Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

المكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة في ألمانيا يتحدث عن اللاجئين السوريين…تابع معنا

402

أعلن تقرير حديث للمكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة في ألمانيا “BKA” عن أن اللاجئين القادمين من مناطق الحروب والنزاعات كسوريا والعراق نادرا” مايصبحون جانحين مقارنه مع طالبي اللجوء القادمين من مناطق أكثر سلما” في العالم.
حيث وضح التقرير صورة الوضع الحالي للجرائم في ألمانيا تحت اسم “الجريمة في سياق الهجرة” الذي أصدره المكتب في شهر مايو لعام 2018 ويتناول نسبة الجرائم التي ارتكبها المهاجرون خلال العام الماضي 2017 ,على الرغم من أن 35,5% من جميع اللاجئين الذين جاؤوا الى المانيا العام الماضي كانوا منحدرين من سوريا فإن نسبتهم كانت 20% فقط بين المهاجرين المشتبه بينهم. بعكس نسبة المهاجرين القادمين من مناطق ودول لا تشهد حروبا” ولا نزاعات مثل دول المغرب وصربيا وجورجيا,فعلى الرغم من ان نسبة طالبي اللجوء المنحدرين من المغرب والجزائر وتونس لم تتجاوز 2,4% فإن نسبتهم من المهاجرين الذين تم التحري عنهم بصفتهم مشتبه فيهم بلغت 9%.
وتحدث الباحث الاجتماعي سامي شرشيرة الاستاذ في كلية الدراسات الاسلامية بجامعة أوسنابروك بألمانيا بأن هؤلاء الشباب الذين يأتون من دول مثل المغرب والجزائر وتونس أي الدول التي لا تعاني من الحرب هم من المشردين العاطلين عن العمل وأصحاب سوابق جريمة في بلادهم ويرتكبون الجرائم في ألمانيا كما كانوا يتصرفون في بلادهم
وبأنهم ليسوا لاجئين حقيقين كالسوريين الذين يبحثون عن الأمان وبالتالي لا يمكن مقارنتهم معهم.
ومن أبرز الجرائم التي تناولها التقرير الاعتداء الجنسي والسرقة والتزوير وتجارة المخدرات والاعتداء الجسدي.


There is no ads to display, Please add some

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد