Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية / اخبار / ماذا نفعل إذا كنا من طالبي اللجوء في بلد أوروبي لكن لدينا بصمة في بلد أوروبي آخر؟.. وماهي الحالات التي لا يسمح بها ترحيل الشخص إلى بلد دبلن آخر؟..وماهي “حالات المشقة”؟

ماذا نفعل إذا كنا من طالبي اللجوء في بلد أوروبي لكن لدينا بصمة في بلد أوروبي آخر؟.. وماهي الحالات التي لا يسمح بها ترحيل الشخص إلى بلد دبلن آخر؟..وماهي “حالات المشقة”؟

حول سؤال أي بلد هو المسؤول عن طلبنا للجوء؟
يحدد قانون دبلن الثالث البلد الأوروبي المسؤول عن معالجة طلب اللجوء الخاص بكل شخص. حيث يقوم مكتب الهجرة بفحص ملفات طالبي اللجوء قبل دعوتهم إلى جلسة الاستماع، لمعرفة إن كانت الدولة التي انت بها هي المسؤولة عن معالجة ملف لجوء الشخص المعني أم لا. مثلاً، إذا كان الشخص قد سجل بصمته لأول مرة، أو تقدم بطلب لجوء في بلد آخر، من البلدان الموقّعة على اتفاقية دبلن، ففي هذه الحالة فإن هذا البلد هو المسؤول عن إجراءات اللجوء، وهذا يعني أن البلد لها الحق بإرجاع الشخص مع ملفه إلى هذا البلد.
يطبق قانون دبلن الثالث في جميع دول الاتحاد الأوروبي، بالإضافة إلى النرويج وأيسلندا وليختنشتاين وسويسرا. من حيث المبدأ، تكون الدولة المسؤولة عن طلب اللجوء هي الدولة الأوروبية التي دخلها الشخص أولاً، أو الدولة التي أصدرت تأشيرة دخول.
من هم الذين تطبق عليهم اتفاقية دبلن؟
تطبق إجراءات دبلن على الأشخاص الذين:
تم تسجيل بصمتهم وإيداعها في “دولة دبلن” أخرى
تقدموا بطلب لجوء في “دولة دبلن” أخرى ولا تزال إجراءات اللجوء مستمرة هناك.
تقدموا بطلب للجوء في “دولة دبلن” أخرى ولكنهم قاموا بسحب الطلب لاحقًا.
تقدموا بطلب لجوء في “دولة دبلن” أخرى وتم رفض طلب لجوئهم
حصلوا على تأشيرة أو تصريح إقامة مثل (حظر وطني على الترحيل) من “دولة دبلن” أخرى.
الأشخاص الذين لديهم أي من هذه الحالات، غالباً سيتم رفض طلب لجوئهم في بصيغة (غير مقبول)
ما هي الحالات، التي لا يسمح بها، ترحيل الشخص إلى بلد دبلن آخر؟
يجب عدم نقل الشخص إلى دولة أخرى عضو في دبلن في الحالات التالية:
في حال تم الاعتراف بأحد أفراد العائلة (زوج/ زوجة/ أطفال دون السن القانونية) كلاجئين أو كأفراد يحق لهم اللجوء أو الحماية الفرعية.
في حال تقدم الزوج/ة أو أحد الأطفال القصّر بطلب اللجوء تصبح الدولة مسئولة عن طلب اللجوء.
في حال كان مقدم/ة طلب اللجوء قد هربوا من بلدهم وهم أطفال قصّر وبدون والديهم، ولكن الاحتمالات ليست في صالحهم إذا تقدموا بطلب للم شمل الأسرة (الوالدين أو إخوة أو أقارب آخرين) في بلد دبلن المسؤول عنهم. تنطبق هذه القاعدة أيضًا عندما لا يكون للدى مقدم/ة الطلب أي عائلة في أوروبا.
في حال كان مقدم/ة الطلب في حالة مرض شديدة، ويمكن أن تسوء حالتهم بشدة بسبب الترحيل. في مثل هذه الحالات، يُطلب تقديم العديد من الشهادات الطبية لإثبات عدم قدرتهم على المغادرة .
في حال تقرر الدولة التمسك بشرط السيادة المحدد في لائحة دبلن. من خلال القيام بذلك ، تتحمل مسؤولية طوعية عن طلب لجوء الشخص. ومع ذلك، يستخدم هذا البند نادرًا وفقط في حالات استثنائية تسمى (حالات المشقة) على سبيل المثال، للأفراد المرضى أو المصابين بصدمات نفسية، والنساء الحوامل.

بأمكانك مشاهدة

في ألمانيا .. إشارة مرور فريدة من نوعها !

عبور الطريق يتم الآن بشكل مغاير في شوارع مدينة فريدبرغ في ألمانيا، حيث قامت المدينة …

اترك تعليقاً