اخبار المانيا

أفضل مدينة للعيش في ألمانيا




أفضل مدينة للعيش في ألمانيا

تحتل المدن الألمانية مراتب متقدمة في التصنيفات الدولية لمستوى المعيشة.
فرص عمل جيدة،بيئة نظيفة، معدلات جريمة مُتدَنّية، مجالات واسعة لأوقات الفراغ والأنشطة الثقافية، وسائل مواصلات جيدة هذه هي الصفات التي غالبا ما تتميز بها المدن الألمانية.

أفضل مدينة للعيش في ألمانيا

حصلت عدة مدن ألمانية على تصنيفات عالية وذلك بسبب جودة الحياة العالية نقدم لكم من خلال هذا المقال أفضل المدن الألمانية للمعيشة:

مدينة ميونيخ

احتلت مدينة ميونيخ أعلى ترتيب من ضمن أفضل مدن ألمانيا فهي ثالث أكبر مدن ألمانيا من حيث المساحة وعاصمة ولاية بافاريا.

تعتبر مدينة ميونخ أقوى اقتصاد لألمانيا وإحدى أغنى مدنها وتضم أهم الشركات والمصانع الألمانية ومنها شركة BMW وشركة  سيمينز للكهربائيات والاتصالات وشركة مان لصناعة المركبات الثقيلة.

كما تضم أهم العلامات التجارية العالمية وتحظى بوظائف ذات رواتب عالية.

تقدم ميونيخ فرص عمل جذابة للوافدين في مجال الخدمات المالية أو الإلكترونيات الاستهلاكية وصناعة السيارات.

وتمتلك نظاماً تعليمياً عالمياً حيث تضم أهم جامعات ألمانيا ووصلت مدينة ميونيخ في ترتيب أفضل المدن الطلابية في العالم.

تعد جامعة ميونيخ التقنية وجامعة لودفيج ماكسيميليان في ميونيخ وجامعة ميونيخ للعلوم التطبيقية من أفضل الجامعات التي تقدم مجموعة واسعة من البرامج التي تدرس باللغة الإنجليزية.

ميونيخ هي المدينة الأكثر أمانًا في ألمانيا بالمقارنة مع المدن الأخرى التي يزيد عدد سكانها عن 200000 نسمة ، فإن ميونيخ لديها أدنى معدل جريمة.

في عام 2019 منح استطلاع ميرسر لجودة الحياة لميونيخ ثالث أعلى جودة للحياة في جميع أنحاء العالم ، والمرتبة الثانية للبنية التحتية.

وبالنسبة للرعاية الصحية تحتل مدينة ميونخ مكانة رائدة في مجال الأبحاث الطبية وتشخيص وعلاج كافة الأمراض.

كما تحتوي مدينة ميونخ على المتحف الألماني الذي يعتبر من أقدم متاحف التاريخ الطبيعي والتقني وأكبر متاحف العالم.

ويزورها سنوياً حوالي ثلاثة ملايين سائح.

مدينة شتوتغارت

تعتبر مدينة شتوتغارت من أفضل المدن للعيش أيضاً فهي سادس أكبر مدينة في ألمانيا وعاصمة ولاية بادن فورتمبرغ.

تتمتع شتوتغارت بإقتصاد مزدهر نظرًا لوجودها القوي في صناعة السيارات

حيث توجد فيها معامل صناعة السيارات مثل مارسيدس بنز وبورش ومايباخ.

يعمل حوالي 20٪ من مواطني شتوتغارت في صناعة السيارات.

كما أن مخترع أول سيارة في العالم تعتمد على احتراق وقود البنزن “كارل بنز” ابن هذه المدينة.

سيجد الوافدون الحاصلون على درجة علمية في الهندسة أو المطورين

أو المهندسين الصناعيين أو مديري مشاريع تكنولوجيا المعلومات الكثير من الآفاق الجذابة وفرص العمل في شتوتغارت.

ستجد عددًا كبيرًا من المراكز الأكاديمية والبحثية والعلمية في شتوتغارت.

