fbpx
الرئيسية / اخبار / “لا تفقد (زبونا”) تلميذا مهما كان سلوكه”.. ألمانيا : احتيال في مدارس تقدم دورات تعليم اللغة للاجئين.. !

“لا تفقد (زبونا”) تلميذا مهما كان سلوكه”.. ألمانيا : احتيال في مدارس تقدم دورات تعليم اللغة للاجئين.. !

يجب أن يتعلم اللاجئون الذين يعيشون في ألمانيا اللغة الألمانية بسرعة – من أجل إكمال حياتهم والقدرة على العمل. لذلك يمول المكتب الفيدرالي للهجرة دورات اللغة. ولكن غالباً ما ينظر مقدمو الدورة التدريبية فقط إلى الربح وليس الجودة.
تقول سابين أرندت إنه أمر محبط عمليات النصب والاحتيال وهي معلمة اللغة الألمانية ، وقد درست اللاجئين في ثلاث مدارس للغات في برلين وتشك في أن النظام مناسب لتعليم جميع الطلاب مهارات اللغة الألمانية الجيدة.
تقول المعلمة إن مدرستها الأولى في شمال شرق برلين كانت محبطا” “كان الأمر كله يتعلق بالمال وتم خداعها أيضًا” طلبت منها إدارة المدرسة التوقيع أيضًا على دروس لغة لم تقم باعطائها، مشيرةً إلى أنها فعلت ما أرادت الإدارة خشيةً من فقدان وظيفتها في بعض الأحيان أدرجت إحدى المدارس أسماء طلاب في قوائم دورات لغة، على الرغم من أنهم قد تركوا المدرسة أو أن الدورات نفسها قد توقفت حيث يدفع المكتب الفيدرالي للهجرة واللاجئين (BAMF) للمدارس مقابل كل تلميذ علما أنه يجب ألا يقل عدد المشاركين في دورة اللغة عن حد معين.
تقول سابين أرندت: “في مدرستي ، كان المبدأ: لا تفقد تلميذا ، مهما كان سلوكه”. وأضافت: “لقد كان الطلاب يتعمدون أخذ موعد من الطبيب في ميعاد الدورة، أو يتصرفون بشكل غير مهذب وبطريقة غير لائقة داخل الفصل”،لكن المدرسة لا تتخذ إجراءا ضده.
وتلقت الشبكة الإعلامية ردًا مكتوبًا من المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين على مثل هذه الشكاو : “لقد أخذنا المعلومات التي تلقيناها على محمل الجد ونجري فحصًا دقيقًا”.
طالب سوري وجهه لنظام دورات اللغة في برلين وولاية براندنبورغ انتقادا، جاء فيه: “غالبًا ما كنا نضيع ساعة أو ساعتين يوميًا في دورة المستوى B1 لأن بعض الطلاب لم يفهموا كلمات بسيطة في اللغة الألمانية”.
المصدر : rbb24 الألماني اضغط هنا

عن adm

شاهد أيضاً

ألمانيا : بدء محاكمة سوري مشتبه بارتكابه جريمة قتل ألماني وسط تشديد أمني

في ظل إجراءات أمنية مشددة في مدينة درسدن بشرق ألمانيا، انطلقت الإثنين محاكمة طالب اللجوء …

اترك تعليقاً