونية وإنسانية، قد تكون بسبب الأوضاع في بلدانهم. لا يُسمح للأشخاص الذين يحملون هذا التصريح بالسفر إلى الخارج، كما يجب عليهم البقاء في الولاية الألمانية التي يقيمون فيها.
– الحاصلون على الحماية الثانوية (Subsidiنrer Schutz)
يسمح لهم بالسفر عند حصولهم على وثيقة سفر، لكن ليس إلى بلدهم الأصلي.
يحصل عدد متزايد من طالبي اللجوء في ألمانيا حالياً على الحماية الثانوية، والتي يسمح للحاصلين عليها بالسفر إلى الخارج. ومع ذلك، فإن بطاقة الإقامة التي يحصلون عليها لا تعتبر وثيقة للسفر، ولذلك يتعين عليهم الحصول على جواز سفر من بلدهم الأصلي حتى يتمكنوا من السفر إلى الخارج. وإذا لم يكن لديهم جواز سفر ولا يمكنهم تقديم طلب للحصول على جواز جديد، يمكنهم التقدم بطلب للحصول على “وثيقة سفر للأجانب” لدى دائرة الأجانب المسؤولة عنهم.
4- الأشخاص الحاصلون على حق اللجوء (الحماية الكاملة)
يسمح لهم بالسفر إلى جميع البلدان إلا بلدهم الأصلي.
عندما يتم منح الشخص حق اللجوء التام وفقاً لاتفاقية جنيف للاجئين، يتمّ منحه وثيقة سفر أيضاً ويسمح له بالسفر إلى خارج ألمانيا وإلى جميع دول العالم إلا بلده الأصلي، لأن عودته تعني أنه لم يعد بحاجة إلى الحماية. ولذلك يجب على اللاجئين الانتباه إلى أنهم قد يفقدون حقهم في اللجوء إذا سافروا إلى بلدهم الأصليّ.
كما أنهم يخاطرون بفقدان الحماية الممنوحة لهم إذا قاموا بتجديد أو تمديد جوازات سفرهم من بلدهم الأصلي أو بعثاتها في الخارج.
هل هناك قيود واستثناءات؟
قد تخضع مدة السفر لقيود، مثلاً ألا تزيد مدة التغيب عن 90 يوماً خلال ستة أشهر. ويمكن معرفة هذه القيود عن طريق سؤال دائرة الأجانب.
أما بالنسبة للاستثناءات، فقد يتم منح بعض الأشخاص استثناءات من قبل دائرة الأجانب المسؤولة عنهم، وذلك في حالات خاصة، عندما يصاب أحد أفراد العائلة المقربين بمرض مثلاً

المانيا : الاتجاه لحظر اي نوع من انواع “النقاب” في المحاكم !!

قياسي

بدأت الولايات الألمانية العمل من أجل توفير الأرضية القانونية لمنع تغطية الوجه أمام المحاكم، حيث أقر مجلس الولايات الفيدرالي إحالة مشروع قانون بهذا الخصوص إلى البرلمان ـ بوندستاغ ـ لدراسته وإقراره.
منذ فترة طويلة تناقش الولايات الألمانية المختلفة موضوع تغطية الوجه أمام المحاكم الألمانية والذي يشكل معضلة قانونية للحكام وأطراف المرافعات القضائية.
لكن وأخيرا وافق مجلس الولايات الألماني (بوندسرات) الجمعة على إحالة مشروع قانون يقضي بحظر عام لارتداء أي نوع من أنواع غطاء الوجه (نقاب، برقع، قناع، خوذة دراجة بخارية) داخل المحاكم إلى البرلمان الاتحادي (بوندستاغ).
وبحسب بيانات مجلس الولايات، يتعين أن تتمكن المحكمة من استغلال كافة وسائل المعرفة، بما فيها إيماءات الوجه، للتحقق من مصداقية الأقوال على طريق بحثها عن الحقيقة.
تجدر الإشارة إلى أن السماح للشهود بتغطية وجوههم أمر متروك حاليا لتقدير كل قاض، إلا أن مجلس الولايات يدفع حاليا باتجاه فرض حظر شامل على غطاء الوجه داخل المحاكم.
من جانب آخر، أقر مجلس الولايات اليوم أن حظر غطاء الوجه في المحكمة سيكون بمثابة تدخل في الحرية الدينية للنساء المسلمات اللاتي يرتدين النقاب، مضيفا في المقابل أن هذا أمر مبرر لضمان كفاءة المحاكمة.

