جوجل يتخلى عن “ساحة العمل الجماعي” في برلين..!

قياسي

تخلى عملاق الإنترنت Googel عن خططه لإنشاء “ساحة للعمل الجماعي” للشركات الناشئة في منطقة كريوتزبيرغ وسط برلين، بحسب ما أعلنت شركة غوغل أمس الأربعاء، الأمر الذي لاقى ترحيباً من قبل البعض، بينما اعتبره آخرون هزيمة للاستثمار في الولاية بشكل عام ومنطقة كرويتزبيرغ بشكل خاص.
المتحدث باسم مجموعة Google Campus للشركات الناشئة راون بارنيت قال: “منذ البداية كان هدفنا إنشاء خدمة من شأنها إفادة المجتمع وخدمة هذا الحي المتنوع”. ووفقاً لتقارير إعلامية ألمانية فقد يصبح المكان “بيت للمساهمات الاجتماعية” وسيقوم على هذا المشروع Betterplace منصة جمع التبرعات للمشاريع الاجتماعية بالتعاون مع جمعية Krauna المتخصصة برعاية الأطفال والشباب. ومن المتوقع أن يبدأ العمل في “بيت المساهمات الاجتماعية” في أبريل 2019، بحسب تصريح المدير الإداري لجمعية كراونا مساء أمس على rbb، وأضاف يورغ ريشرت أنه بعد الافتتاح سيتم دعوة مبادرات من الحي ومن جميع أنحاء برلين وألمانيا للحديث عن حلول للمشاكل الملحة، ومن الموضوعات المحتملة هي التشرد بحسب rbb.
من جهتها تتعهد غوغل بدفع تكاليف الترميم، والمعدات والإجار والتكاليف الإضافية لمدة خمس سنوات، وسط تصريحات من الشركة أن هناك حاجة واضحة وضخمة للمنظمات الغير ربحية. وعدم حديث عن المكان البديل لــ”ساحة العمل الجماعي” للشركات الناشئة في هذه الأوقات.
مشروع غوغل والذي تخلت عنه بعد إعلانه عام 2016 واجه الكثير من الانتقادات من سكان الحي عبر أربع مبادرات نشطة، وسط حديث عن تأثير “ساحة العمل المشترك” على الحي من خلال رفع أسعار العقارات، وكذلك الإيجارات، مما قد يعود بالضرر على سكان الحي. وقال رالف بريمر المتحدث باسم غوغل: “هناك قلق من أن البيئة يمكن أن تتغير بشكل أسرع، ويمكن أن ترتفع الإيجارات بشكل أسرع. وصلت هذه الانتقادات ذروتها في أيلول/ سبتمبر الماضي عندما احتل نشطاء من الحي المبنى الذي كان تحت الترميم لكن الشرطة استعادت السيطرة على المكان”.
تخلي غوغل عن مشروعه في حي كرويتزبيرغ البرليني قوبل بردات فعل متباينة من ساسة برلمان برلين المحلي، ففي حين رحب فلوريان شميدت من حزب الخضر باستجابة غوغل لمطالب السياسة والحي، وأعرب عن أمله في أن تحذو الشركات الكبيرة والمتوسطة الأخرى حذو غوغل. وصف زعيم المجموعة البرلمانية للحزب الديمقراطي الحر في برلمان برلين بيان غوغل بالاستقالة، وقال “هذه الخطوة رسالة قاتلة لجميع الشركات والمستثمرين في المستقبل”.