Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

لن تقبل في ألمانيا بصمة اللاجئين في 14دولة أوروبية …تابع معنا

251

أدى النزاع حول سياسة اللجوء بين الحزب الديمقراطي المسيحي وحزب الاتحاد المسيحي الى غرق الحكومة في أزمة خطيرة ,فالطرفان يريدان حل النزاع في نهاية هذا الاسبوع ولهذا الغرض قدمت المستشارة ميركل سلسلة من التدابير لدورة أكثر حدة في سياسة اللاجئين ويشمل اتفاقيات مع 14 دولة من دول الاتحاد الأوروبي بشأن اعادة المهاجرين الى أوطانهم وتنفي ولايتان ذلك.

فالورقة المؤلفة من 8 صفحات تحت عنوان “المزيد من الأوامر والتحكم في سياسة الهجرة” متاحة لشبيغل ,حيث ذهب القادة البرلمانيين من الحزب الديمقراطي الاشتراكي وCSU وكشفت ميركل الاتفاقات الثنائية والالتزامات من شركاء الاتحاد الأوروبي.

حيث تلقت ميركل من 14 بلدا” تعهدات للتعجيل بإعادة المهاجرين واللاجئين الى أوطانهم وهي بلجيكا والدنمارك واستونيا وفنلندا وفرنسا وليتوانيا ولاتفيا ولوكسمبورغ وهولندا والبرتغال والسويد,كما وقعت كل من المجر وبولندا وجمهورية التشيك التي كانت تعتبر حتى الآن من أشد المنتقدين لسياسة ميركل الخاصة باللاجئين ولا تزال ترفض كلا من ايطاليا والنمسا.

والهدف من تلك الاتفاقيات مع الدول هو تسريع عملية الاعادة الى الوطن حيث يمكن لألمانيا أن تعمل بشكل أكثر فاعلية في عودة اللاجئين الى أول دولة في الاتحاد الأوروبي حيث تم تسجيلهم ممكن فقط في حوالي 15% من الحالات.

ولكن بعدها بوقت قصير رفضت الحكومة المعلومات التي أعطت بموجبها تعهدات ميركل لتسريع عودة اللاجئين ,وقالت متحدثة باسم الوكالة “ننفي أنه على أي حال لم يتم التفاوض بشأن أي شئ من هذا القبيل”.

وتنفي المجر أيضا” أنها أبرمت مثل هذا الاتفاق مع ألمانيا ,وقال زولتان كوفاكس المتحدث باسم الحكومة المجرية يوم السبت بأنه لم يتم التوصل لاتفاق كهذا.

ووفقا” للورقة يجب على طالبي اللجوء الذين تم تسجيلهم بالفعل في دول الاتحاد الأوروبي الآخرى استيعابهم في المستقبل في مراكز الربط الخاصة المخطط لها ,ويخضع اللاجئون المعنيون لاجراءات اللجوء المتسرعة في المراكز ويخضعون لملكية Residenzpflicht الممدة ,لذلك ينبغي منح هؤلاء المتأثرين الظروف اللازمة لمنعهم من مغادرة المركز واستبعادهم من التوزيع على البلديات.

أبرمت ميركل اتفاقيات اعادة قبول اضافية مع اليونان واسبانيا وأعلنت ميركل في الرسالة تأسيس آليات العودة للحدود ,ويمكن  للمفاوضات التفصيلية أن تؤدي الى انهاء المشكلة في يوليو ووفقا” لهذا سيتعين  على وزير الداخلية الفيدرالي هورست سيهوفر نفسه اجراءات المفاوضات.

أما بالنسبة لزعيم الاتحاد الاجتماعي المسيحي فلم يعلق بعد على ورقة العمل ووفقا” لمعلومات من وكالة الأنباء الألمانية فقد تكلف وزير الداخلية الاتحادي خبراء بفحص التدابير التي قدمتها ميركل ,ووفقا” لذلك لا يريد سيهوفر التحدث علنا” على مدار اليوم حول المقترحات والاجراءات الآخرى في النواع مع ميركل.

وستجتمع الهيئات الادارية للحزب الديمقراطي المسيحي وحزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي في جلسات منفصلة في برلين وميونخ لمناقشة الخطوات التالية.

وكان زعيم الاتحاد الاجتماعي المسيحي سيهوفر قد هدد قبل قمة الاتحاد الأوروبي برفض طالبي اللجوء على الحدود الألمانية المسجلين بالفعل في بلد آخر في الاتحاد الاوروبي.


There is no ads to display, Please add some

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد