” نظريات مؤامرة بين الألمان و استياء من اللاجئين .. مفاجآت يكشفها استطلاع رأي حديث ” !

قياسي

قال موقع “شبيغل أونلاين”، التابع لمجلة دير شبيغل الألمانية، أكبر المجلات السياسية في ألمانيا وأوروبا، إن ألمانيا تنتشر فيها الآن المواقف السلبية تجاه طالبي اللجوء، وأن واحداً من كل اثنين من المواطنين عبر عن تحفظاته عند سؤاله عن طالبي اللجوء.
وأفاد الموقع، الخميس، أن هذا الموقف السلبي تجاه طالبي اللجوء تظهره دراسة جديدة عن المواقف المتطرفة اليمينية في الوسط (أي بين المواطنين العاديين)، التي تنشرها (دراسة) كل عامين مؤسسة فريدريش إيبرت، القريبة من الحزب الاشتراكي الديمقراطي. ومقارنة بعام 2016، زادت نسبة الرافضين لطالبي اللجوء على الرغم من انخفاض عدد طالبي اللجوء.
وحصلت “دير شبيغل” مسبقاً على نسخة من الدراسة التي تنشر الخميس، وتناولت الأسئلة الموجهة للمشاركين في الدراسة مسائل مثل: هل يعيش كثير أجانب في ألمانيا أكثر من اللازم؟ هل طالبو اللجوء غير مضطهدين في بلادهم من الأساس؟ هل تخفي الحكومة الحقيقة عن المواطنين؟
ولاحظ معدو الدراسة أيضًا بقلق تجذر المواقف الشعبوية اليمينية لدى فئات واسعة من الموطنين ويقولون: “لقد أصبحت (تلك المواقف) أكثر معتادة في الوسط”.
ولأول مرة سُئل المشاركون عن نظريات المؤامرة، وجاءت النتائج مثيرة للدهشة، إذ يعتقد الكثير من المواطنين الألمان أن السياسيين مجرد دمى للقوى الأخرى.
المصدر : موقع شبيغل أونلاين اضغط هنا , dw