توالت مبادرات الألمان من أوّل يوم بدأ تدفق اللاجئيين فيه فما هي؟ تابع قراءة المقالة…

img

عندما بدأ اللاجئون بالتدفق إلى ألمانيا كان على موعد استقبالهم أعداد كبيرة من المتطوعيين والمتطوعات الألمان وقد لاقوا أفضل الترحيب وقُدّمت لهم بعض الخدمات كزجاجات المياه .

ومن الأمور التي قام بها المتطوعون جمع ملابس كمبادرات سريعة وتوزيعها على اللاجئيين مع حفاضات الأطفال.

ولم ينتهي المتطوعون عند هذه المبادرة بل قاموا بعدة مبادرات ومنها مبادرة سمحت للّاجئيين استخدام الإنترنيت بشكل حر ومجاني للتواصل مع ذويهم.

كان لابد من التخاطب مع اللاجئيين بسهولة من خلال التكلم بنفس اللغة فقاموا بمبادرة خاصة لتعليم اطفال طالبي اللجوء اللغة الألمانيّة, وتأسست لأول مرة أول مكتبة لطالبي اللجوء سميت “أزولوتيك”.

وأجمل مافي ألمانيا أنّ الجميع تكاتف لمساعدة واللاجئيين وأطلق المبادرات فقامت الشركات بتقديم كل الخدمات الممكنة لدمج اللاجئيين من تقديم الدورات التي تساعدهم على الاعتماد على انفسهم من خلال اكتساب الخبرات والمهارات وتامين مستوى عيشهم,ومن أهم الشركات الألمانية التي ساهمت في مبادرة دمج اللاجئين في سوق العمل، شركة مرسيدس لصناعة السيارات المعروفة عالمياً على نطاق واسع.

الكاتب مصطفى

مصطفى

مواضيع متعلقة

اترك رداً