ألمانيا : مراهق ألماني يقتل زميله خنقاً..!

قياسي

قتل مراهق ألماني زميله في المدرسة في بلدة فيندن بولاية شمال الراين فيستفاليا الألمانية، بعد يوم واحد من تسجيل الضحية كمفقود لدى الشرطة.
وذكرت صحيفة “بيلد“، الخميس، أن الشرطة اعتقلت مراهقاً يبلغ من العمر 14 عاماً، مساء الأربعاء، بتهمة قتل زميله في المدرسة (يونا ك، 16 عاماً).
وكان والدا الأخير قد أبلغا الشرطة باختفائه، الثلاثاء، بعد عدم رجوعه من المدرسة، وعُثر على جثته في مساء اليوم التالي بالقرب من مدرسته.
وقالت الشرطة إن المراهق الجاني اعترف بخنقه لزميله في الفصل بيديه، وتم وضعه في السجن الاحتياطي للأحداث.
وكان المتهم الألماني، قبل اعترافه، قد قدم شهادته للشرطة وكان يبدو عليه القلق، وكان يأمل في ألا يشك به، قبل أن تصبح أقواله كلها تناقضات في التحقيق الثاني ان المحققون موقنين بعد تشريح جثة الضحية، بأنه تعرض لجريمة قتل عنيفة، من خلال آثار الخنق في عنقه، وأكد الطبيب الشرعي أن إصابات الضحية لا يمكن أن تتفق مع تعرضه لسقوط أو حادث ما.
وكشف استجواب الشرطة لزملاء المتهم والضحية، أن شجاراً وقع بين الأخيرين قبل الجناية، وأفادوا بأنهم ارتبوا بالمتهم بعد أن رأوا ملابسه متسخة مبللة، وكان متوتراً بشكل مثير للريبة، والشيء الأهم أنه أخبرهم ألا يفشوا سره لأحد.
ووفقاً لهذه الشهادات، تم استجواب المراهق مرةً أخرى، فاعترف في البداية أنه هرب من الفصل مع يونا، قبل أن يعترف الخميس بخنق زميله.
وبحسب نتائج التحقيقات الحالية فإنه قد يكون “الحب المهمل” من طرف الضحية هو دافع الجاني للجريمة، حيث قالت الشرطة أن علاقةً عاطفيةً جمعت بينهما.
وأشارت الصحيفة إلى أنه في حال إدانة المراهق، فسوف توقع عليه أقصى عقوبة من قانون عقوبات الأحداث، وهي السجن لمدة عشر سنوات. (صحيفة بيلد الالمانية اضغط هنا )