الحالات التي يتم بها الغاء زواج اللاجئين في المانيا..تابع معنا

317

بسبب ارتفاع حالات الزواج المبكر بين أوساط اللاجئين بعد موجة اللجوء الى أوربا تقوم ألمانيا على الغاء هذا الزواج مما يعود بالنفع على ضحايا تلك الحالات.
حيث تم مسبقا” في شهر نيسان من هذا العام موافقة الحكومة الألمانية على مشروع قرار ينص على عدم زواج القاصرات والقاصرين حتى بلوغهم سن 18 عاما”,لكن حتى تاريخنا هذا فانه كان يتم الزواج اذا كان أحد عمر الشريكين 16 عاما” مع موافقة محكمة العائلات على هذا الزواج.
ووفقا” لمشروع القرار فانه سيتم منع الزواج حتى لو كان أحد الشريكين يبلغ 16 عاما” الا أنه هناك استثناء ألا وهو اذا اصبح الشريك الآخر بالغ .
وجاء هذا القرار بعد وصول أكثر من مليون لاجئ لالمانيا وتسجيل 1475 حالة زواج للقاصرين عام 2016 بينهم 361 أطفال دون عمر 14 سنة.
وتعرف منظمة اليونيسف لزواج القاصرين بأنه زواج غير رسمي يكون فيه أحد الشريكين أو كليهما دون سن 18 عاما”.
ووفقا” لمنظمة” بنات بلا أعراس” تشير الاحصائيات الى أنه يتم في كل عام زواج 15 مليون فتاة في انحاء العالم أي أنه فتاة واحدة من بين أربع فتيات تتزوج قبل بلوغها 18 عاما”.
وتشير الاحصائيات في الوقت الراهن الى وجود أكثر من 700 مليون فتاة في العالم تتزوج في  مرحلة الطفولة أما بالنسبة للذكور فهناك 156 مليون ذكر يتم تزويجه قبل سن 18 عاما”.
وتصرح المنظمة أن السبب الرئيسي لزواج الفتيات بعمر مبكر هو الاعتقاد السائد بعدم المساواة بين الجنسين ونظرة المجتمع للفتاة على أنها أم و زوجة فقط في المستقبل.
والمجتمع لا يعطي للفتاة الرأي نفسه الذي يعطيه للأولاد وغالبا” ماتؤثر العادات والتقاليد في تلك المسأله لاعتقاد الوالدين أن في زواج ابنتهما يفعلون الصح دون رؤية اهمية تعليمها وتثقيفها , أيضا” الفقر يلعب دور كبير جدا” في زواج القاصرات.
وتشير “مونيكا ميشيل” الباحثة في جرائم الرف في منظمة أرض النساء الى أن الرجال الأغنياء الكبار بالسن يستغلون الفقر وحالات النزوج لدى الأهالي بزواج الفتيات وغالبا” يصبحن الزوجة الثانية أو الثالثة وهذا منتشر جدا” في مخيمات الأردن ولبنان. ووفقا” للتقارير فان هناك 9 بلدان يعانين من هذه الحالة الزواج المبكر بسبب وضع الداخلي
للبلد الهش وهي :النيجر و جمهورية افريقيا الوسطى وتشاد ومالي وبنغلاديش وبوركينا فاسو و غينيا وجنوب السودان وموزامبيق.
ورغم ظروف سوريا الصعب إلى أنها لم تكن من البلدان التسعة إلى أن عدم الاستقرار ورغبة الفتيات في حماية شرفهن يتطلع أولياء الأمور على أن الزواج يساعد بناتهن على حماية شرفهن نظرا” لمستقبلهن
المجهول كلاجئات.
وتسعى منظمة فتيات بلا أعراس على تقوية المرأة وتوفير التعليم والعدالة وعلى تقوبة المرأة المتزوجة.
وبالنسبة الى مشروع القرار بالمانيا رحبت المنظمة بهذا القرار لكن يبقى مشكلة وهي اذا هناك فتاة عمرها 16 عاما وتزوجت وهي عمرها 15 عاما وهي عطريق السفر الى المانيا فان زواجها ليس له وضع قانوني هناك, وبهذا فانه يعرض القاصرين للخطر .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

Specify Facebook App ID and Secret in Super Socializer > Social Login section in admin panel for Facebook Login to work

Specify GooglePlus Client ID and Secret in Super Socializer > Social Login section in admin panel for GooglePlus Login to work

ArabicEnglishGerman