اخبار المانيا

قد يؤدي رفض التطعيم ضد كورونا إلى فقدان الوظائف في ألمانيا

أخبار ألمانيا ـ قد يؤدي رفض التطعيم ضد كورونا إلى فقدان الوظائف في ألمانيا

حتى الآن ، لا توجد أحكام ذات صلة بشأن مسألة ما إذا كان بإمكان أصحاب العمل فرض التطعيمات الإجبارية. لكن الموظف الذي لم يتم تطعيمه يمكن أن يتعرض للفصل في ظل ظروف معينة.

من الواضح أن مسألة ما إذا كان يجب تطعيم الفرد بناءً على طلب صاحب العمل تتداول كثيرًا في الأونة الأخيرة. يمكن أن يكون للرؤساء حق مشروع في معرفة ما إذا كان قد تم تطعيم الموظفين ، وإلا فقد يشكل الموظفون خطرًا أكبر من المعتاد بالنسبة للآخرين أو قد يتعرضون هم أنفسهم للخطر. لذلك، يمكن أن يكون موضوع التطعيم الإجباري في ألمانيا جائزًا.

ويؤكد المحامي كرانز أنه “طالما لا يوجد شرط قانوني للتطعيم ، فالأمر متروك لحرية الجميع”. هذا مستمد من الحق الأساسي في السلامة الجسدية ، حيث لا يُسمح لأصحاب العمل بالتدخل في هذا الأمر.

ومع ذلك ، فإن الموظف الذي لا يرغب في التطعيم قد يتعرض للفصل. لكن ذلك يعتمد على نوع النشاط الذي يقوم به الموظف. إذا تعذر القيام بالعمل دون التطعيم ، فلن يكون هذا الموظف مناسبًا للعمل المتفق عليه تعاقدياً.

ويؤكد المحامي كرانز أنه في الغالبية العظمى من علاقات العمل ، لا ينبغي أن يكون هذا هو الحال. بقوله : “يمكن تصور إنهاء الخدمة في المهن التي ترتبط عادةً بالاتصال المتكرر والوثيق بأشخاص آخرين بمعنى أخر الأشخاص الذين قد يكونون معرضين بشكل خاص للخطر بسبب المرض أو العمر . على سبيل المثال في الطب أو التمريض”. يفترض هذا مسبقًا أن الموظفين قد تم إعلامهم بالعواقب المحتملة بموجب قانون العمل مسبقًا. التطعيم وعلاقته بالوظيفة بألمانيا التطعيم وعلاقته بالوظيفة بألمانيا

أخبار ألمانيا ـ قد يؤدي رفض التطعيم ضد كورونا إلى فقدان الوظائف في ألمانيا

اللقاح في مصلحة الجميع

بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يعتمد التبرير الاجتماعي لمثل هذا الإجراء على حقيقة أن التطعيم لا يحمي الشخص الذي يتم تطعيمه ضد المرض فحسب ، بل أن الأشخاص الملقحين لم يعودوا معديين. في أي حال, الدراسات الشاملة حول هذه القضية لا تزال معلقة حالياً.

المصدر: صحيفة faz الألمانية اضغط هنا

السابق
حقيقة خبر ترحيل اللاجئين الملقحين بكورونا
التالي
الجمارك تكثف حملاتها بألمانيا وتكتشف حالات انتهاك كثيرة

اترك تعليقاً