اخبار

تابع معنا…..قانون يعزز أمال لم الشمل للسوريين في ألمانيا

الشاب السوري عديالذي يبلغ من العمر 28 عاما هاجر إلى ألمانيا عام 2015 كان يعتقد أن المسألة ستستغرق شهورا فقط حتى تلحق به أسرته. لكنه لم ير أيا منهم منذ ذلك الحين.

استقر الشاب فى برلين ومنحته السلطات الألمانية حماية مؤقتة دون حق اللجوء، وتعنى حصوله على تأشيرة لمدة عام قابلة للتجديد. ونتيجة لذلك لم يتمكن الرجل من استقدام أسرته.

وكانت الهجرة وخاصة عملية لم شمل أسر المهاجرين الموجودين فى المانيا إحدى أبرز القضايا الشائكة خلال مفاوضات تشكيل الحكومة بين المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والحزب الديمقراطى الاشتراكي.

وبدأ منذ فترة تطبيق قانون جديد يسمح باستئناف لم شمل الأسر وهو ما أنعش آمال أسرة عدي

لكن القانون الجديد سيسمح لما يصل إلى ألف من أفراد العائلات شهريا بالانضمام إلى الأشخاص المسموح لهم بالبقاء فى ألمانيا

وفى ظل وجود نحو 34 ألف طلب لم شمل أمام سفارات ألمانية بأنحاء العالم، فإن لم شمل أسرة عدي قد يستغرق بعض الوقت

وقال مع شرط بفتح المجال أمام ألف أسرة كل شهر. فهذه مشكلة. حتى إن حصلت على فرصة للم شمل الأسرة، فمن سيأتى أولا؟ ومتى؟

وسيحصل اللاجئون، الذين بذلوا جهدا للاندماج عبر دورات فى اللغة وتدريبات أخرى، على الأولوية فى دعوة أسرهم للقدوم.

السابق
متى يبدا التوقيت الشتوي في المانيا 2018 ؟ السؤال الذي يصدع رأس الجميع
التالي
لماذا يوم الأحد مهم جدا في ألمانيا