مقتل خاشقجي بين استنكار واستقطاب وتغريدات بكل الوان الطيف ..

قياسي

“خرج ولم يعد” عبارة مألوفة للأذن العربية؛ وقد تم تداوله في واقعة اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي. بحسب صور التقطتها كاميرات المراقبة ونشرتها صحيفة “واشنطن بوست”، وفي الساعة 13:14 بالتوقيت المحلي (10:14 بتوقيت غرينتش)، قصد خاشقجي قنصلية بلاده في إسطنبول في الثاني من تشرين أول/أكتوبر الجاري لاستصدار أوراق ثبوتية بغية الزواج من خطيبته التركية خديجة جنكيز. منذ لحظة دخوله أصبح الرجل أثراً بعد عين.
سيطر إعلان مقتل خاشقجي على وسائل التواصل الاجتماعي في العالم العربي. وانقسم معظم المعلقين على القضية إلى فريقين أحدهما مدافع عن السعودية وآخر منتقد ومشكك في روايتها الرسمية.
التغريدات جمعت كل الوان الطيف فلم تغب عنها بداية بضرورة التذكير بطريقة التعامل عند مقتل السفير الروسي في انقرة . في حين ذهب اخرون بعيدا بتهمهم الى قطر وتركيا باغتيال “خاشقجي” لمحاولة لربما ازمة عربية جديدة .
وفي إشارة إلى مزاعم تقطيع جثة خاشقجي بمنشار كهربائي، أضحى المنشار كلمة الموسم التي ترافق الكثير من البوستات
وفي عزّ المأساة ايضا لم تغب الكوميديا السوداء عن المشهد.
اما بالنسبة للاعلام الاوروبي كان التحذير والقلق سيد الموقف من “المساومة” فكان هذا الموقف من الأمين العام لمنظمة “مراسلون بلا حدود”
ومن جانبها ذهبت صحيفة “نيو تسوريشر تسايتونغ” السويسرية، الرصينة والعريقة، في أحد تعليقاتها إلى أن المملكة تحتاج إلى “ولي عهد جديد” مشيرة إلى أنه لم يعد بالإمكان بعد قتل خاشقجي تحمّل بن سلمان. وأضافت الصحيفة في تعليق للصحفي كريستيان فايس فلوغ أن الغرب “يجب أن يراجع، جذرياً، سياسته مع دول الخليج”.
اما الموقف اليساري فوصف الحادث “بالسخيف” حسب صحيفة “تاغس تسايتونغ” الالمانية

مكتب الإحصاء: ثلث سكان مدينة المانية من أصول مهاجرة..!

قياسي

تُعتبر برلين من المدن العالمية المتعددة الثقافات، حتى أن البعض يقول: “كأس العالم جاء إلى برلين، ذهب الكأس وبقي العالم”، وهذا ما يلاحظه زائر المدينة أثناء سيره في شوارعها الرئيسية، حيث يرى الناس من مختلف الأعراق والألوان والثقافات ينصهرون في بوتقة برلين.
أشارت الأرقام الجديدة الصادرة عن المكتب الإحصائي في برلين وبراندنبورغ والتي حصلت عليها وكالة الأنباء الألمانية إلى أن ثلث سكان المدينة البالغ عددهم 3.7 مليون نسمة، لديهم خلفية مهاجرة، لكن هؤلاء موزعون على أحياء برلين بشكل مختلف، ويعيشون مع الألمان في 96 منطقة من الولاية بنسب مختلفة.
ففي أحياء معينة من نويكولن ووسط برلين وفريدريشهاين-كرويتزبيرغ، يعيش من 50 إلى 60% من الأشخاص الذين لديهم أصول مهاجرة، وإذا ما ألقى المرء نظرة على الأطفال والمراهقين فإن النسب تكون أعلى، حيث تصل إلى أكثر من 80 %. وفي بعض المناطق القديمة الغربية من العاصمة كـ شارلوتنبورغ وشبانداو، وراينكندورف، وتمبلهوف-شونبيرغ أكثر من 40% من السكان ينحدرون من عائلات مهاجرة، على النقيض من ذلك فإن نسبتهم أقل في المقاطعات الشرقية، وفي ضواحي برلين حيث أشارت الأرقام أنه لا يعيش أي مهاجر تقريباً.

