مسلمو ألمانيا ينتفضون : طفح الكيل لا للإسلاموفوبيا ومصطلح الإرهاب الإسلامي الذي يستخدمه الإعلام الألماني

20

يعيش مسلمو ألمانيا حالة عدم الارتياح بعد الهجمات الأخيرة التي ربطوها بالمسلمين وحصلت عدة حوادث أظهرت تغيّر معاملة الألمان والكراهية ضد المسلمين والحجاب.

وأطلق المسلمون في ألمانيا حملة تواقيع بدأت عبر الانترنيت لمناهضة الهجمات الاستفزازية التي تستهدفهم بشتّى أنواعها .

وقد أنشئوا منصة باسم مكافحة الإسلاموفوبيا وقد تحدث الناطقون باسم هذه المنصة أنّ الهدف من هذه الحملة إيقاف الاستفزازات ضد الإسلام والكراهية ضد المسلمين أيضاً وجمع تواقيع ومن ثم تقديم عريضة للمجلس الاتحادي ومجلس الصحافة الألمانية.

وتكلّموا أنّ الإسلام هو دين تسامح وتعايش والإرهابين ليسوا مسلمين فقط بل من كل الديانات فلماذا الإرهاب فقد يندرج مع الإسلام؟!وأضافوا أيضاً في بيان نشروه أنّ هدف الحملة جمع 110000 توقيع لإيقاف حد لذكر الإسلام جنباً إلى جنب مع الإرهاب والتطرّف في وسائل الإعلام الألمانيّة خصوصاً.

ومن يتابع وسائل الإعلام يلحظ استخدام مصطلح الإرهاب الإسلامي وهذا تحريض واضح للشعب ضد المسلمين والإسلام .

ويمكن المشاركة في الحملة بالضغط هنا

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد