محاربة الشعبويّة والأخبار الكاذبة عن ألمانيا واللاجئين بالمثل كيف ذلك؟

img

الأخبار الكاذبة عن المجتمع الألماني واللاجئين وتأجيج الخلافات هذا ما يقوم به بعض الأفراد والجماعات والمنتمين إلى أحزاب معينة وقبل أيام فقط نشر الموقع الإلكتروني الأمريكي  Breitbart News خبراً في مقدمة عناوين الأحداث العالمية، يفيد  أن عدداً من الرجال الأجانب (سوريين) هاجموا الشرطة في ليلة رأس السنة الجديدة بمدينة دورتموند بالألعاب النارية أشعلوا النار في إحدى الكنائس وأحرقوا السقف هناك.

وأصبح من الواضح الآن أن Breitbart News عملت على نشر أخبار كاذبة بشأن الحادثة، وهذا أسلوب معتاد لهذا الموقع الذي يُعتبر متحدثا باسم اليمين الأمريكي ومصدرا للأخبار الزائفة بشكل منتظم.

ومن أجل مكافحة مثل هذه الأخبار تطوع عدد من الأفراد من أجل مكافحة التضليل الإعلامي الشعبوي على شبكة الانترنيت. الفاعلون في مبادرة Schmalbart يسعون بذلك إلى حماية حرية الرأي والتعددية الفكرية ، خصوصا في مواجهة الأفكار اليمينية الشعبوية.

تحولت الفكرة بسرعة إلى مشروع كبير، عبًر حوالي 200 شخص من منتجي الفيديوهات والمبرمجين والمستشارين في العلاقات العامة وأيضا حقوقيون عن اهتمامهم بهذه المبادرة،

يرتبط نجاح مبادرة Schmalbart  بالدعم لها مادياً وتقديم المساعدات خاصة وأن الكشف عن حقيقة الأخبار الزائفة يحتاج إلى موظفين دائمين ومراقبين.

وفي الـ 14 من شهر كانون الثاني سيلتقي المنضمون لأول مرة في برلين تحت لواء هذا الموقع الألماني الجديد.

ويمكنكم مشاهدة الموقع بالضغط هنا

 

الكاتب Wael

Wael

مواضيع متعلقة

اترك رداً