معلومة صادمة عن السوري الذي احتجز رهينة في كولن..!!

قياسي

كشف تقرير لصحيفة “كولنر شتات آنتسايغر” أن الجاني السوري في جريمة احتجاز الرهينة في محطة القطار الرئيسية في مدينة كولونيا، التي وقعت يوم الإثنين، كان من الممكن ترحيله قبل ثلاث سنوات، لولا إهمال المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين.
وذكرت الصحيفة، الخميس، إن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين “بامف” تهاون في ترحيل الجاني السوري (محمد آ ر، 55 عاماً) إلى الجمهورية التشيكية، قبل ثلاث سنوات، إلى أن فوت مهلة الترحيل.
وأشارت الصحيفة إلى أن محمد دخل الاتحاد الأوروبي في أوائل عام 2015 وتقدم بطلب لجوء في براغ، ومن هناك سافر إلى ألمانيا ودخلها في 2 آذار من نفس العام، وبعد أسبوعين، تقدم بطلب لجوء جديد في ألمانيا.
ويقضي “اتفاق دبلن” في الاتحاد الأوروبي، بوجوب إعادة طالب اللجوء إلى الدولة الأولى التي دخلها وقدم الطلب فيها، ما يعني أنه كان ينبغي على المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين إعادة السوري إلى الجمهورية التشيكية، لكن المكتب فوت الموعد النهائي للترحيل.
وقضى “بامف” بقبول طلب لجوء محمد وحصل على الإقامة، في 12 حزيران من 2015، وأقام في كولونيا منذ تموز من نفس العام.
واستفسرت الصحيفة رأي “بامف” عما ورد في التقرير من معلومات، لكنه لم يجب، مع وعده بتوضيح ذلك لاحقاً.

أعداد المهاجرين غير القانونيين”الحقل المظلم” في ألمانيا أكثر من المتوقع ..!!ومن بلدان المنشأ الرئيسية سورية ..

