تمسك المانيا بالتعددية ..وهل سيدرس الدين الاسلامي في المدارس الالمانية بشكل رسمي؟..

تمسك المانيا بالتعددية ..وهل سيدرس الدين الاسلامي  في المدارس الالمانية بشكل رسمي؟.. 2
قياسي

رغم نجاح ميركل سياسيا وتفاديها إنهيار حكومتها في قبولها فرض قيود على طالبي اللجوء. وتمسكها بالتعددية كقيمة يجب إثباتها والتمسك بها لإثبات مصداقية ألمانيا. إندلعت المظاهرات الأخيرة في القسم الشرقي من ألمانيا بعد حادثة قتل ألماني بأيدي رجلين أحدهما عراقي والآخر سوري..
و في خبر صدر عن جريدة القدس العربي في 7-9-2012 وتحت عنوان
“الدين الاسلامي سيدرس للتلاميذ المسلمين في المدارس الالمانية بشكل رسمي”
الخبر يؤكد أنه تبعا لتوصيات من الحكومة الألمانية بالسماح بتعليم الدين الاسلامي كمادة مقررة معترف بها رسميا في المدارس الالمانية.. وأنه تم التوصل إلى منهج مشترك بين الحكومة ومجلس التنسيق للمسلمين، كما وتم كتابة المبادئ الدينية للمسلمين المقيمين في ‘ألمانيا’، والمشاركة في وضع وتنفيذ منهج تعليمي للدين الإسلامي.. لتقديمة للبرلمان للموافقة عليه..
والأغلبية في المانيا تؤيد الإنفتاح والتسامح والمساواة، وتتمسّك بمبادىء الديمقراطية والتي تستند إلى إحترام حقوق الإنسان في الإنتقال من دولة إلى أخرى, لتحسين ظروفه

اترك تعليقاً