الصعوبات التي تواجه المسلمات في ألمانيا

الصعوبات التي تواجه المسلمات في ألمانيا
قياسي

عرب ألمانيا – الصعوبات التي تواجه المسلمات في ألمانيا
نشرت مجلة «فورين بوليسي» الأميركية، مقالاً للكاتبة أنشال فوهرا تحدثت فيه عن معاناة النساء اللائي يرتدين الحجاب أو النقاب في ألمانيا، مؤكدة أن «المسلمات يواجهن صعوبات في مجال العمل والتوظيف والشارع بسبب الحجاب».
وتشير الكاتبة إلى أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل فتحت أبواب بلادها في 2015 لنحو مليون طالب لجوء، معظمهم من المسلمين السوريين، وتقول إن طالبي اللجوء السوريين يجدون صعوبة في الاندماج في الاقتصاد، لأن أصحاب العمل وزملائهم المحتملين يشعرون بأن هؤلاء اللاجئين لم يندمجوا في الثقافة الألمانية.
وأكدت أنشا أن حجاب المرأة أصبح رمزًا واضحًا للتوترات؛ نتيجة ما يتعلق بالهوية الألمانية في الفترة التي سبقت الانتخابات الفيدرالية عام 2017.

الصعوبات التي تواجه المسلمات في ألمانيا
ووفقًا لآخر دراسة استقصائية أجراها «معهد بحوث التوظيف» ومركز البحوث التابع للمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين واللجنة الاجتماعية والاقتصادية في ألمانيا؛ فإن اللاجئات في ألمانيا يشاركن في سوق العمل بمعدلات أقل بكثير من الذكور.
ويشير البحث إلى أن 80% من اللاجئات يرغبن في الحصول على وظيفة، وأن معظم اللاجئين يدعمون المثل الديمقراطية بمعدلات أكبر من المواطنين الألمان، غير أن الصور النمطية الثقافية تلعب دورًا في عرقلة اللاجئات المسلمات من دخول سوق العمل.
وتشير الكاتبة إلى أن العديد من النساء المحجبات يواجهن تمييزًا في التوظيف منذ البداية، بسبب رفضهن التخلي عن الحجاب.
الصعوبات التي تواجه المسلمات في ألمانيا