ألمانيا : عملية ترحيل لاجئة توصف بأنها ” كسر للمحرمات ” .. هذه هي تفاصيلها !

قياسي

فشلت سلطات ولاية راينلاند بفالتس في مدينة ماينز، في ترحيل امرأة إيرانية حامل.
وذكرت مجلة “دير شبيغل“، الجمعة، أن عناصر من الشرطة حضرت إلى المستشفى الجامعي في مدينة مايز وأخذوا امرأة إيرانية حامل ( عاماً) في ليلة 17 تشرين الأول، من أجل وضعها على متن طائرة ترحيل إلى كرواتيا.
وقالت إدارة منطقة “ماينز بينغين” إن الشرطة نقلت المرأة الحامل، الأم لطفل يبلغ من العمر عاماً واحداً، بسيارة إسعاف إلى مطار هانوفر، بسبب حملها ومعاناتها من مرض السكري، وأضافت أن الترحيل أُوقف نتيجةً لمقاومة المرأة.
وقالت متحدثة باسم المستشفى الجامعي: “إن المستشفى نظر إلى الطريقة التي نفذ بها الترحيل بريبة كبيرة، وأن الإجراء الذي اتخذته السلطات وضع المرأة الحامل المريضة، والمرضى الآخرين، والعاملين في المستشفى في موقف موتر”.
وأشارت المجلة إلى أن تعارضاً وقع بين بيانات إدارة المنطقة وتقرير المستشفى، حول قدرة المرأة على السفر، رغم أنها قد نُقلت إلى المستشفى قبل يوم واحد من محاولة الترحيل، حيث قالت إدراة المنطقة إنه قد تم إثبات قدرة المرأة على السفر، بناءً على تقرير الطبيبة المعالجة، لكن المستشفى أكدت عدم حقيقة ذلك، بالقول: “لا السلطات طلبت منا إثبات قدرة المرأة على السفر، ولا المستشفى منحت مثل هذه الشهادة”.
وكان قد صدر قرار بترحيل الأم الشابة وطفلها إلى كرواتيا، وفقاً لقواعد اتفاقية دبلن، القاضية بإعادة اللاجئ المرفوض إلى أول بلد أوروبي دخله، وهذا ما ينطبق على المرأة الإيرانية، التي قدمت طلب لجوء في كرواتيا قبل وصولها إلى ألمانيا في أيار من العام الجاري، ورفض المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين طلب لجوئها الجديد في ألمانيا في نهاية حزيران، بحسب بيانات إدارة المنطقة.
وكانت المرأة الإيرانية وعائلتها قد تعرضت لمحاولة ترحيل سابقة، في منتصف أيلول الماضي، لكنهم أفشلوها من خلال مقاومة عملية الترحيل، ونتيجةً لذلك وضعت السلطات زوج المرأة في سجن الترحيل في مدينة في إنغلهايم، وما يزال يقبع فيه، في حين تم وضع الأم وطفلها في نزل للاجئين في نفس المدينة.
من جهته، أعرب مجلس اللاجئين في ولاية راينلاند بفالتس عن غضبه لوقوع هذا المشهد في المستشفى، واصفاً إياه بـ “اعتداء مرتكب من قبل موظفين بزي موحد”.
وختمت المجلة بالقول إن رسالةً مفتوحةً وقعت عليها 12 منظمة، نددت بمحاولة الترحيل، وجاء فيها: “إن عملية الترحيل الليلية من المستشفى تعد كسراً للمحرمات، ويجب ألا تتكرر”.( مجلة “دير شبيغل“ الالمانية اضغط هنا )