Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

هل سيضمن تغيير اللاجئين لدينهم الى المسيحية حق اللجوء في المانيا..تابع معنا

296

القس غوتفريد مارتنس قام بتعميد أكثر من 1200 للاجئ حتى هذه السنة ,وبدأت القصة من لاجئين من ايران عندما دخلا في الدين المسيحي عام2008 ومع السنوات تزايد عدد  اللاجئين الذين قاموا بتغيير دينهم.
وتتمتع الدائرة الكنيسية التي يعمل بها القس مارتنس ببرلين بشهرة واسعة حيث يشارك بها مئات الأشخاص في فعاليات القداس التي تقام في الكنيسة باللغتين الألمانية والفارسية.
ومعظم هؤلاء الأشخاص الذين قاموا بتغيير دينهم هم ايرانيين وافغان ومعظمهم سمعوا بالدين المسيحي لأول مرا في المانيا.
وقام القس مارتنس بالبحث عن كنيسة آخرى بعد أزمة اللاجئين في بداية 2016 ,

حيث بلغ عدد المشاركين في الدروس التحضيرية للتعميد 250 شخص في حين كانت سابقا” لا يتعدى 30 شخصا”.
ومعظم هؤلاء الذين غيرو دينهم مازالوا ينتظرون طلب الحصول على اللجوء وبعضهم الآخر حاصلين على رخصة اقامة بشكل مؤقت فقط وهناك من رفض طلباتهم , حيث أشار القس أن هناك 300 شخص
رفض قبولهم في الدين المسيحي بعد اخضاعهم لمدة 2 أشهر لدروس تحضيرية زمن ثم اخضاعهم لاختبار.
أشار القس أن غالبية الذين اعتنقوا المسيحية يعيشون في نزل للاجئين وهذا يعني انتشار الدين بشكل أسرع.
حيث تشهد الكنائس في المانيا هذا العام تزايدا” ملحوظا” في اعداد المتعمدين اللاجئين حيث انتقل هذا العدد في عام 2014 (17.000) الى مافوق (188.408) في هذه السنة.


There is no ads to display, Please add some

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد