ألمانيا تهديد صريح بتقليص مساعداتها التنموية تجاه البلدان الرافضة لإستعادة مواطنيها وعلى رأسها تونس

10

مع تزايد عدد اللاجئين والضغط الذي وجدته ألمانيا جراء هذا التدفق الكبير أصبحت الموافقة على طلبات اللجوء أكثر صرامة وبدأت السلطات الألمانية في ترحيل المهاجرين أصحاب جنسيات البلدان الآمنة ومنها تونس والمغرب ومصر وغيرها.

ووقعت معاهدات مع عدة بلدان تضمن منهم استعادة مواطنيها.

وفي هذا السياق هددت الحكومة الألمانية بإلغاء مساعدتها لتنمية البلدان التي ترفض استعادة مواطنيها ممن ترفض طلبات لجوئهم.
قال نائب المستشارة ماركل “سيغمار غابرييل” الذي يترأس أيضاً الحزب الاشتراكي الديمقراطي لمجلة در شبيغل إن “من لا يتعاونون في شكل كاف لا يمكنهم الإفادة من مساعدتنا للتنمية”.

وقد أيّدت أحزاب هذه الفكرة ومنها الحزب المحافظ حيث صرح بذلك على قناة إيه آر دي.

يواجه آلاف من مواطني المغرب العربي رفضاً لطلبات لجوئهم في ألمانيا، من دون أي فرصة للحصول على اللجوء.

ولكن التهديد يطال تونس خصوصاً بعد معرفة جنسية منفذ اعتداء برلين.

وليس فقط من ترفض طلبات لجوئهم تقوم الحكومة بترحيلهم وأيضاً يطال الترحيل الأجانب الذين تعتبرهم الحكومة متطرفين.

 

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد