الرئيسية / اخبار / “بين عشية وضحاها ” ..عائلة سورية ” كبيرة ” تم ترحيلها تعود مجدداً إلى ألمانيا و تواجه خطر السجن .. هذه تفاصيل ما حصل معها

“بين عشية وضحاها ” ..عائلة سورية ” كبيرة ” تم ترحيلها تعود مجدداً إلى ألمانيا و تواجه خطر السجن .. هذه تفاصيل ما حصل معها

تم ترحيل الأسرة السورية أحمد بين عشية وضحاها من غودنسبرغ إلى ليتوانيا – للعودة بعدها على الفور إلى ألمانيا
وان عائلة أحمد لجأت إلى ألمانيا، بعد حصولها على تأشيرة دخول إلى ليتوانيا، ما يعني بحسب معاهدة دبلن وجوب تقديمها لطلب لجوء هناك.
حتى يوم ترحيلهم ، اعتقدت عائلة أحمد أن بإمكانهم البقاء في ألمانيا. إلى أن قامت وحدة خاصة من الشرطة باصطحابها ليلاً بحافلة، ليتم ترحيلها قسراً إلى ليتوانيا. العائلة مؤلفة من عشرة أبناء والوالدين بينهم أطفال يذهبون إلى المدارس، باستثناء الطفلة جودي (13 عاماً) التي كانت تبيت عند صديقة لها، ليلة الترحيل.
وصفت راما أحمد (15 عامًا) أحد أفراد العائلة في مسابقة تاريخ التي يتم رعايتها من قبل الرئيس الفيدرالي فرانك فالتر شتاينماير بأنها وعائلتها لا يريدون ترك ألمانيا والعودة إلى ليتوانيا. راما تتحدث عن هروبها من سوريا ، وفي النهاية لم تسير الأمور على ما يرام. لأنه في ليتوانيا ، يعامل اللاجئون معاملة المجرمين. كتبت راما في المسابقة: “إذا لم يحصلوا على اللجوء في ألمانيا ، يقول والديّ ، فإنهم سيعودون إلى الحرب في سوريا. الموت في سوريا أفضل من العيش في ليتوانيا “.
وأن العائلة بمجرد وصولهم إلى ألمانيا وتحديداً إلى نفس المدينة، توارت عن أنظار السلطات. و أشارت الصحيفة إلى أن ترحيل العائلة السورية صدم الألمان من معارف ومعلمي الأطفال، وطالبوا ببقاء العائلة التي اندمجت بشكل جيد، حيث أن الأولاد تعلموا اللغة والوالد كان في إطار البحث عن العمل.
يقول مايكل كونراد ، المتحدث باسم المجلس الإقليمي (RP) كاسل ، إن عائلة أحمد لم تتم مفاجئتها بأي حال من الأحوال ودون سابق إنذار بالترحيل نافيا التهم. كان لدى سلطة الأجانب بروتوكول استشاري للعودة.
يقول كونراد: “كل لاجئ في ألمانيا يعرف بالضبط ما إذا كان عليه أن يغادر وتم تزويد الأسرة بمترجم ليترجم لهم ما يحدث . وكان عليهم توقع الترحيل يوميًا. كان من الممكن للعائلة أن يعودوا طوعًا إلى ليتوانيا ، مع الأطفال ودون تدخل الشرطة في الليل. “
وتعليقاً حول ترك الطفلة جودي دون أهلها، صرح المتحدث بأن الحكومة لا تترك شخصاً بلا مساعدة أو بلا علم، وأن الطفلة تُركت تحت رعاية أخوة لها بالغين.
وحول وضع العائلة الآن لا تزال مضطرًة لمغادرة البلاد ، فهم يقيمون الآن بشكل غير قانوني في ألمانيا. الوضع الآن صعب ، لأنه سيتم ترحيل الأسرة لإعادتها إلى ليتوانيا. فحالياً يتهدد العائلة خطر وضعهم في السجن إلى أن يتم ترحيلهم مجدداً، في حال إلقاء القبض عليهم.
المصدر : صحيفة hna.de اضغط هنا

شاهد أيضاً

اندلاع حريق كبير في غابة شمال العاصمة الألمانية

اندلع حريق كبير في غابة تقع على مسافة نحو 20 كيلومترا من بوابات العاصمة الألمانية …

ألمانيا : شاب ينتحر بطريقة مروعة في ” شارع العرب ”..!

طعن شاب يبلغ من العمر 34 عاما نفسه بطريقة مروعة داخل سوبر ماركت سوبر ماركت …

“العودة الطوعية “..ألمانيا : ماهي مساعدات المالية تدفعه الدولة لك

يمكن للاجئين الذين قرروا العودة طوعًا إلى وطنهم الحصول على ما يصل إلى 1200 يورو …

معلومات هامة حول تمديد الاقامة للاجئين و المهاجرين في ألمانيا من عند موظف الاوسلندر بيهورده

الإقامة وكيفية تجديدها من الأوسلندور بيهورده : لمن كان قد حصل سابقا على إقامة لمدة …

الكشف عن العدد الكلي للسوريين الذين لجأوا إلى ألمانيا .. و عدد من عادوا منهم إلى سوريا ” طوعياً

لجأ حوالي 780 ألف سوري إلى ألمانيا “منذ بداية الحرب” في بلادهم، من بين هؤلاء …

اترك تعليقاً