يتم تدريب المواهب القادمة في صناعة السيارات في جامعات شتوتغارت وهي مؤسسات تشتهر بشهاداتها الهندسية.

تعد جامعة شتوتغارت أكبر جامعة في المدينة وهي أيضًا واحدة من أكثر الجامعات الدولية حوالي 21 ٪ من جميع طلابها يأتون من الخارج.

 شتوتغارت مليئة بمزارع الكروم الخلابة وذلك بسبب طقس الولاية المعتدل .

كما تصنف مدينة شتوتغارت كواحدة من أكثر المدن أماناً.

ونسبة البطالة منخفضة في المدينة.

وهي مشهورة من الجانب الثقافي لكثرة الحفلات الثقافية المتعددة التي تقام فيها.

كما تحتوي المدينة على متحف مرسيدس بنز الشهير.

مدينة فرانفكورت

تعد ميدنة فرانفكورت العاصمة الاقتصادية لألمانيا بسبب وجود مقر العديد من الشركات والبنوك وبورصة فرانكفورت ومقر البنك المركزي الأوروبي بالإضافة إلى المعارض الكثيرة التي تقام فيها سنوياً.

هي خامس أكبر مدينة في ألمانيا كما أنها العاصمة المصرفية لألمانيا وأوروبا.

تصنف فرانكفورت بين أكثر مدن ومناطق ألمانيا دفئاً بمتوسط سنوي لدرجة الحرارة يصل إلى 10.1 درجات مئوية.

وتتميز بمبانيها المرتفعة وناطحات السحاب ومن بينها المقر الرئيسي لبنك الاعتماد والتجارة الألماني (كوميرتس بنك) البالغ ارتفاعه 258 متراً.

تعد جامعة Johann Wolfgang Goethe واحدة من أقدم وأعلى الجامعات في ألمانيا التي تقدم برامج رائعة في العلوم الاجتماعية.

يحصل الوافدون على رواتب سخية نسبيًا في فرانفكورت في القطاع المالي ودرجة عالية من الأمن الوظيفي نظرًا لاقتصادها القوي وجودة الحياة العالية.

عندما تتجول في شوارع فرانكفورت ستسمع العديد من اللغات المختلفة من حولك نظرًا لموقعها المركزي في ألمانيا وأوروبا بالإضافة إلى مكانتها كعاصمة مالية لألمانيا تجذب فرانكفورت العديد من الأجانب.

إن الطابع الدولي لها ووفرة فرصها الوظيفية تجعلها واحدة من أفضل المدن في ألمانيا للعيش كمغترب.

مدينة هامبورغ

مدينة هامبورغ هي ثاني أكبر مدن ألمانيا وتشتهر بكثرة الموانئ والقنوات المائية فيها حيث يصل عدد الجسور فيها إلى 2500 جسر وتصنف بأكثر مدن أوروبا من حيث عدد الجسور.

تشتهر المدينة بمناطق شهيرة يطلق عليها السكان “الأسطورة” أولها سوق السمك العملاقة التي تقام صباح كل أحد على ضفاف نهر إلبه، وسكان هامبورغ يؤكدون أن مبيعات هذا اليوم لا تقل عن 100 طن من السمك وأرباحه تتجاوز عشرة ملايين يورو.

والثانية هي الحفلات المفتوحة في مساء اليوم نفسه في شارع ريبربان ويذهب إليها أكثر من 100 ألف شخص.

وبحسب ما ترجم موقع عرب ألمانيا يدور اقتصاد هامبورغ الصاخب حول الإعلام أو الترفيه أو قطاع التمويل

حيث تقدم شركاتها التجارية الضخمة آفاق وظيفية وتدريبية مثيرة للوافدين في مجالات التسويق والاتصالات والأدوار التجارية الأخرى.

علاوة على ذلك فإن المدينة هي حلم تحقق للوافدين الذين يعملون في مجال الخدمات اللوجستية لأن هامبورغ هي موطن لثالث أكبر ميناء في أوروبا.

