تشديد من قبل مسؤولين ألمان لإثبات هوية اللاجئ وإلا فالحرمان ينتظره …تابع قراءة المقال

img

وفي كل مرة تحدث فيها مشاكل يسببها لاجئون يعاود المناهضون للأجانب بتجديد المطالبة بتشديد قوانين اللجوء أكثر بكثير .

طالب السياسي كلاوس بويلون قيادي بارز في حزب الانحاد الديمقراطي المسيحي الذي تترأسه ميركل  بتشديد قوانين اللجوء و أوضح وجهة نظره أن الذين ليس لديهم أوراق كافية يجب ألّا يتم قبول لجوءهم بسبب عدم تعاونهم في إثبات شخصيتهم فالكثير من طالبي اللجوء من بلدان آمنة ادعوا فقدان هوياتهم وزعموا أنهم من بلدان ساخنة كسورية والعراق وغيرها.

ومع هذه التصريحات يوماً بعد يوم يزداد الخوف على مستقبل اللاجئيين الجدد فما هو الحل؟!

الكاتب مصطفى

مصطفى

مواضيع متعلقة

اترك رداً