قياسي

أشار تقرير حديث صادر عن المفوضية الأوروبية إلى أن أعداد المهاجرين غير القانونيين، الذين يعيشون فوق الأراضي الألمانية أكثر مما هو متوقع حتى الآن، مؤكداً أن حجم الهجرة عموماً إلى داخل الاتحاد الأوروبي لازال مرتفعاً.
حسب ماترجم موقع عرب المانيا عن صحيفة “Berliner Morgenpost” الالمانية انه عن متحدث باسم وزارة الداخلية تأكيده أن البيانات المتاحة ومعلومات الشرطة يمكن الاستنتاج منها أن هناك جزءً غير معلوم للهجرة، لكن لا يمكن القول إنها تؤدي إلى ضغوط جدية على النظام العام.
وقال متحدث باسم وزارة الداخلية للصحيفة أن نتائج البيانات والشرطة المتوافرة لم تكن مبرمة “أن الهجرة غير الشرعية لألمانيا هي جزئ أيضا في ما يسمى الحقل المظلم”. ومع ذلك ، بيانات موثوق بها عن حجم “خطيرة غير ممك
وبحسب تقرير المفوضية الأوروبية “تشهد ألمانيا باستمرار مستويات عالية من وصول المهاجرين غير القانونيين، حيث يتقدم يومياً 460 شخصاً بطلب اللجوء للمرة الأولى”، وأردف أن بلدان المنشأ الرئيسية لهؤلاء الأشخاص هي سوريا والعراق ونيجيريا وأفغانستان وتركيا وإيران.
وأشار موقع “بيلد” بناء على بيانات خاصة بوزارة الداخلية الألمانية أن تزوير الوثائق لازال يلعب “دورا كبيرا” في الهجرة غير القانونية.
وأفاد التقرير الحديث إلى أنه عموماً لايزال حجم الهجرة داخل الاتحاد الأوروبي مرتفعاً، وذلك بالاستناد إلى بيانات الاتحاد الأوروبي، خصوصاً نظام البصمات التابع له “يوروداك”، حيث يتم تخزين بصمات الأصابع على هذا النظام، من أجل تسهيل تحديد أي بلد أوروبي يتحمل مسؤولية البت بطلب اللجوء، فضلاً عن التأكد من أن الأشخاص لا يقومون بتقديم طلبات لجوء في عدة بلدان.
وتابعت المفوضية الأوروبية في تقريرها أنه في منتصف شهر سبتمبر/ أيلول، وفي غضون أسبوع واحد سجلت وجود 8343 شخص سجلوا سابقاً في دول أوروبية أخرى. وجاء في المقدمة طالبوا اللجوء في فرنسا (1522) حالة في أسبوع، وألمانيا (1098) حالة في أسبوع. وأضافت المفوضية أن مقارنة البيانات أظهرت أن هؤلاء الأشخاص تقدموا في السابق بطلب اللجوء في دولة أخرى من أعضاء الاتحاد الأوروبي.

صحيفة “Bild” الالمانية: تسلط الضوء على شاب سوري حصل على تدريب مهني كفني أسنان

قياسي

سلطت وسائل إعلام ألمانية، الضوء على شاب سوري، بدأ تدريبه المهني كفني أسنان، منذ شهر آب الماضي، في مدينة هانوفر، شمالي ألمانيا.
وقالت صحيفة “بيلد” الألمانية،  إن السوري إيفان، كان قد بدأ للتو دراساته التجارية في حلب، ولكن خسر مستقبله المنظور، عندما اندلعت الحرب في سوريا، وقال إيفان، وهو كردي من أصول تركية : “لم تعد الحياة آمنة هناك بعد الآن”.
بعد ذلك فر إيفان إلى تركيا، ومن هناك تابع رحلته إلى أن وصل إلى ألمانيا، وقال الشاب: ” يعيش عمي في حي أندرتن هانوفر، وقام باستقبالي هناك”.
وذكر أن إقامة اللجوء استغرق صدورها سنة كاملة، وقال إن تعلم اللغة الألمانية كان أصعب من المتوقع، مضيفاً: “لم أكن أتحدث سوى العربية فقط، كل شيء كان جديدًا”، إلا أن”مدرب الاندماج”، ايريس هومان، من مركز العمل (جوب سنتر)، ساعده لكي يقف على قدميه، وقام بجمعه مع مدرب فني الأسنان، أحمد بازارجارد، الذي يعمل لديه موظف وثلاثة متدربين.
وقال بازاردارد، الذي جاء من إيران إلى ألمانيا في عام 1985، وكتب “أكثر من مائة طلب توظيف”، قبل أن يعينه أحد أطباء الأسنان: “أعرف مدى صعوبة ذلك، لأنني جربت ذلك بنفسي قلبًا وروحًا”.

وأشارت الصحيفة إلى أن حصول إيفان على تدريب كفني أسنان، هو نجاح لمكتب العمل أيضا، حيث يوجد ھﻧﺎك اﻟﻌدﯾد ﻣن اﻟﻣﺷروﻋﺎت ﻟﻼﺟﺋﯾن الذين يبلغ عددهم في مدينة هانوفر 4125، مضيفة أنه ﻓﻲ ﻋﺎم 2017، ﺗم ﺗدرﯾب 246 لاجئاً.
وختم إيفان قائلاً: “الآن أنا راض عن حياتي مرة أخرى”.

