احتفالات الربيع لدى مواطن مصري في المانيا….تابع معنا

202

“سالم”مواطن مصري يعيش في المانيا,طالت غربته لوطنه مصر 8 سنوات ومازال يشعر بالحنين للجلوس على مائدة”الرنجة” .
ومع قدوم احتفالات الربيع فكر سالم في لم شمل المصريين بالمانيا,من خلال فتح مطعم تحديدا بمدينة”بريمين” و اقامة عزومةللمصريين يوم شم النسيم,وتقديم انواع مختلفة من الأطباق كالمأكولات البحرية بأنواعها واطباق الرنجةوغيرها من الأطباق التي تشتهر بها مدينة مصر.
ويحاول سالم من هذه الفكرة ألا يشعر هو وغيره من المصريين بالوحدة والغربة في موسم الربيع من هذه السنة.لعل هذه الفكرة تنسيهم مرارة الغربة.
وقد وصف سالم مشاعره بقوله”مطعمي في اليوم ده بيبقى للمصريين بس بناكل الرنجة وبنحكي عن ذكرياتنا في مصر”.
وقد كانت “فطيرة البريوش بالبيض الملون”طبق سالم  الذي تميز به وقد طلب من شيفات المطعم باعدادها للزوار لتجذب رائحتها الالمان فينضمون لهذه السفرة ويشاركونهم الاحتفال بموسم الربيع.
فها هو سالم قد وجد طريقة للم شمل المصريين بطريقته الخاصة و جعلهم يجتمعون مجددا” على نفس المائدة وتبادلهم للأحاديث وعن تلك الذكريات التي تركوها خلفهم في مصر آملين أن يعودوا لوطنهم الحبيب مصر .

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد