رئيس ألمانيا يحذر من عواقب وخيمة .. ” نحن الألمان نفضل اعتبار أنفسنا أفضل من الأوروبيين “

قياسي

أعرب الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير، عن اعتقاده إنه لا يمكن للاتحاد الأوروبي إقناع الشباب بصفة خاصة بنفسه من خلال الإشارة إلى نجاحاته الماضية فحسب.
وقال شتاينماير الثلاثاء بالعاصمة الألمانية برلين: “من يسعى لكسب الشباب لأجل أوروبا يجب أن يقنعه في الحاضر بسياسة للمستقبل”.
وأشار الرئيس الاتحادي إلى أنه “يجب إضافة الدليل الملموس على أنه يمكننا العمل سويا في أوروبا بشكل جيد تماما- في سياسة المناخ وفي الرقمنة وفي العولمة”.
وأضاف شتاينماير أن توافر سياسة أوروبية تتحلى بالشجاعة للمستقبل يجب أن يحقق نهجا استراتيجيا مشتركا تجاه أوروبا ويقدم ردودا موحدة على تركيز السلطة في قبضة الشركات الكبرى في مجال الإنترنت.
وحذر الرئيس الاتحادي ألمانيا من تقييم خاطئ لدورها الخاص داخل الاتحاد الأوروبي، ما يمكن أن يؤدي إلى عواقب وخيمة، وقال: “إننا الألمان نفضل اعتبار أنفسنا أفضل الأوروبيين. إننا نشهد لأنفسنا بكرم بالغ تجاه شركائنا، ونولي اهتماما خاصا لمصالحهم”.
وأضاف شتاينماير أن الألمان يفضلون اعتقاد أنهم تعلموا دروس التاريخ الأوروبي عن ظهر قلب، مستدركا بقوله: “ولكن بالتأمل بعيون الآخرين نبدو غالبا مختلفين تماما”.
وأشار الرئيس الألماني إلى أن الإدراك للذات يختلف في قضايا كثيرة عن إدراك الآخرين، وقال: “ألمانيا تعتقد غالبا أنها تتصرف على نحو مساعد ومتضامن، بينما آخرون يتهموننا بإتباع مصالح وطنية فحسب”.