Connect with us

أخبار ألمانيا

“من أجل الحب تخلت عن كل شئ”..ألمانيا : أربعينية ألمانية تقع في حب لاجئ عشريني !

Published

on

حمزة رزقي (24 عاماً)، عارضاه والداه الإ أنه أصر على السفر من تونس إلى ألمانيا قبل عام بعد أن دفع 600 يورو في طريقه لألمانيا في قارب صغير إلى إيطاليا لمدة أربعة أيام ثم إختبأ في قطار أوصله إلى ميونيخ.
وفي مدينة كارلسروه قدم طلب لجوء، ليتم نقله من هناك إلى نزل للاجئين في مدينة مانهايم، وهناك تعرف على عاملة أمن في النزل، وهي منى ديميل التي وقع في حبها، وهي الأم لشابين يبلغان من العمر 25 و22 عاماً.
تتذكر منى في حديثها لصحيفة بيلد “لقد كان مختلفًا عن الآخرين ، متواضع ، ودود أنا وقعت على الفور في حب ابتسامته وعيناه”
تواصلا في البداية عبر فيسبوك والتقيا في شقة منى الصغيرة ، ويتواصلان في فقط من خلال برنامج الترجمة .
وبما أن عمال الأمن في نزل اللاجئين لا يُسمح لهم بعقد علاقات مع النزلاء، فقدت منى البالغة من العمر 45 عاماً وظيفتها.
و كان جيران منى يتصلون بالشرطة حين يجتمع الاثنان على الشرفة، وأفضل صديقاتها توقفت عن زيارتها، وتوقف ابناها عن التواصل معها.
تقول منى: “إنهم يخافون من حمزة أن يكون يريد مني البقاء هنا في ألمانيا”
مع ذلك ، يريد الإثنان الآن الزواج ، رغم أن ذلك قد يعني الترحيل لحمزة.حيث يطالبه مكتب التسجيل في مانهايم بجواز سفر تونسي للزواج ، فبمجرد أن تتوفر لدى السلطات وثيقة رسمية من بلده، يمكن أن يتم ترحيله على الفور.
المصدر: صحيفة بيلد الألمانية اضغط هنا

Copyright © 2020 Arabalmanya