ما الخطر الذي ينتظر اللاجئين من وراء التضليل الإعلامي الذي يشنه المعادين لهم؟ وما موقف الحكومة الألمانية ؟




التضليل الإعلامي سلاح فتّاك يستخدمه أكبر معارضين اللاجئين في ألمانيا من خلال حبك القصص عن اللاجئين التي تبث الكراهية بين الشعب الألماني واللاجئين وتزيد العدائية بشكل كبير.

ومع اقتراب الانتخابات الألمانية ترى وزارة الداخلية حسب ما نشرته صحيفة شبيغل أنه يجب بناء مركز لمواجهة التضليل الإعلامي بكافة أشكاله الذي يستهدف اللاجئيين والانتخابات .

والهدف من هذا المركز منع التلاعب بالأخبار المتعلقة بالانتخابات القادمة العام المقبل ويأتي هذا الأمر لعدم تكرر سيناريو الرئيس الأمريكي ترامب التي دعمته تدخل روسيا سراً في عمليات القرصنة ودعم موقفه حسب ما تناقلت وسائل الإعلام .

ومن من جهة أخرى هذه الخطوة تعتبر انتهاكاً لحريّة التعبير في ألمانيا والرقابة سوف تكون رقابة موحشة .

من جهة أخرى حذرت المستشارة الألمانية ميركل أن الأخبار المضللة سوف تؤثر في سر الانتخابات الوطنية وهذا الأمر الذي لا نرجوه.

ffmjk65

السابق
إتحاد العمال ينتقد الحكومة لصالح اللاجئين احتجاجاً على مدة “إقامة السَنة “
التالي
عاجل : وفاة لاجئ سوري في ألمانيا نتيجة الإهمال

اترك تعليقاً