مسؤولة ألمانية : على اللاجئين أن يتعلموا .. لن نتسامح في الجرائم الجنسية على الإطلاق

قياسي

قالت مفوضة الحكومة الألمانية لشؤون اللاجئين، إن طالبي اللجوء يجب أن يتعلموا أن ألمانيا لا تتسامح على الإطلاق في الجرائم الجنسية، عقب صدمة اغتصاب جماعي لفتاة تبلغ من العمر 18 عاما أدت إلى اعتقال 7 سوريين.
وشددت وزيرة الدولة لشؤون الهجرة واللاجئين والاندماج أنيتا فيدمان-ماوتس، لمؤسسة “آر.إن.دي” الإخبارية أن: “الجناة يجب أن يمثلوا أمام محكمة ويعاقبوا بشدة”.
واعتقلت الشرطة الألمانية 7 رجال سوريين تتراوح أعمارهم بين 19 و29 عاما، إلى جانب ألماني يبلغ من العمر 25 عاما الشهر الماضي، للاشتباه في اغتصاب الفتاة في بلدة فرايبرج جنوب غربي ألمانيا.
ويشتبه في أن أحدهم قام بتخدير مشروب الفتاة في ملهى ليلي بالبلدة قبل أن يتناوبوا جميعهم على الاعتداء عليها جنسيا خارج الملهى.
وأظهرت صورة متداولة على الإنترنت المشتبه فيه الرئيسي، مجد.ح، 21 عاما، وهو يمسك سلاحا رشاشا في منطقة خالية بسوريا.
ودخل مجد إلى ألمانيا عام 2014، وسبق أن استدعته الشرطة الألمانية في وقت سابق بسبب ضلوعه في حادثة اعتداء على أحد الأشخاص.
وصدمت الجريمة فرايبرج، وهي بلدة سياحية، وهددت بإثارة المشاعر المناهضة للمهاجرين في مختلف أرجاء البلاد، في حين يسعى حزب البديل من أجل ألمانيا لتعزيز مكانته باعتباره حزب المعارضة الرئيسي.
وقالت فيدمان-ماوتس إن “كل طالبي اللجوء يجب أن يتلقوا دورات تدريبية بشأن التعايش في ألمانيا فور وصولهم إلى البلاد أو في مراكز الاستقبال، ويشمل ذلك عدم التساهل مطلقا مع الجرائم الجنسية وأعمال العنف الأخرى”. (SKYNEWS)