غضب بعد إطلاق سراح سوري هاجم كنيساً يهودياً

غضب بعد إطلاق سراح سوري
قياسي

عرب ألمانيا – غضب بعد إطلاق سراح سوري هاجم كنيساً يهودياً

بعد إرهاب هاله ، تناقش ألمانيا حماية أفضل للمؤسسات اليهودية.

لكن الحقيقة المريرة تكشفت في قضية محمد م. ، الذي كان مسلحاً بسكين في 4 أكتوبر / تشرين الأول وتسلق سياج كنيس في برلين و هدد المارة ورجال الشرطة بكلمات “تبا إسرائيل” و “الله أكبر” –  تم إطلاق سراحه لاحقاً.

اضطرت قوات أمن الكنيس إلى إيقاف السوري (23عاما) برذاذ الفلفل لكن الشرطة لم ترا أي سبب للاعتقال و في صباح اليوم التالي أطلقوا سراح اللاجئ المصاب بمرض عقلي.

وتم إدخال السوري إلى مصح للأمراض النفسية لكنه هرب من المصح

وحسب تقارير “Süddeutsche Zeitung” فإن محمد م. يعاني من صدمة في سوريا كما يعاني أيضًا من مشكلة تعاطي المخدرات.

قال صديق محمد لصحيفة بيلد : “منذ شهرين ، زرت محمد ، ولم أسمع شيئًا عن مشاكل صحية أو نفسية يعاني منها ولم ألحظ شيئا ”

غضب بعد إطلاق سراح سوري هاجم كنيساً يهودياً

زارت مراسلة BILD زميل محمد، الذي كان يشاركه السكن سابقاً فقال معربا عن قلقه : “إنه لم يعد يعيش هنا نحن أيضًا لا نعرف أين هو “.

بالنسبة لجوزيف شوستر (65 عامًا) ، رئيس المجلس المركزي لليهود ، قال لـ BILD: “لقد تسبب سلوك مكتب المدعي العام في برلين بانعدام الأمن في المجتمع اليهودي “.

والسياسي كريستوف دي فريس (44 عاما  ، من حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي) قال ل BILD: “حقيقة أن إطلاق سراح محمد بعد محاولته الإرهابية المعادية للسامية فضيحة ملموسة”

المصدر : صحيفة بيلد الألمانية اضغط هنا

اترك تعليقاً