مظاهرة بعد “الجريمة الشنيعة “التي ارتكبها لاجئين سوريين في فرايبورغ..!

قياسي

لم تتضح بعد الأبعاد الكاملة لجريمة اغتصاب فتاة ألمانية في مدينة فرايبورغ من قبل عدد من اللاجئين، يقبع ثمانية منهم في الحبس الاحتياطي. والآن يريد اليمين الشعبوي في المدينة تنظيم مظاهرات ستقابلها مظاهرات أخرى.
من المنتظر أن تشهد مدينة فرايبورغ الألمانية مظاهرات مساء اليوم الإثنين (29 أكتوبر/ تشرين الأول 2018) دعا إليها حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي، عقب تعرض فتاة (18 عاما) لاغتصاب جماعي في المدينة. ويشتبه في أن أغلب المتورطين في الجريمة من اللاجئين السوريين. ويعتزم آخرون الخروج في مظاهرات للتحذير من استغلال الجريمة من قبل اليمين الشعبوي.
وكانت الشرطة أعلنت يوم الجمعة الماضي أنه تم إيداع سبعة سوريين تتراوح أعمارهم بين 19 و29 عاما وألماني (25 عاما) السجن على ذمة التحقيق للاشتباه بقوة في تورطهم في جريمة التي وقعت ليلة 14 تشرين الأول/أكتوبر الجاري.
وشكلت السلطات مجموعة من 13 محققا من رئاسة شرطة فرايبورغ للتحقيق في الجريمة بالتعاون مع مكتب الشرطة الجنائية المحلي في شتوتغارت. وترجح الشرطة وجود مشتبه بهم آخرين.(صحيفة تاغ 24 اضغط هنا )