ارتفاع كبير في طلبات اللجوء من الرعايا الأتراك في ألمانيا

img

سجلت ألمانيا منذ أشهر ارتفاعا في طلبات اللجوء من الرعايا الأتراك، كما يتبين من احصاءات مكتب الهجرة واللاجئين، تزامنا مع حملة تطهير واسعة قامت بها أنقرة بعد الانقلاب في تموز.

ومنذ شهر يناير/كانون الثاني إلى تشرين الأول 2016، قدم 4437 مواطنا تركيّا طلبات لجوء في ألمانيا، التي تستضيف أكبر جالية تركية في العالم، حسبما أفادت متحدثة باسم مكتب الهجرة واللاجئين، الجمعة 18 نوفمبر/تشرين الثاني.

تجدر الإشارة إلى أن 1767 تركيا قدموا طلبات لجوء في ألمانيا، العام 2015، مقابل 1806، في 2014، كما أوضح المصدر ذاته، مؤكدا أرقاما نشرتها صحف مجموعة “فونكي ميدينغروب” الصحافية الألمانية.

لكن المتحدثة باسم مكتب الهجرة واللاجئين أشارت إلى أن المكتب لا يستطيع التوصل إلى أي خلاصة حول الانقلاب بالاستناد إلى هذه الأرقام، ذلك أن كثيرا من الأشخاص قدموا طلبات لجوء في الأشهر الأخيرة قبل الانقلاب.

إلى ذلك، فقد أعلن الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، ينس ستولتنبرغ، الجمعة، أن عددا من الضباط الأتراك يعملون في الحلف طلبوا اللجوء في دول أعضاء يخدمون فيها.

وقال، في مؤتمر صحافي حول الأمن في بروكسل، إن كلا من الدول الأعضاء التي تلقت طلبات لجوء الضباط “ستدرس وتقرر” بنفسها هذه المسألة لأنها صلاحية وطنية، لكنه لم يحدد البلدان المعنية.

ومنذ 15تموز، تاريخ الانقلاب الفاشل، قامت حكومة الرئيس رجب طيب أردوغان بعمليات تطهير واسعة استهدفت جميع قطاعات المجتمع والتعليم والصحافة والجيش والقضاء.

من جهته، قال شتيفان ماير، المسؤول عن ملف الهجرة في حزب المستشارة أنغيلا ميركل: “علينا أن نتوقع ارتفاع عدد الأتراك الذين يسعون إلى اللجوء السياسي في ألمانيا”.

وصعدت برلين، التي حاولت دائما مراعاة أنقرة، الشريك الأساسي لمنع تدفق اللاجئين إلى أوروبا، لهجتها في الأسابيع الأخيرة ضد نظام أردوغان.

ووعدت الخارجية الألمانية باستقبال الصحافيين والعلماء والفنانين الذين لم يعد في وسعهم العمل في تركيا.

وردا على ذلك، قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إن الغرب وعلى رأسه ألمانيا أصبح ملاذا للإرهاب.

وأضاف أردوغان: “قدمنا لهم 4500 ملف لأتراك مشتبه بهم لتسليمهم، الألمان لا يهتمون بهذا الموضوع والإرهاب سيرتد عليهم ويضرب ألمانيا”.

الكاتب Wael

Wael

مواضيع متعلقة

اترك رداً