اخبار المانيا

انخفاض بنسبة 13 في المائة في عدد المعلمين المتخرجين في ألمانيا




انخفاض بنسبة 13 في المائة في عدد المعلمين المتخرجين في ألمانيا

نخفض عدد المدرسين المتخرجين خلال العشر سنوات الماضية بشكل كبير جدا وبقي لدى المدارس وظائف شاغرة

تنتظر معلمين جدد ليتوظفوا فيها على الرغم من بداية العام الدراسي وكثرة الطلاب فيه إلا أنه ما زال هناك نقص

كبير في كادر التدريس

انخفاض بنسبة 13 في المائة في عدد المعلمين المتخرجين في ألمانيا

25 اكتوبر اليوم العالمي للمعلم

في اليوم العالمي للمعلم في الخامس من أكتوبر صرح المكتب الإحصائي الفيدرالي أنه يوجد نقص كبير في الكادر

التدريسي في ألمانيا مع أنه كان هناك الكثير من المعلمين المتخرجين المتجهين بحماس وإيجابية إلى العمل ولكن

للأسف مع المدى الطويل انخفضت أعداد المعلمين المدربين حديثا وأصبح هناك الكثير من الكوادر الشاغرة ووفقا لهذا أجتاز

حوالي 28900 طالب مدرس امتحانات الماجستير النهائية  وكان هناك زيادة في هذا العدد بنسبة 3.8 في المائة عن

المدرسين المتدربين مقارنة بالسنة الأولى  وأيضا كان هناك الكثير من التأجيلات بسبب وباء كورونا فتأجلت امتحانات

حوالي 27900 من الطلاب إلى الفصل الدراسي التالي وعندما نقارن العام الحالي بالسنوات العشر الماضية نكتشف

أن عدد المعلمين الخريجون الحاصلون على درجة الماجستير في انخفاض بشكل ملحوظ بنسبة 13.8 بالمائة ووفقا

لتقديرات جمعية المعلمين الألمانية أنه في بداية العام الدراسي حذرت العديد من جمعيات المعلمين من النقص الكبير

الحاصل في الكوادر الشاغرة بغرف المعلمين وقال رئيس الجمعية هاينز بيتر ميدينغر إن توفير الدروس متعرض للتدهور في

جمعية الولايات الفيدرالية وقال على الصعيد الوطني إنه هناك فجوة حقيقية تتراوح بين 30.000 و 40.000 ألف وظيفة

شاغرة وبمناسبة يوم المعلم العالمي دعت العديد من نقابات المعلمين السياسيين إلى أنه يجب القيام باستثمارات ضخمة

في مجال التعليم لتشجيع المعلمين على الرجوع والعمل في وظيفتهم وبحسب ماترجم موقع عرب ألمانيا وفقا لجمعية

التعليم والتدريب VBE وحساباتها الخاصة أنه سيرتفع النقص في الموظفين بحلول عام 2035 وسيصل إلى 160.000 وهذا سيطبق ويحدث إذا تم تحقيق متطلبات الموظفين لتدابير الإصلاحات وإغلاق الفجوات التعليمية والتي أصبحت معروفة

ومحددة وهذا العمل يندرج تحت دعم ورعاية الأطفال ودراستهم وتأمين مستقبلهم ودعت  رئيسة اتحاد التعليم والعلوم مايك فبنيرن السياسيين إلى العمل على مهنة التعليم وجعلها أكثر جاذبية وفعالة مرة أخرى فغالبا سبب هذه المشكلة أعباء العمل

الكبيرة وساعات العمل الطويلة ويؤدي هذا إلى المرض والتعب وكره العمل والوظيفة وهذا يجعل الشباب يتخلون عن وظيفتهم ويتجهون إلى وظائف مريحة أكثر والآن يجب تغيير هذا الوضع وجعل مهنة التعليم أكثر راحة وكسر قاعدة الضغط العالي فيجب تأمين التعليم بشكل مريح بحيث تقليل ساعات العمل وزيادة الراتب وتحسين حماية الصحة.

السابق
صحيفة ألمانية تتحدث عن استعدادية الاتحاد الأوروبي لانقطاع التيار الكهربائي
التالي
أطول امرأة في العالم تسافر على متن طائرة لأول مرة لهذا السبب

اترك تعليقاً