قصة الفيلسوف السوري الواقف خلف نافذة الكشك

قصة الفيلسوف السوري الواقف خلف نافذة الكشك
قياسي

عرب ألمانيا – قصة الفيلسوف السوري الواقف خلف نافذة الكشك
الشاب شادي المولود في سوريا ، جاء إلى ألمانيا قبل أربع سنوات.
سافر والديه وأخوه وأخته إلى ألمانيا وعثروا على منزل جديد في إيسن.
في سوريا درس الهندسة الكهربائية والفلسفة، لكن الاعتراف بشهاداته الأكاديمية في ألمانيا كان سيستغرق وقتًا طويلاً وقال : “لكنني أردت العمل بسرعة وكسب أموالي الخاصة لهذا السبب فكرت في العمل في هذا الكشك، لقد دعمتني ألمانيا، والآن علي المساهمة في شيء ما لافلعه لألمانيا “.
ويؤكد شادي مرارًا وتكرارًا على أهمية إعتماده على الخدمات الحكومية: “أنا صادق – كشكي يسير على ما يرام ، أنا راضٍ.”

قصة الفيلسوف السوري الواقف خلف نافذة الكشك
اللغة صعبة في الأشهر القليلة الأولى في ألمانيا ، لذلك شارك شادي في دورات اللغة.
اليوم ، يتعلم الشاب اللغة خلف نافذة كشكه يوجد بجواره كتاب ألماني ويحمل الكشك اسم Trinkhalle وكان موجودًا منذ فترة طويلة
المصدر : lokalkompass.de اضغط هنا