طالت شخصيات و منشآت عامة.. تهديدات حركة ” NSU ” المتطرفة تتزايد بألمانيا

قياسي

تلقت 100 شخصية سياسية وعامة في ألمانيا، خلال الأسابيع الماضية، تهديدات بجرائم عنـف وتفجــيرات بقنابل، عبر البريد، تقف وراءها مجموعة “إن سي يو 2.0” اليمينية المتطرفة.
ونقلت صحيفة “ذود دويتشه تسايتونغ” (الخاصة)، الخميس، عن مصادر لم تسمها، أنه “خلال الأسابيع الماضية، انتشرت سلسلة من التهديدات بالعــنف، تقف وراءها جماعة يمينية متطرفة، تستـهدف سياسيين وشخصيات عامة في عموم البلاد.
وأضافت أن “الأمر يتعلق بـ100 رسالة بريد موقعة من قبل مجموعة تدعى (إن سي يو 2.0) النازية، تحمل تهديدا صريحا باستخدام العــنف، وفي أحيان عدة تهد. يدات بتفجـيرات بقنابل”.
وتابعت: “وحتى الآن، لم تعثر السلطات على قنابل في منازل ومقرات المستـهدفين من الحملة”.
(NSU/النازيون الجدد) أو “المنظمة الاشتراكية الوطنية السرية” هي خلية نازية متطرفة سبق أن اتهمت بقتل 10 أشخاص خلال الفترة من 2000 إلى 2007 وتم اكتشافها مصادفة عام 2011 إثر عملية سطو مسلح فاشلة ببرلين.
ووفق الصحيفة، فإن المجموعة اليمينية المتطرفة لم تستهدف فقط سياسيين وشخصيات عامة، بل كانت هيلين فيشر، المطربة الأشهر في ألمانيا، من بين المستهدفين.
ولم يتوقف الأمر عند ذلك، فقد جرى إخلاء محطة القطارات الرئيسية في مدينة لوبيك (شمال)، الإثنين الماضي، ومكتب الضرائب بمدينة جيلسينكيرشن (غرب)، الثلاثاء، بسبب تهديد من نفس المجموعة، بشن هجوم بقنابل.
وأشارت الصحيفة إلى أن الادعاء العام في ألمانيا فتح تحقيقا في الأمر، دون أن يتوصل لنتائج حتى الآن.
المصدر : صحيفة TZ الالمانية اضغط هنا , Al-ain.

اترك تعليقاً