 تجذب جامعات هامبورغ  مثل جامعة هامبورغ للتكنولوجيا وجامعة هامبورغ للعلوم التطبيقية (أو أحدث جامعة هافن سيتي) العديد من الطلاب الدوليين.

تمتع هامبورغ بأكبر عدد من أصحاب الملايين وقد أنشأت شركاتها الضخمة في مجال الإعلام والترفيه والصناعة التجارية اقتصادًا قويًا ،لذلك فإن تكاليف المعيشة أعلى مما هي عليه في المدن الألمانية الأخرى.

مدينة بريمن

تعد مدينة بريمن ثاني أكبر مدينة في شمال ألمانيا بعد هامبورغ ، وواحدة من أفضل المدن التي تعيش في ألمانيا للعديد من الأسباب.

تضم بريمن عددًا كبيرًا من المعارض والمتاحف التي تضم الكثير من الأعمال الأكثر شهرة في المنطقة نظرًا لكونها العاصمة الثقافية لشمال ألمانيا .

يحتوي وسط المدينة نفسه على موقعين من مواقع التراث العالمي لليونسكو وهما Bremen Roland و Bremen City Hall.

إلى جانب هذه الثروة من الثقافة والتاريخ الألماني الشمالي ،تعتبر بريمن مدينة للطبقة العاملة.

يوفر هذا المزيج من الثقافة والاعتماد على مهن الطبقة العاملة مزيجًا فريدًا من الحياة في ألمانيا ، مما يجعله مثاليًا لأولئك الذين يستقرون في البلاد للعثور على عمل.

أكبر الموظفين في بريمن هم شركات ومراكز تصنيع متعددة الجنسيات ، مثل Hachez chocolate و Vector Foiltec.

أرباب العمل الكبار الآخرون في المدينة هم إيرباص ومرسيدس بنز

وهما شركتان مشهورتان عالميًا توفران المزيد من الفرص لأولئك الذين يعيشون في المدينة.

نظرًا لكونها المدينة ذات الأسعار المعقولة وذات الطبقة العاملة ، فإن العثور على منازل أو شقق للإيجار في بريمن ليس بالأمر الصعب كما قد يكون في المدن الألمانية الكبيرة الأخرى.

الأحياء الشاسعة وأنواع المساكن المختلفة توفر الكثير من الخيارات عندما يتعلق الأمر بالعثور على ما يناسبك.

هذا التوازن الحقيقي لفرص العمل والأهمية الثقافية والحداثة كلها تجتمع لتجعل من بريمن واحدة من أفضل الأماكن للعيش في ألمانيا ، وخاصةً في الشمال.

مدينة كولونيا

كولونيا أكبر مدينة مأهولة بالسكان في ولاية شمال الراين وستفاليا ، كانت مدينة شهيرة لعدة قرون ويعود تاريخها إلى ألف عام وأكثر.

من وجهة نظر حديثة تُعرف كولونيا بأنها عاصمة التلفزيون في ألمانيا.

عززت صناعة التلفزيون من اقتصاد المدينة ومنحتها ميزة حديثة عندما يتعلق الأمر بأفضل المدن في ألمانيا.

مما لا شك فيه أن جمال المدينة المطلق هو الذي دفع كولونيا إلى الساحة العالمية وهي سمعة استمرت لقرون.

في وسط هذا الجمال المعماري توجد كاتدرائية كولونيا وهي رمز طويل للمدينة.

إذا كنت تبحث عن مدينة منفتحة فإن كولونيا هي واحدة من أفضل الأماكن للعيش في ألمانيا .

كما  يوجد فيها أكبر مسجد في ألمانيا.

يسهل الوصول إلى جميع أحياء كولونيا تقريبًا عبر وسائل النقل العام

مزيج من الجمال المعماري التاريخي وفرص العمل الوفيرة والمشهد السياحي الصاخب

كلها ميزات تجعل من كولونيا واحدة من أفضل الأماكن للعيش في ألمانيا.

مصادر المقال:

 

 

السابق
الطقس في ألمانيا 7/10/2022
التالي
مزودي الكهرباء في ألمانيا يرفعون الأسعار بشكل جنوني

اترك تعليقاً