ألمانيا : عملية سطو مسلح ” هوليوودية ” على شاحنة لنقل الأموال وسط برلين !

قياسي

تعرضت شاحنة لنقل الأموال للسطو المسلح، وسط أحد الشوارع، بالقرب من ساحة “ألكساندربلاتس”، وسط العاصمة الألمانية برلين.
وقالت صحيفة “دي فيلت” الألمانية، إن عدة رجال مسلحين مقنعين، قاموا بإيقاف سيارة لنقل الأموال، وتهديد سائقيها، وإجبارهما على عدم التحرك، فيما قام آخرون من أفراد العصابة، بخلع الباب الخلفي، للوصول إلى الأموال وسرقتها خلال دقائق قليلة، وذلك في منطقة بوسط العاصمة، حيث يوجد الكثير من سيارات الشرطة.
بعد السرقة توزع السارقون على سيارتين، وهربوا بسرعة جنونية، فيما قامت سيارة شرطة قريبة بملاحقتهم، لكن أحد السارقين تدلى من شباك السيارة، وأطلق النار على سيارة الشرطة كما في أفلام هوليوود، وأصابها بالمحرك، وأجبرها على الوقوف، فيما لم يتعرض العناصر لأي إصابة.
وتعرضت إحدى سيارات السارقين لحادث سير، إلا أن اللصوص قاموا بعدها بالخروج من السيارة، والهرب بسيارة أخرى.
وفشلت كل عمليات الشرطة لملاحقة السارقين وطلبت من شهود العيان تحميل كل ما لديهم من فيديوهات وصور تتعلق بالحادثة، على صفحة خاصة أنشأتها لذلك الغرض.

موقف مشرف من ميركل لصالح اللاجئين

قياسي

لا يبدو أن الأوروبيين يتحركون صوب حل يرضي الجميع فيما يخص ملف توزيع اللاجئين على دول الاتحاد. ميركل رفضت التخلي بشكل نهائي عن هدف إعادة توزيع المهاجرين بشكل إلزامي، ما يعني استمرار الانقسام
في ختام قمة استمرت يومين في بروكسل، عارضت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التخلي بشكل نهائي في سياسة اللجوء الأوروبية عن هدف إعادة التوزيع الإلزامي للاجئين على الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي. وقالت ميركل إن المفهوم النمساوي بشأن تحقيق “تضامن ملزم” يعد بسيطا للغاية.
وأشارت إلى أنه يمكن بذلك أن تختار كل دولة بالاتحاد الطريقة التي ترغب من خلالها في المشاركة في سياسة الهجرة، وحذرت من إمكانية ترك دول مثل إيطاليا بمفردها. وأعلنت المستشارة الألمانية بذلك معارضتها لحملة نظيرها النمساوي زباستيان كورتس، الذي كان اقترح فكرة تحقيق “تضامن ملزم” داخل الاتحاد، يتعين بموجبه على كل عضو تقديم إسهام ما في موضوع الهجرة، ولكن يمكن أن يختلف هذا من دولة لأخرى.
وفي شأن ملف انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي أو ما يعرف ببريكسيت، حذرت المستشارة ميركل أن الوقت ينفذ أمام التوصل لاتفاق بهذا الشأن، لكنها أضافت أن ابرام اتفاق لا يزال ممكنا. وقالت ميركل في مؤتمر صحفي عقب القمة إن قادة الدول السبع والعشرين اتفقوا على عقد اجتماع آخر لتقييم الوضع بمجرد أن تحقق المحادثات تقدما ملموسا يشمل القضايا العالقة مثل ملف الحدود مع إيرلندا.
وأضافت أنها لا تشعر بتفاؤل أقل أو أكثر عقب القمة. وقالت للصحفيين “أينما وجدت الإرادة وجد الطريق… اتفقنا على الاجتماع مجددا عندما يتحقق تقدم كاف.. لكن في الوقت الراهن لم يتضح متى يمكن أن يعقد هذا الاجتماع”